الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2013-03-31 | الأرشيف مقالات الباحثون
الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي
الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي

نعلم أن الطبيب في الجراحة العادية يمسك بمبضعه ويفعل فعلته في العضو المريض من الجسم، بشكل واقعي وحقيقي، لكن ما الذي يفعله الطبيب الجراح في عالم الواقع افتراضي (أو عالم خائلي) Virtual reality؟
تعدّ الجراحة فرعاً من العلوم الطبية الذي يُعنى بعلاج المرض أو التشوهات أو الإصابات بإجراء العمليات. والطبيب الذي يقوم بإجراء العمليات يُسمَّى الجرَّاح. وكل طبيب له قدر من الخبرة على الجراحة، كما إنه مؤهلٌ لإجراء العمليات البسيطة. لكن الجرّاحين مدربون تدريباً خاصّاً بحيث يكون لديهم الحكمة والمقدرة على إجراء العمليات المعقدة. ويلزم التدرب من 4 إلى 7 سنوات بعد التخرج في كلية الطب ليصبح الأَطباء مؤهلين للتخصص في الجراحة.
مما يتدرب عليه الطبيب الجراح خلال فترة تدريبه كيف يولج أنبوباً خاصاً يدعى منظار البطن- وهو ليف بصري مزود بآلة تصوير وأداة جراحية- عبر شق في البطن بطول ثقب المفتاح، وهو يسترشد فقط بوساطة الصورة التي تظهر على جهاز المراقبة ليقوم بتحريك منظار البطن في مناورة دقيقة ضمن حدود جذع المريض، ومن ثم يوجه الطبيب عصا التحكم إلى الحويصل الصفراوي هدف العملية.
يشعر الطبيب بالتوتر بسبب التشريح عبر الحويصل الصفراوي، فهو يرى الدم ينزّ من الشق، وبعد ساعة تقريباً من الجرح والخياطة فإنه يكمل عملية استئصال المرارة بوساطة منظار البطن. لقد تمت العملية بنجاح لكن بشكل افتراضي على بطن محاكى بالحاسوب.
في الجراحة الافتراضية أو جراحة الواقع الافتراضي، فإن صوراً حاسوبية ثلاثية الأبعاد تم تكرارها بدقة لكل من البطن والحويصل الصفراوي. حتى النزف والإحساس اللمسي بسبب إحداث جرح خلال النسيج تمت محاكاته حاسوبياً، وذلك لإيجاد الشروط الدقيقة التي سيواجهها الجراح في النهاية في غرفة العمليات.

صورة 01:
يستخدم الأطباء محاكيات جراحية ذات واقع افتراضي لتعلم تقانات جديدة ولممارسة إجراءات معقدة، إذ يمكن نسخ حركات الجراح بدقة بوساطة أذرع روبوتية تقوم بأداء جراحة عينيّة دقيقة.


لقد تم تطوير نظم الجراحة الافتراضية أيضاً لمحاكاة جراحة العين والبروستات بالإضافة إلى إجراءات التنظير المتنوعة في جوف البطن والصدر. وعندما تصبح هذه النظم مصقولةً أكثر فإنه من المرجح أن يظهر في الواقع الافتراضي عادات تعليم نفسية لتثقيف وتدريب الجراحين.

نظرة إلى الخلف
تعود نشأة الجراحة الافتراضية إلى أواخر ثمانينيات القرن العشرين. ففي تلك الفترة أنتجت تقانة الحاسوب نوع من ألعاب الفيديو عالية التقانة تسمى (أركادي Arcade)، حيث يرتدي فيها اللاعب خوذة خاصة تحوي على شاشتي فيديو تقدمان صوراً مختلفة بشكل طفيف لكل عين بحيث تتولد صورة ثلاثية الأبعاد تجعل مرتديها يبدو كأنه موجود فعلياً في المشهد المولد حاسوبياً.
وقد أدرك مبدعو هذه التقانة سريعاً التطبيقات التي لا تحصى لها، وفي الوقت نفسه تقريباً بدأ الواقع الافتراضي بصنع الإحساس، فإن نوعاً جديداً من الجراحة يسمى بـ (تنظير البطن) كان يأخذ موقعه بسرعة مكان الطرائق التقليدية لإجراء عمليات معينة في الحوض والبطن والصدر.
للأسف كانت المدارس الطبية والمشافي التعليمية مترددة فيما يتعلق بأفضل طريقة لتعليم تقانات تنظير البطن لطلابها وهيئاتها. علماً أن الجراحة التنظيرية بوساطة منظار البطن يكون تأثيرها على النسج السليمة في الحدود الدنيا، وتتطلب من الأطباء العمل ضمن منطقة مقيدة جداً من تجويف البطن أو الصدر.
الغالبية العظمى من عملية منظار البطن تنجز بوساطة التحكم عن بعد بالإضافة إلى الشق الأولي، فإن كل جرح وخياطة ينجز عملياً بأدوات جراحية تؤثر فيها عصا التحكم. والوصول المرئي إلى المكان الجراحي يقتصر على صورة ثنائية البعد تظهر على جهاز المراقبة التلفزيوني.
الطبيب المتدرب يجب أن يكون لديه مستوى استثنائي من التناسق بين حركة اليد والعين عند التحكم عن بعد، حتى قبل دخوله غرفة العمليات.

