الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-01-05 | الأرشيف مقالات الباحثون
وجه المسرح الباكي"التراجيديا"-إبراهيم محمود الصغير
وجه المسرح الباكي"التراجيديا"-إبراهيم محمود الصغير

  أصبح مصطلح (تراجيديا) كلمة شائعة لدى عامة الناس في كل أرجاء العالم، وليس لدى المثقفين والعاملين في المسارح فقط، وهم يطلقونه على كل رواية أو عمل مسرحي أو سينمائي أو تلفزيوني ينتهي نهاية مأساوية مفجعة. ومع أن كلمة (تراجيديا) هي في الأصل مصطلح مسرحــــــي، إلا أنها أصبحت تطلق على كل ما يمكن أن يُصادف في الحياة من أحزان وآلام وفواجع ومشاكل وصعوبات (حياة تراجيدية، شخصية تراجيدية، علاقة تراجيدية، فيلم تراجيدي... وهكذا).
فما تعريف التراجيديا، وما هو أصل الكلمة؟
هناك تعريفات كثيرة للتراجيديا، ولكن من أقوى التعريفات لها، والتي مايزال معمولاً بها إلى الآن، هو تعريف (أرسطو) الذي ساقه في كتابه (فن الشعر)، حيث ورد فيه: «التراجيديا محاكاة لفعل جاد، كامل، له طول معين، بلغة ذات إيقاع ونشيد.. وتتم هذه المحاكاة عن طريق أشخاص يفعلون، لا عن طريق السرد، على أن تثير عاطفتي الخوف والشفقة، مما يؤدي إلى التطهير (كاثارسيس)»(1).
وعملية التطهير عند (أرسطو) تعني: «أن مشاهدتنا للتراجيديا تثير فينا الرعب والخوف والشفقـــة، وتبعث فينا القلق والتوتر، إلى حد كبير. وعندما تنتهي المسرحية نشعر بالراحة والسعادة والرضــــــى. لأن مــــــــــــــــــا حــــــدث أمامنا من مآسٍ فظيعة ما هي إلا تمثيل، وأنها حدثت لأناس غيرنا، وليست لنا»(2).
والمحاكاة تتم بواسطة أشخاص، وعن طريق التمثيل، وليس عن طريق الحكاية. أما اللغة المستخدمة في التراجيديا فهي الشعر الفخم، والذي يرافقه الإيقاع والألحان والأناشيد. والفعل عند (أرسطو) أهم من الشخصية، والموسيقى هي أهم ألوان الزينة اللغوية. أما فيما يتعلق بالمنظر فوجوده أو عدم وجوده سيّان، لأنه لا علاقة له بقوة التراجيديا. ويرى (أرسطو) أنه ينبغي أن تكون التراجيديا متوسطة الطول حتى لا تُمل، وأن تشتمل على بداية ووسط ونهاية، وأن تكون هناك وحدة الفعل، أي لا تختلط العقدة الأساسية بعقدة ثانوية، وأن يكون لها موضوع واحد، حتى لايتشتت انتباه المتفرج، وتتحول الأنظار عن البطل إلى أشخاص آخرين، مما يضعف التراجيديا. أما بالنسبة للزمن فمدته (24ساعة)، وهذا ما يقصد به (أرسطو) وحدة الزمان. والأحداث التي وقعت في الماضي، قريباً كان أم بعيداً، فتروى على لسان الشخصيات، أو يرويها (الكورس). أما وحدة المكان فلم يتحدث عنها (أرسطو) ولم يذكرها، وكل ما في الأمر أن منظري الكلاسيكية الجديدة في القرن السابع عشر أضافوا وحدة المكان هذه، وقالوا إن الفعل يجب أن يكون ضمن مكان واحد. مع أن الفعل في التراجيديا اليونانية، يمكن أن يجري في أماكن مختلفة.
وكذلك، كل تراجيديا، عند (أرسطو) تحتوي على ما يسمى (بالتحول) أو (الانقلاب)، أي الانتقال من السعادة إلى التعاسة مثلاً وبالعكس، كما تحتوي أيضاً على (التعرف) أي الانتقال من الجهل إلى المعرفة، يعني أن تنتقل الشخصية من المحبة إلى الكراهية، أو بالعكس. والكاتب أو الشاعر العبقري، عند (أرسطو)، هو الذي يستطيع حل عقدة تراجيديته، والتي يجب أن تكون بارعة الحكاية، وجيدة الحبكة، لطيفة في حلها. وعنده أن للمفاجأة دوراً كبيراً، وتأثيراً بليغاً في الجمهور. ويرى أيضاً أن الحبكة يجب أن تكون في الأمور المحتملة الوقوع، لا في الحياة الواقعية نفسها، وأن تكون الشخصيات أنماطاً يحتذى بها، ولهذا يفضل (أرسطو) أن تؤخذ هذه الأنماط من التاريخ(3).
