الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2013-05-20 | الأرشيف مقالات الباحثون
لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز
لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز

ترجمة: د. خضر الأحمد
مقدمة

حين بدأ هاري ماركوبولوس عملَه في سوق الأوراق المالية، طبّق مهاراتِهِ الرياضيّةَ في تصميم استثماراته. لذا طلب منه رؤساؤه إيجادَ أساليبِ استثمارٍ مبتكَرةٍ تنافسُ تلك التي ابتدعها المموّل برنارد مادوف. وحين رأى ماركوبولوس أنه يستحيل عليه وعلى غيره اكتشاف سرّ أداء مادوف، ومن ثم بلوغ نتائجه، خامره ارتيابٌ في أن مادوف يمارس خطة بونزي - أي أنه لا يستثمر أموالاً، بل يدفع لكل مستثمر نقدًا من أموال مستثمرين آخرين. وقد دفعه هذا الشك إلى القيام بسلسلة أسفارٍ بغية معرفة حقيقة ما كان يجري.
وقد أسفرتْ مساعيه عن أنه وفريقَهُ لم يكشفوا أكبرَ عمليةِ احتيالٍ ماليّةٍ في التاريخ فقط، بل اكتشفوا، أيضًا، نظامًا ماليًّا أمريكيًّا يعاني في بنيته خللاً جوهريًّا خطيرًا. وفي هذا الكتاب، يعرض مؤلّفُهُ ماركوبولوس الجهودَ المحبطةَ والمضنيةَ التي بذلها، لتحذير هيئة الأوراق المالية والبورصة (SEC)  من الأضرار الفادحة التي سيُلحقها مادوف بمستثمريه غيرِ الواعينَ لألاعيبه. وبرغم كل ذلك، لم يستطع ماركوبولوس الحصولَ على جوابٍ  عن أدلته الكتابية المفصّلة التي قدّمها إلى تلك الهيئة خمس مرات بدءًا من عام 2000، أيْ قبل وقتٍ طويلٍ من اعترافِ مادوف بجرائمه عام 2008 ( وهو يقبع الآن في السجن بعد الحكم عليه بالسّجْنِ مدَة 150 سنة).

أكبر جريمةٍ ماليةٍ في التاريخ
في أحد أيام شهر كانون الأول / ديسمبر عام 2008، كان هاري ماركوبولوس متوجهًا إلى النادي - الذي يتدرّب فيه أولادُه على لعبةِ الكاراتيه - عندما لاحظ عدة رسائلَ صوتيةٍ مسجلةٍ في هاتفه الخلويّ. وقد فُوجئ حين رأى أنّ جميعَ المتصلين بعثوا إليه رسالة مروّعةً واحدةً نصها: "إن برنارد مادوف، أسطورةَ وول ستريت والرئيسَ السابقَ لناسداك Nasdaq، معتقلٌ بتهمةِ ممارسةِ تمويلاتٍ استثماريةٍ زائفةٍ". وما حدث هو أنّ خُطَّةَ بونزي التي كان ينتهجها انهارتْ في أعقاب موجة الذُّعر التي اجتاحت آنذاك الأسواق المالية العالمية. وقد سوّغ اعتقالُ مادوف الجهودَ الحثيثةَ التي بذلها ماركوبولوس طوال سنواتٍ لإنهاء الخِدَعِ الماليةِ التي كان يديرها مادوفْ، ومنعِ المستثمرين من إعطائه المزيدَ من الأموال. وبحلول الوقت الذي اكتُشِفَ فيه مادوف، كان قد جذب إليه مستثمرين من جميع أصقاع العالم، بدءًا بمؤسساتٍ ماليةٍ ضخمةٍ ومنظماتٍ خيريةٍ، وانتهاءً بعائلاتٍ موسرةٍ في نيويورك وفلوريدا، وورثةِ عائلاتٍ أوربية تنتمي إلى طبقة النبلاء. كان ردُّ فعلِ زبائن مادوف، إِثـْرَ الانهيارِ الماليّ عام  2008 ، الإسراعَ في استرداد استثماراتهم لديه، لكنهم سرعان ما وجدوا أنه لا يملك شَرْوَى نَقِيرٍ. وتبيّن، في النهاية، أنه سرق منهم زهاء 65 بليون دولار نتيجة انتهاجه أكبرَ عمليةِ احتيالٍ ماليّةٍ في التاريخ.