صورة 02:
في برامج الجثث الافتراضية يمكن للأطباء الضغط على أي موضع من هذه الجثة لمعرفة مكوناتها وأجزائها.

محاكاة الجراحة
في النهاية اكتشف الأطباء طريقة لتدريب الجراحين الجدد على تنظير البطن، بالاستعانة بالطرائق المستخدمة في تدريب ربان الطائرة. إذ تسرّع عملية التعلم بوساطة نسخة مطابقة للظروف التي سيواجهها ربان الطائرة، طبعاً قبل مغادرة الأرض. وتتطلب محاكيات الطيران دون شك حوسبة أقل تعقيداً مقارنةً مع المحاكيات التي تصور تفاعل الأعضاء الداخلية التي يمكن أن تجرح أو تشد أو تلصق من جديد أو تعالج بطرائق أخرى.
لقد بذل الباحثون في مجال محاكيات الجراحة جهداً كبيراً من أجل صنع العناصر المرئية والإحساس اللمسي الذي يحتاجه الطبيب لتعلمها بالاختبار أثناء تدريبه على الجراحة بمنظار البطن.
تقانة الواقع الافتراضي ستصبح أداة لا يستغنى عنها بالنسبة للأطباء المتدربين، وهو ما يتوقع الكثير من الاختصاصيين الذين مارسوا العمل فيها. يقول جيمس روسّر: "إن الواقع الافتراضي له استخدام ومنزلة واضحين في المستقبل، وسوف نحتاج إلى سرّية كاملة لتسليم الرعاية الصحية الجراحية في القرن 21". ويعدّ كيفن ماك غوفرن أن جراحة الوقع الافتراضي "حادثة مختلفة تماماً إلى أبعد حد من نشأة التخدير العام".
فيما يتعلق بتطبيق الجراحة الافتراضية من أجل تدريب جرّاحي التنظير البطني، فقد كانت الجراحة قبلها تعني تعريض الجسم لأذية ما، في حين أن الجراحة الافتراضية تخفّض من هذا التعريض إلى حدوده الدنيا، ويتطلب من الطبيب أن يتعلم مجموعة من الممارسات والمهارات الجديدة.

فوائد عظيمة
كان على الأطباء التمرن على مجموعة من الحيوانات والجثث الحقيقية، في حين إنه في الجراحة الافتراضية يتم التخلص من هذه الممارسات المكلفة والمثيرة للجدل أحياناً. إنها تتيح الفرصة للجراحين ليتدربوا على التقانة بقدر ما يرغبون قبل أن يجروا عملهم الجراحي على مرضى حقيقيين من لحم ودم، وأخيراً فإنها تساعد النظم الافتراضية على إيجاد بيئة خالية من الأذى ومجهزة لتزويد الجراحين بتغذية راجعة وتحذرهم إذا وقعوا بأخطاء.
تمكن تقانة الواقع الافتراضي الأطباء أيضاً أن يتدربوا على عمليات معقدة على مرضى افتراضيين يولدهم الحاسوب، ولا أحد طبعاً يصاب أذى. فإذا أخطأ الطبيب فإنه يعيد ضبط الآلة من جديد ويبدأ مرةً أخرى، بعد أن تنبّهه إلى مكان الخطأ.
تحسّن الجراحة الافتراضية الإدراك الحسي للعمق كما تزيد من براعة اليد غير المسيطرة، ويقصد باليد غير المسيطرة مثلاً: اليد اليسرى بالنسبة لشخص يستخدم يده اليمنى، وهذا هدف مهم خصوصاً في تنظير البطن، لأن هذا النوع من الجراحة يتطلب أن تؤثر كلتا اليدين في عصا التحكم.
من الفوائد التي يتحصل عليها الطبيب هو سرعة التعلم، يقول أحد الأطباء: " بعد يومين من التدرب على تنظير البطن الافتراضي أصبحت أنجز أشياء لم أكن أظن أنها كانت ممكنة".