أصل ومنشأ التراجيديا: تمتد أصول التراث المسرحي في العالم الغربي إلى اليونان، القرن السادس قبل الميلاد، حيث اتخذت الخطوة الهامة الأولى نحو التشخيص الدرامي، وكانت معظم الحضارات القديمة قد عرفت الرقص الإيمائي والإلقاء والغناء، التي هي العناصر الأساسية في التمثيل. وفي اليونان القديمة تكمن أسس تطور الدراما التراجيدية والتمثيل في القصائد الحماسية والرقصات الجماعية الطقوسية التي تقام لتمجيد (ديونسيوس) إله الخمر والخصب(4). لذلك فإن المسرح، وخاصة التراجيديا، نشأت نشأة دينية في أحضان طقوس عبادة الإله (ديونسيوس). وكانت أسطورة (ديونسيوس) قد أمدت (أسخيلوس) بموضوعات تراجيدية كثيرة، ولجأ إليها (يوريبيدس) أيضاً. أما (سوفوكليس) فقد أولى عناية خاصة للأساطير التي حفل بها موطنه، وذلك مثل أساطير (ثيسيوس، وفايدرا وأيون وثيريوس وبروكريس)(5).
إذاً، فمن صلب الاحتفالات التي كانت تقام على شرف الإله (ديونسيوس)، نشأت الدراما والمسرح اليونانيان، حيث أن اليونانيين كانوا يعتبرون (ديونسيوس) هو إله القوى المنتجة في الطبيعة، لذلك فقد تصوروه على شكل ماعز أو ثور. إلا أنهم، بعد أن تعرفوا على زراعة الكرمـــــــــة، أصبح (ديونسيوس) إله الخمر ثم إله الشعر والمسرح.
وكانت أعياد واحتفالات (ديونسيوس) تقام عدة مرات في السنة، وكانت تغنّى فيها بعض أغاني المديح (ديفرامب) تمجيداً له. وكانت تتخلل الاحتفالات، عادة، ألعاب يقوم بها أشخـــاص متنكــرون، هم حاشية (ديونسيوس)، وكانوا يمسحون وجوههم ببقايا النبيذ ويضعون أقنعة، ويلبسون جلود الماعز. وفي هذه الاحتفالات كان هناك نوعان من الأغاني، هما المرحة والحزينة. فالأغاني الحزينة كانت أساس التراجيديا، والأغاني المرحة كانت أساس الكوميديا.
فالتراجيديا، كما يقول (أرسطو) بدأت في أغاني المديح (الديفرامب)، والكوميديا من الأغاني التي تمجد قوى الخصب في الطبيعة(6). وهذه الأغاني كانت تجيب على أسئلة الجوقة (الكــــــــورس)، وبوسعها، وهي في معرض الإجابة، التحدث عن حوادث من حياة الآلهة، وتحرض الجوقة على الغناء. وفي عملية السرد والتحدث هذه كانت بدايات التمثيل.
إن عبـــــــارة (التراجيديا) مؤلفـــــــة مـــــــن كلمتين يونانيتين هما (تراغوس – Tragos) وتعني الماعز، و(أود – Ode) وتعني الأغنية، أي (أغنية الماعز)، لأن مرافقي (ديونسيوس)، كما ذكرنا، كانوا يلبسون جلود الماعز، أو من أغاني (الكورس) الذين كانوا يرتدون جلود الماعز. وقد كان للماعز في الديانات القديمة، أهمية مميزة، فاليونان اعتبروا الماعز أنه أكثر الحيوانات خصوبة، وأن خصوبته متصلة بشكل وثيق بخصوبة الأرض(7). ولأن (ديونسيوس) هو إله الخصب لدى اليونانيين، فقد تصوره على شكل ماعز، كما مرّ بنا.