إن عدم استجابة "هيئة الأوراق المالية والبورصة" لمَا يَبْلغها من أخبارٍ، وتصرّفَها المتّسمَ برفض تحذيرات ماركوبولوس، كانا مثارَ استياءِ الناس بعد أن صُدِمُوا بالحجم الهائل لعملية الاحتيال هذه. لقد قدّم ماركوبولوس أدلّةً كتابيةً على جرائم مادوف إلى هيئة الأوراق المالية والبورصة خمس مرات دون أن يتسلم عمليًّا أيَّ ردٍّ عليها. هذا وإن كثيرًا من المهنييّن في مجال البورصة شكّكوا في صحة الأدلّة التي قُدِّمت لفضح ألاعيب شخصٍ مثل مـادوف، مـعـروفٍ بتبرعـاته السـخية للأعمـال الخيرية، وبتـصرفاته التي تنـمّ عـن ظَرْفٍ ودمـاثةٍ وحُسْنِ خُلُقٍ. لكنه لم يتمكن من خداع ماركوبولوس والمحققين العاملين معه، الذين صمموا على التوصل إلى دليل قاطع على أن مادوف كان يمارس جرائم مالية على مستوى عالمي لم يسبق له مثيل.

مهمّةٌ تتطلب براعةً في اكتشاف الخداع
أبدى ماركوبولوس، منذ أن كان تلميذًا في المرحلة الابتدائية، موهبةً عاليةً في حل المسائل الرياضية، ومهارةً في كشف الحيل. وفي إحدى المرّات، عُيِّن، ولما يزل في سنٍّ مبكرةٍ، مساعدَ مراقبِ شبكةٍ لمطاعمَ للوجباتِ السـريعة تملكها عائلته. وسـرعان مـا اكتَشف عاملاً يسـرق وجباتٍ مـن أحـد المطاعم، وذلك بتحليله الدقيق للتغيرات في موجودات المطاعم الاثني عشر. وبدلاً من فصل العامل، خفّض ماركوبولوس من ساعات عمله ليشعر العاملُ أنه غير مرغوب فيه ويستقيل من عمله، وهذا ما حدث فعلاً. وقد خفض هذا التكتيك من الخسائر، وحال دون تقديم العامل المستقيل دعوى للحصول على تعويض بطالة unemployment compensation  تدفعه مطاعم العائلة. وبحلول بواكير التسعينيات، كانت سيرته المهنية تتجه نحو العمل في مجال الأوراق المالية والبورصة. وبعد عمله في بعض المؤسّسات الاستثمارية، التحقَ بإدارة رامبرت Rampert  الاستثمارية في مدينة بوسطن. وفي هذه الإدارة، بدأ تحقيقَهُ الطويلَ الأمدِ في تصرفات مادوف، وما واكبَ هذا التحقيقَ من كفاحٍ لإقناع هيئة الأوراق المالية والبورصة بأن الزعيمَ الموقّرَ والمبجّلَ لِـ وُولْ ستريت كان، في الواقع، بعيدًا عن التوقير والتبجيل.