ثورة في البرمجيات
لقد صُقلت النماذج الأولية للجراحة الافتراضية، وأصبح لبرامج المحاكاة قيمة حقيقية في الحاجة الملحة لتدريب الجراحين الجدد على تقانات تنظير البطن وغيرها من التقانات. فالأطباء ليسوا وحيدين في التسليم بإمكانية نظم الجراحة الافتراضية، إذ يوجد جامعات كثيرة وشركات صيدلانية قد قدمت الدعم لأفراد وشركات متخصصة في الواقع الافتراضي، وقد نجحت هذه الشركات فعلاً في التقدم، فقد استطاعت إحدى هذه الشركات في وضع تصميم للقلب وصَفَه الأطباء المتخصصون إنه "أشبه بركوب سكة حديد أفعوانية". فهو يقدم حتى نظرة داخلية على فيزيولوجيا النوبة القلبية إضافة للأمراض الأخرى.
ويتوقع في المستقبل أن تصبح العيادات افتراضية أيضاً، بحيث تخزن كافة أنواع الصور الخاصة بالمريض على الحاسوب بشكل ثلاثي الأبعاد، ثم تعرض للطبيب أماكن العمل الجراحي الذي تم سابقاً.

الجراحة عن بعد
لقد دُهش العالم عندما جلس طبيب جراح خبير في أحد مشافي نيويورك عام 2011، خلف شاشة تلفازية وأمامه اثنان من عصا التحكم، مثل تلك التي يستخدمها الأطفال في ألعاب الفيديو، وراح يحركهما يميناً وشمالاً بكل دقة، وهو يمضغ اللبان في فمه. فقد كان واثقاً من أن عملية استئصال الزائدة التي يجريها في أحد المشافي البريطانية لامرأة عجوز من نيويورك ستنجح.
وتعدّ الجراحة عن بعد التطبيق الأكثر طموحاً للجراحة الافتراضية، لأن من يقوم بالعملية في الطرف الآخر هو ذراع روبوتية.
أجل لقد دخل العالم في عصر الجراحة عن بُعد (تدعى أيضاً بالروبوتات بعيدة الوجود)، مبشراً بإمكانية إجراء عملية لرائد فضاء مصاب وهو على المريخ أو حتى في مركبته الفضائية مهما بَعُدَ عن الأرض، كما ستمكِّن الجراحين العسكريين في المشافي الميدانية وراء خطوط الجبهة من القيام بجراحة إسعافية معدّة لإنقاذ حياة الجنود الجرحى بعد أن يتم إجلاؤهم. كذلك يمكن القيام بإجراء عمليات في القرى البعيدة والمجتمعات النائية.
صورة 03:
تتيح ألواح الرسم إمكانية التدرّب على إجراء العمل الجراحي بشكل جيد، خصوصاً بالنسبة للأطباء الجدد.

 

عناوين

تعدّ الجراحة عن بعد التطبيق الأكثر طموحاً للجراحة الافتراضية.. لأن من يقوم بالعملية في الطرف الآخر هو ذراع روبوتية

يتوقع في المستقبل أن تصبح العيادات افتراضية أيضاً.. بحيث تخزن كافة أنواع الصور الخاصة بالمريض على الحاسوب بشكل ثلاثي الأبعاد ثم تعرض للطبيب أماكن العمل الجراحي الذي تم سابقاً

كان على الأطباء التمرن على مجموعة من الحيوانات والجثث الحقيقية.. في حين إنه في الجراحة الافتراضية يتم التخلص من هذه الممارسات المكلفة والمثيرة للجدل أحياناً


اكتشف الأطباء طريقة لتدريب الجراحين الجدد على تنظير البطن بالاستعانة بالطرائق المستخدمة في تدريب ربان الطائرة.. إذ تسرّع عملية التعلم بوساطة نسخة مطابقة للظروف التي سيواجهها الربان

 




المصدر : الباحثون العدد 69 أذار 2013
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 6256


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.