الأسطورة في التراجيديا اليونانية: نلاحظ لدى دراستنا للتراجيديا اليونانية، أن الأسطورة هي أساس الفن اليوناني، لذلك كانت حوادث ومواضيع التراجيديا أسطورية، إلى جانب الأسطورة التي تركز على الإله (ديونسيوس) فهناك القصص التي تناولت مصائر الأبطال القدامى، أمثال (أوديب، وآغاممنون، وهرقل) وغيرهم.
لقد استفادت التراجيديا اليونانية في مسيرة تطورها، من الأسطورة، إذا اقتبست معظم مواضيعها منها. ولعلّ السبب يرجع إلى عمق الأسطورة اليونانية وقيمتها الفنية العالمية، وكان سبب ظهور هذه الأسطورة، الرغبة في تفسير العالم المحيط، كما أن لها علاقة وثيقة بالدين. ومما ساعد أيضاً على نمو الأسطورة وانتشارها، أن اليونانيين لم يكونوا متشددين تجاه تصوير الآلهة على شكل بشر.
لذلك، فقد اغتنت الأسطورة اليونانية بالعناصر الحياتية، أي لم تكن دينية صرفة. فالتراجيديا اليونانية إذاً، تعتمد كلياً على الأسطورة، ولكن من خلال الغلاف الأسطوري. فمن خلال الشكل الأســـــــطوري، استطـــــــاع الكـــــــاتب المـــــــسرحي اليوناني التعبير عن حياة مجتمعه المعاصرة، والتعبير، أيضاً، عن آرائه السياسية والفلسفية والأخلاقية. لقد جعلت الأسطورة التراجيديا فناً شعبياً وغير عادي، لأنّ المتفرج كان يصادف في كل مسرحية شخصيات وأحداثاً معروفة جيداً بالنسبة له. وهذا يساعد بدوره على اكتشاف الأسطورة نفسها، بعد أن صاغها الخيال الإبداعي للكاتب المسرحي(8). 
تطور التراجيديا اليونانية: قلنا، إن التراجيديا اليونانية، نشأت بداية في أحضان طقوس عبادة الإله (ديونسيوس)، ثم خرجت شيئاً فشيئاً إلى أحضان الشعب لتصبح وسيلة ترفيهية وتربوية وتعليمية أساسية وفعالة، وقد أنشئت من أجلها المسارح والمدرجات العظيمة، وأقيمت المسابقات لاختيار أفضل العروض المسرحية لكتّاب التراجيديا المعروفين آنذاك ومن أشهرهم: (أسخيلوس وسوفوكليس ويوروبيدس) الذين كتبوا النصوص التراجيدية الدينية، والتي كانت تهتم بالعلاقة الأخلاقية ما بين الآلهة والناس، وعادة يكون لها هدف أخلاقي تعليمي. فالمدرجات العظيمة كان تغصّ بالمشاهدين، وكان الممثلون، الذين يلبسون الأقنعة، يتحركون بحركات غاية في الفخامة وينطقون بالأبيات الشعرية الرائعة، بينما كان (الكورس) يتدخل أحياناً، ليعلق على القصة ويشير إلى المكامن الأخلاقية الموجودة في القصة. ونادراً ما تكون القصة مبتكرة، لأنها كانت تؤخذ من أسطورة تكون معروفة للمشاهدين.
وهناك شيء رائع حول كتّاب التراجيديا، هو إدراكهم وإحساسهم بالشكل والبناء المسرحي. وكان اهتمامهم الرئيس أن يحكوا للناس حكاية، وأن يؤكدوا على الدلالة الأخلاقية للحكاية. لأن كل شيء قد أخضع من أجل النهاية(9).
لقد لعبت العروض التراجيدية دوراً تربوياً في المجالات السياسية والاجتماعية والأخلاقية وقد تطورت التراجيديا تطوراً ملحوظاً في النصف الثاني من القرن السادس قبل الميلاد، واستخدمت التراث الملحمي اليوناني بشكل واسع. ومن أبرز من لعب دوراً في تطوير التراجيديا (فسبيد) الذي تعود إليه عملية فرز ممثل من نوع خاص، من الجوقة. وهذا يوضح أن الجوقة هي التي كانت تلعب الدور الرئيس في التراجيديا، وكانت مرتبطة بعبادة (ديونسيوس). وكان أفرادها يرقصون على شرف هذا الإله. ولكن عندما تطورت التراجيديا، ظهر الممثل الواحد، ومهمته محاورة قائد الجوقة.