كان الجميع يقولون عن مادوف إنه خبير مالي متمرّس في مهنته، وإنه شخص محترم وعريقٌ في مجال التجارة والسّمسرة والبورصة. لكنْ، في المقابل، لم يعرف أحدٌ أنه كان يمارس ما سمّاه تمويلاً بطريقة "الصندوق الأسود". وعندما ألحّ عليه أحد المستثمرين شرحَ هذا الأسلوب، قال لضحيتِه إنه كان يدير تجارةً مؤتمتةً للأوراق الماليّة باستعماله برنامجًا حاسوبيًّا سريًّا ذا "صندوق أسود"، مؤسّسًا على سنواته الطويلة التي اكتسب خلالها خبرةً لا يضاهيه فيها أحد. وتجدر الإشارة إلى أن ماركوبولوس لم يشكّ في مادوف عام 1999، عندما سمع أول مرة عن سرور مستثمريه منه وبأعماله الخيرية المجيدة، ورأى فيه آنذاك قدوةً يمكن الإفادة من خبرته، لا مجرمًا يجب القبض عليه.

تقليدٌ غيرُ ناجحٍ يقودُ إلى تحقيقٍ
عندما كان ماركوبولوس يعمل في إدارة رامبرت، استطاع تجميع جزءٍ من مِهَنيـِّي هذه الإدارة، كوّنوا معه في وقتٍ لاحقٍ فريقًا للتحقيق في تصرفات مادوف. ومن أفراد الفريق المحلّل الكمّيّ نيل تشيلو، الذي كان يعمل  في مؤسسة رامبرت دون مقابل مادي خلال دراسته الجامعية. كان تشيلو، مثل ماركوبولوس، يملك موهبةً في حل المسائل الرياضية المعقدة. وقد ساعد الفريقَ، أيضًا، محامٍ ماهرٌ هو الدكتور غايتري كاتشرو Gaytri Kachroo .
وجديرٌ بالذكر أن الخبير بالأوراق المالية والبورصة، فرانك كيسي، كان أوّلَ شخصٍ حدّث ماركوبولوس عن أسلوب "الصندوق الأسود" السّريّ الذي كان مادوف يدّعي انتهاجه. وقد ألح كيسي على ماركوبولوس بتصميمَ أسلوبٍ مبتكَرٍ يسمحُ بمنح المستثمرين عائداتٍ تنافس تلك التي يدفعها مادوف إلى زبائنه. وإذ ذاك شرع ماركوبولوس بتحليل ادعاءات مادوف الاستثمارية؛ وما حدث هو أنه كلما تعمّق في هذا التحليل، ازدادت شكوكه في تصرّفات مادوف. لقد كان مادوف يربح أموالاً في أيٍّ جو استثماري يمكن تصوره، سواءً ارتفعت أسعار الأسهم والسندات، أم هبطت، أم ركدت. وقد أوحى هذا لكيسي أن مادوف كان ينعم بإحساسٍ مدهشٍ بالوقت، ومن ثم كان يمتلك القدرة على دخول الأسواق والخروج منها في اللحظات المناسبة تمامًا. لكن ماركوبولوس استبعد وجود مثل هذه القدرة الخارقة لأنها مستحيلة عمليًّا. وثمة عامل آخر عزّز من شكوكه، هو أن المؤسسات المالية التي كانت تحظى بثقة عالية في وول ستريت كانت ترتاب في سلامة السلوك الماليّ لمادوف، لذا لم تكن مؤسساتٌ ضخمةٌ، مثل Goldman Sachs   وَ Citigroup وَ Morgan Stanley  تضخُّ دولاراتِها الاستثماريةَ باتجاه مادوف. وقد أخبر أحدُ مديري Goldman  ماركوبولوس أن  "مؤسّسته لا تعتقد أن عائدات مادوف مشروعة."
ناشد المديرون التنفيذيون في إدارة رامبرت وزبائنـُها ماركوبولوس مواصلةَ مساعيه لتصميم منتَجٍ استثماريٍّ قادرٍ على منافسة منتَج مادوف. وكان أحد هؤلاء الزبائن رجلاً فرنسياً، اسمه تيري دولا فيلهوشيه، يتسم بالدماثة ولطف المعشر، ويدير مؤسسةً استثماريةً كبيرة للأغنياء. وقد أقنع فيلهوشيه مؤسستَه بإيداع مبالغَ ضخمةٍ لاستثمارها لدى مادوف.