كان (فيسبيد) أول كاتب تراجيدي أثيني، وقد عُرض أول عمل له في ربيع عام (534 قبل الميلاد)، وكان ذلك بمناسبة احتفالات (ديونسيوس)، ويعتبر هذا العام، العام الذي ولد فيه المسرح. ثم جاء (فرينيكوس) تلميذ (فيسبيد)، الذي كتب تراجيديا (الاستيلاء على ميلاتا) مصوراً الأحداث المعاصرة له، وعلاقته أو موقفه منها.
وجاء (أسخيلوس)، بعد ذلك ليضيف ممثلاً ثانياً، وقدم بذلك إمكانية لجعل الصراع التراجيدي أقوى وأكثر تماسكاً. وهذا بدوره، صعّد الجانب الفعلي في العرض المسرحي. وكان ذلك انقلاباً في المسرح. فقد ظهرت تراجيديا جديدة، تختلف عن التراجيديا القديمة، التي ليس فيها إلا القليل من الفعل والمقاطع الغنائية، التي تمتلئ بها المسرحية، ويرددها ممثل واحد مع الجوقة. ففي تراجيديا (أسخيلوس) الجديدة، تصطدم الشخصيات مع بعضها، ويتولد من ذلك صراع.
وأضاف معاصره (سوفوكليس) ممثلاً ثالثاً، والذي أصبح الفعل المسرحي بفضله أكثر حيوية. وأبدى اهتماماً عظيماً بالتعبير عن الفعل والمعاناة الداخلية للأبطال. وقد ضاعف من الأجزاء الحوارية، وقلل من الأجزاء الغنائية، إلا أن الجوقة ظلت تحافظ على الدور الأساسي في التراجيديا، وزاد عدد أفرادها إلى (15).
إنّ ميل (سوفوكليس) إلى تصوير المعاناة الفردية، جعله يرفض الثلاثيات المتكاملة، ولكنه حافظ على تقليد تقديم ثلاث تراجيديات للمسابقات المسرحية، بحيث تعتبر كل تراجيديا عملاً مستقلاً تماماً. كما أدخل (سوفوكليس) فن الديكور إلى المسرح. وأصبحنا نجد في أعمال (سوفوكليس) شخصيات إنسانية، على الرغم من أنها مرفوعة قليلاً فوق الواقع. ولذلك يقال عنه بأنه هو الذي أرغم التراجيديا على النزول من السماء إلى الأرض. وبما أن العدد النهائي الذي وصل إليه الممثل هو ثلاثة، أي أن الدراما اليونانية توقفت عند ثلاثة ممثلين، فقد اضطر نفس الممثل إلى أداء أكثر من دور.
وأصبحت التراجيديا على يدي (يوريبيدس) شيئاً آخر تماماً، غير الذي عرفناه عند (أسخيلوس) و(سوفوكليس). فقد قرّب أبطاله من الواقع، وقدّم الناس كما هم عليه. وعلى الرغم من أن شخصياته ظلت أسطورية، إلا أنها ارتدت أفكارَ ومشاعر وأحاسيس الناس الذين عاصرهم. لقد استطاع (يوروبيدس) كفنان، التغلغل في عالم المعاناة الداخلية للإنسان أكثر من (سوفوكليس). ويتميز أيضاً بمهارته وقدرته المدهشة على تقديم الشخصيات النسائية، ويعتبر بحق، العارف بطبيعة المرأة.
لقد حقق الفن المسرحي، في القرن الخامس قبل الميلاد، أعظم إنجازاته الإبداعية على يد ثلاثة كتّاب عظام هم: (أسخيلوس وسوفوكليس ويوروبيدس) ثم (أريستوفان) الذي اشتهر في بداية القرن الرابع قبل الميلاد، بما كتبه من كوميديات. وكان هناك كتّاب آخرون، ولكن لم تصل إلينا أعمالهم(10).
البطل التراجيدي والصراع: إن الصراع هو قوام المسرح كله. الصراع بين قوتين متناقضتين على اتساع المجتمع، أو في داخل النفس الإنسانية الواحدة. أما الصراع في التراجيديا فيتميز بلون خاص منفرد. إنه صراع مستحيل، ونتيجته مقررة سلفاً. فالإنسان في مواجهة القدر، كما في التراجيديا اليونانية، فقد تقرر هلاكه حتى قبل أن يخوض المعركة، لأنه يجابه قوة خارقة لا قِبل لإنسان بها(11).
ولا يختلف نوع الصراع من جيل إلى آخر، أو من عصر إلى عصر، أو مـــــــن أمـــــــة إلــــــى أمـــــــــة، فالصراع هو صراع، إما أن يكون ضد القدر (كما في التراجيديا اليونانية) أو لنقطة ضعف موجودة داخل الإنسان (كما في التراجيديا الشكسبيرية) أو لأسباب وعوامل خارجية (عادات وتقاليــــــــد، سلطة غاشمة، علاقات غير شرعية...الخ)، كما في (التراجيديا المعاصرة). وتعود قوة الكاتب التراجيدي إلى مهارته وبراعته في إيصال هذا الصراع إلى المشاهدين بالشكل المقنع والمؤثر، عبر معالجة موضوعية لأحداث مسرحية، تؤدي إلى إيصال الفكرة التي يريد إيصالها إلى المشاهدين، ولكن بشكل مثير ويمتع المشاهد، ويزوده بتجربة إنسانية جديدة، أو بعبرة أخلاقية نافعة. ومما يدعو إلى الإعجاب أن كثيراً من التراجيديات اليونانية أو الشكسبيرية، مازالت إلى الآن موضع إعجاب وتقدير كافة المشاهدين على اختلاف أذواقهم وأجناسهم. ومازالت تعرض على كافة المسارح العالمية، وقد تحول بعضها إلى أفلام سينمائية وإلى (أوبريتات) موسيقية وغيرها. كما أصبحت حقلاً غنياً للأبحاث والدراسات والنقد على كافة الصعد الأدبية والفنية والفكرية والنفسية وغيرها.
والدارس للتراجيديات اليونانية والشكسبيرية سوف يجد اختلافاً واحداً ما بين المفهوم اليوناني للتراجيديا، والمفهوم الشكسبيري « فالبطل الشكسبيري يملك قوة الاختيار، ولديه الإرادة الحرة، ولكن نقطة ضعف في شخصيته هي التي تؤدي إلى هلاكه وسقوطه. (فماكبث) مثلاً يؤدي به طموحـــه، و(عطيل) تؤدي به غيرته، و(هاملت) يؤدي به تردده وعدم اتخاذه القرار الحازم. وكان يمكن لهؤلاء الثلاثة أن يجعلوا من أنفسهم أشخاصاً أفضل. وكان يمكنهم أن يتعلموا كيف يسيطرون على نقطة الضعف الموجودة فيهم. لا شيء خارج ذواتهم يمنعهم من اختيار الطريق الصحيح الذي يعارض الخطأ أو الطريق المأساوي. ولكن مع أبطال التراجيديا اليونانية فليس هناك إرادة حرة. الآلهة تسيطر على مصير الإنسان، والإنسان لا يستطيع أن يجابه الآلهة»(12).
إن الشيء الذي يجمع ما بين أبطال التراجيديا اليونانية والشكسبيرية هو أنهم يناضلون إلى آخر لحظة، ولا يستسلمون أبداً، مع علمهم بنهايتهم المحتومة. إن الذي يحسم مصير البطل التراجيدي هو قوانين الوجود، ونظامه الصارم. ونبل التراجيديا يكمن في هذا الموت المحتوم؛ يكمن في أن البطل المقضي عليه، يقاوم مع ذلك حتى النفس الأخير؛ لا بغرض الإفلات الملفق، ولا لغرض نفعي طارئ، ولكنــــــــــــه يقف بقــــــــــــوة وعنــــــــــــاد وصلابة متحدياً أهوال المصير، تحقيقاً لذاته الإنسانية، ولطبعه البشري الخالص، وتأكيداً لموقفه الإنساني العصي على الاستسلام، كاشفاً في صراعه المهيب أسرار النفس الإنسانية، وأسرار الوجود. إن (أوديب) نُكب نكبته وهو يفتش عن قاتل الأب بكل ما في هذه القضية من شمول. (وماكبث) لقي مصرعه وهو يناضل في استماتة لتحقـــــــــيق أطماعـــــــــه المستحيلة»(13). (وبروميثيوس) لم يستـــــــــسلم للإله (زيـــوس). صحيح أنه سقط، ولكنه انتصر في حمأة هذا الصراع التراجيدي، لأن إرادته كانت أقوى من تهديدات (زيوس)(14).