عمل ماركوبولوس جنبًا إلى جنب مع تشيلو وكيسي ليكشفوا تصرفات مادوف على حقيقتها. وبسبب سعيهم لتحسين جودة منتجات رامبرت الاستثمارية وتنويعها، فإن العثور على طريقةٍ لمعرفة أسلوب مادوف كان جزءًا من مهمتهم. لكنهم كانوا عاجزين عن ذلك. ومع تكثيف فريق رامبرت تحرياته عن مادوف، قرر ماركوبولوس تقديمَ تقاريرَ عن هذه التحريات إلى هيئة الأوراق المالية والبورصة، بدأها بتقرير قدمه عام 2000 إلى مكتب الهيئة في بوسطن، ذكر فيه أنه متوثق من أن مادوف يمارس خطةَ بونزي. وعندما رأى ماركوبولوس أن الهيئة لم تتخذ أي إجراء، تقدم بأدلة إلى المكتب نفسه على سوء تصرفات مادوف، لكنْ دون جدوى. وفي المرة الثالثة قدم معلوماته عن مادوف إلى مكتب الهيئة في نيويورك، بيد أنه لم يصدر عن هذا المكتب أيُّ ردِّ فعل.

مادوف ووسائل الإعلام
وَلَّدَتْ سلبيةُ هيئة الأوراق المالية والبورصة إحباطًا لدى ماركوبولوس، وهذا جعله يفكر في إيجاد طرائق أخرى لِيَحُولَ دون استيلاءِ مادوف على مزيدٍ من أموال المستثمرين.
فكَر ماركوبولوس في إطلاع وسائل الإعلام على التصرفات المالية المشبوهة لمادوف، لكنه   قرر التراجع عن هذه الفكرة، لأنه قد يعرّف من لا يعرف خُطَّةَ بونزي التي قد يُعْجَبُ بها كثيرون ويمارسونها. بعد ذلك، وفي مؤتمرٍ عُقِد في إسبانيا عام 2001، قابل كيسي مايكل أوكرانت - وهو صحفي متخصص في الشؤون المالية، ونائب رئيس تحرير المجلة الشهرية MARHedge ، التي تـُعنى بأخبار المال والأعمال - الذي كان كتب مقالةً نالت جائزةً صحفيّةً عام 1994، شرح فيها كيف ساعد سمسارٌ فاسدٌ هيلاري كلينتون في الحصول على 100,000 دولار سنويًّا من استثمارها مبلغ 1,000 دولار فقط في تجارة مشبوهة لقطعان الماشية. وعندما انضم أوكرانت في وقت لاحق إلى فريق تحقيق ماركوبولوس، سأل زملاءه العاملين في مجال التمويل عن مادوف، واستخلص من فيض المعلومات التي تلقّاها أن ضخامة حجم الأموال لدى مادوف كانت مذهلة.
ربما يكون هذا الحجمُ هو الأكبرَ في العالم، وقد يكون مادوف جذب هذه الكتلة الهائلة من الأموال لأنه لم يُعلن عن أيِّ خسارةٍ تكبّدها. ومن ضمن المعلومات التي حصل أوكرانت عليها أن مادوف كان يدفع أجوراً لمئاتٍ من الوسطاء مقابل جَلْبـِهِمْ له مستثمرين جددًا، وأن المبالغ المتعاظمة التي كان يتسلّمها تُوَظَّفُ في دعم خطة بونزي التي كان يسلكها.