الموت التراجيدي إذاً، موت فلسفي، موت يطرح فوق خشبة المسرح، قضية فلسفية أو أخلاقيــــــة، أي تتعلق بالطبع وبطبيعة تكوين الشخصية الإنسانية. ولكل كاتب تراجيدي فلسفته الخاصة، وفكره الخاص. وقد كانت فلسفة التراجيديا اليونانية تتميز بتصوير الصراع الأزلي بين الإنسان وقوى الطبيعة المجهولة الغاشمة. وكانت فلسفة (شكسبير) التي تبسطها تراجيدتاته، هي أن الصراع الأزلي ناشب بين الإنسان وطبعه المتطرف، بين الإنسان وهوس في صميم شخصيته يصرعه في النهاية. لقد نقل (شكسبير) الصراع التراجيدي إلى الأرض، ومن وراء الطبيعة إلى مسرح النفس الإنسانية (15).
التراجيديا العربية:
لم يعرف العرب المسرح، وبالشكل الغربي المعروف، إلا ما بعد النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وقد لجأ رواد المسرح العربي، وعلى رأسهم (مارون النقاش ويعقوب صنوع وأبو خليل القباني وجورج أبيض) وغيرهم، إلى اقتباس وترجمة المسرحيات والتراجيديات الغربية إلى اللغة العربية. إلا أن الجماهير العربية ظلت بعيدة، نوعاً ما، عن المسرح لأسباب عديدة « فهناك من يقول إن المسرح العربي ولد وتطور غريباً عن المجتمع العربي نفسه، وما هو إلا تقليد للشكل الغربي، وإن ظاهرة المسرح في الثقافة العربية، لها خصوصية تميزها عن المكونات الأخرى في هذه الثقافة، كونها ولدت غريبة عن الذات الثقافية العربية»(16).
وصحيــــــــح أن الــرواد المسرحيين الأوائل، لم يبدعوا في الكتابة للمسرح من ذواتهم، وبروح عربية، وظلوا ينهلون من المسرح الغربي، ترجمة واقتباساً واتباعاً لمنهجه، إلا أننا لا نعدم وجود بعض النصوص والأفكار ذات النكهة العربية، كما في مسرح (أبي خليل القباني) وغيره. ومن الملاحظ، وأنه حتى اليوم، لا توجد تراجيديات عربية صرفة، كما ألفنا في التراجيديات اليونانية والشكسبيرية، تعتمد على الصراع ضد القدر، أو نقطة ضعف موجودة في الإنسان، وإنما نجد التراجيديا في المسرحيات العربية ممزوجة مع الكوميديا (ميلودراما) أو مع المشكلات الحياتية والأزمات الاجتماعية والسياسية والفكرية وغيرها.
ومنذ ستينيات– القرن العشرين– ظهرت الدعوة إلى البحث عن مسرح عربي في الشكل والمضمون، وقد نهض لهذه المهمة كثير من كتّاب الوطن العربي، ونجح بعضهم في المحاولة لخلق مسرح عربي، هويةً ومضموناً، وفكراً وتاريخاً، فكان نتيجة إبداعهم مسرحيات رائعة مثل: (حلاق بغداد، وعلي جناح التبريزي) للكاتب المصري (ألفريد فرج) (والفرافير) للكاتب المصري (يوسف إدريس)، و(ديوان سيدي عبد الرحمن المجذوب ومقامات بديع الدين الهمذاني) للفنان المسرحي الشامل (الطيب الصديقي) من المغرب، و(الفيل يا ملك الزمان – ومغامرة رأس المملوك جابر وسهرة مع أبي خليل القباني) للكاتب السوري (سعد الله ونوس)، ونصوص أخرى كثيرة لا مجال لذكرها هنا.
« وبهذا وضعت الصيغة الغربية للمسرح، موضع التضاد مع الصيغة الشعبية الموروثة عميقة الأثر في وجدان الناس. وأصبح الموقف تماماً كما جسّده (سعد الله ونوس) في مسرحية (سهرة مع أبي خليل القباني)، المسرح الجديد في مواجهة (خيمة كراكوز). الأول اتخذ رمزاً للتقدم، والثاني جعل علماً على التخلف»(17).
ولنعطي مثالاً على الــــتراجيديا العربية عـــــــــند كاتبين عـــــــــربيين، هما (توفــــــــــيق الحكيم) من مصــــر، و(سعد الله ونوس) من سوريـة. فالأول كتب التراجيديا الفكرية ومثالاً عليها مسرحيته (أهل الكهف) «فمادة المسرحيـــة ليســت هي مصير (ميشلينا) بطل المسرحية، وإنما هي صراع الإنسان مع الزمن، أو الصراع بين الوجود التاريخي، والوجود الواقعي... و(ميشلينا) سقط في هوة الزمــــــــــن، وهو يناضل في دأب ليجعل من وجوده التاريخي حياة واقعية. وفي مسرحيته الأخرى (شهرزاد) ليست مادتها شخصية الملكـة الفاتنة اللعوب، أو قصـــة العلاقـة بين (شهريار) وزوجته الجديدة، التي أحبها، فخلَص بحبها من عاداته الدموية، وإنما مادتها الصراع بين الوجود الميتافيزيقي الذي هو ثبت الفعل الفلسفي المحض، والوجود الواقعي المادي البسيط. (فالحكيم) إذاً، في تراجيدياته ليس مؤلف (حواديت) أو مواقف مسرحية ساخنة، وليس مؤلف نماذج للشخصيات الفذة المتعددة الأوجه الغنية بالأهواء والنزوات، ولكنه غني جداً بفكره وبالتزامه الفلسفي (18).
أما الثاني ونعني به (سعد الله ونوس) فإن تراجيدياته (مُسيَّسة)، أي أن ما يطرحه نظرياً وعملياً يهتم بالبنى الفوقية، بالسياسة. ففي نصوصه يتكلم عن الأنظمة عموماً، فالملك دائماً هو الملك، كما في نصه المعروف (الملك هو الملك) فليس مهماً أن يكون (فخر الدين المكين) أو (أبو عزة)، أو (زيد أو عمرو) من البشر. فالنظام هو الذي يحكم، والتاج والرداء وسيلتان، «أعطني تاجاً ورداءً أعطك ملكاً»(19). وفي مسرحية (بائع الدبس الفقير) يصور فيها علاقة السلطة الاستبدادية بالمواطن ويمثل المواطن بشخص (خضور) بائع الدبس الفقير، أما أهل المدينة فهم كالتماثيل المصنوعة من الحجارة، في صمتهم وسلبيتهم»(20).
 

الهوامش:
1- طبيعة الدراما – الدكتور إبراهيم حمادة – دار المعارف – سلسلة كتابك العدد (26) القاهرة /1977/.
2- Literary Criticism – Musa Khuri – Atlas library – Damascus /1977/.
3- الأدب المسرحي: تاريخ ونصوص – نديم محمد – وزارة التربية – مديرية التدريب – دمشق /1980/.
4- الممثلون والتمثيل: تاريخ التمثيل ترجمة ممدوح عدوان – منشورات وزارة الثقافة – المعهد العالي للفنون المسرحية – دمشق /1977/.
5- بنات تراخيس– سوفوكليس – ترجمة أحمد عثمان– سلسلة المسرح العالمي– العدد (249) الكويت/1997/.
6- الأدب المسرحي: تاريخ ونصوص. (مصدر سابق). 
7- English literature – John Burgess Wilson – Longman – London /1970/.
8- الأدب المسرحي: تمثيل ونصوص. (مصدر سابق).
9- English literature.
10-  الأدب المسرحي: تاريخ ونصوص (مصدر سابق).  
11-  دليل المتفرج الذكي إلى المسرح – ألفريد فرج – كتاب الهلال – العدد (179) القاهرة /1966/.
12- English literature.
13-  دليل المتفرج الذكي إلى المسرح. (مصدر سابق).
14-  الأدب المسرحي: تاريخ ونصوص. (مصدر سابق).
15-  دليل المتفرج الذكي إلى المسرح. (مصدر سابق).
16-  المسرح العربي بين النقل والتأصيل – كتاب العربي العدد (18) من المقدمة للدكتور محمد الرميحي– الكويت /1988/.
17-  المسرح العربي بين النقل والتأصيل. (مصدر سابق).
18-  دليل المتفرج الذكي إلى المسرح. (مصدر سابق).
19-  الحياة المسرحية العدد (28-29) وزارة الثقافة – عن مقالة لعبد الكريم عمرين – دمشق /1987/.
20-  الحياة المسرحية العدد (45) – وزارة الثقافة – عن مقالة للبانة الشيخ أحمد – دمشق/1998/.

 



المصدر : الباحثون العدد 43 كانون الأول 2011
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 4268


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.