وفي أحد الأيام، اتصل أوكرانت بمادوف هاتفيّاً، وكم كانت دهشته عارمة عندما كان مادوف نفسه على الطرف الآخر من الخط. وحين طلب إجراء مقابلة صِحافية معه، دعاه مادوف إلى المجيء إلى مكتبه في وقت لاحق من ذلك اليوم. وبدلاً من أن يتصرف كمجرم يحاولُ إخفاء شيءٍ ما عن ضيفه، كان في منتهى الهدوء والودّ، ولم يتهرّب من الإجابة عن أي سؤالٍ. وكان يقدّم إجاباتٍ معقولةً عن كلِّ سؤال يتعلق بطريقته في تمويل استثماراته. وحين طُلِبَ منه تقديم المزيد من التفصيلات عن برنامجه الحاسوبي المسمى "الصندوق الأسود"  الذي كان يوجِّه عملَه الاستثماريَّ، أجاب مادوف أن هذه التفصيلات مِلْكٌ خاص به ، وأن نشرها يمنح منافسيه، دون مقابل، معلومات كدّ واجتهد طويلاً للتوصّل إليها. وقد نُشرت مقالة أوكرانت عن مادوف في الأول من شهر مايو/ أيار عام 2001 في مجلته MARHedge . ثم ظهرت في آخر ذلك الشهر مقالة مشابهة في Barron’s ، وهي مجلة أسبوعية شهرية تُعنى بالشؤون المالية. ومع أنه لم تتهمْ أيٌّ من هاتين المقالتين مادوف بالاحتيال صراحةً، إلا أنهما أوردتا أدلة حاسمة على احتمال سلوكِ مادوف خطة بونزي، وقيامه بتصرفات مشبوهة. ظن ماركوبولوس أن ما نُشر عن مادوف كافٍ لقيام السلطات الرسمية بإجراءٍ ما، لكنه كان على خطأ، ثم إن الاستجابَةَ الجماهيريةَ كانت ضعيفةً جدّاً. ومع ذلك قال ماركوبولوس: "إن تجمّعَ كِسَفٍ صغيرةٍ من الثلج يكوّن كرةً تمتلك قوة يـُعْتـَدُّ بها."

الخطر الخارجي
ظلت النقود تتدفق إلى جيوب مادوف، لا من مؤسسات محلية فقط، بل، أيضًا، من مؤسسات مالية أوروبية أخرى، من ضمنها مؤسسة الفرنسي تيري دولا فيلهوشيه (مع أن كيسي حذّره من مادوف). وقد بدأ ماركوبولوس يدرك تدريجيّاً أن مادوف تسلّم أموالاً من مؤسساتٍ ماليةٍ أجنبيةٍ كثيرةٍ، لا في أوروبا فقط، بل، أيضًا، في أنحاء أخرى من العالم.
وفي عام 2002، سافر ماركوبولوس إلى أوروبا وقابل 14 مديراً لمؤسسات مالية حولت الأموال التي تلقتها من زبائنها إلى مادوف. وما وجده، على حدّ قوله، إن "هذه المؤسسات كانت تنجذب إلى مادوف مثلما تنجذب الفراشات إلى المصباح،" وإن بعضها كان يفعل ذلك للتهرب من دفع ضريبة الدخل المفروضة عليها. وقد تولَّد اعتقادٌ جازمٌ لدى ماركوبولوس أن الناس المنخرطين في الجريمة المنظّمة كانوا يستثمرون أموالهم لدى مادوف عبر مؤسسات مالية معينة. وبعد عودته من أوروبا، بدأ يساورهُ القلق من العواقب المحتملة لفضحه احتيال مادوف، ومن الصدمة التي ستحلّ بالمستثمرين عندما يكتشفون أنهم خسروا كلَّ أموالهم، ثم أنه خشي على حياته من المافيا الروسية. لذا بدأ ماركوبولوس باتخاذ جانب الحيطة والحذر لحماية نفسه وعائلته. وكان دومًا ينظر إلى أسفل سيارته قبل أن يركبها، خوفًا من قنبلةٍ تنفجر عند إدارة مفتاح تشغيلها، كما صار يضع مسدساً قريباً من الوسادة  التي ينام عليها.

القضاءُ المتأخر على حيل مادوف
في عام 2004، استقال مادوف من وظيفته في رامبرت بعد عمله فيها زهاء ثلاثة عشر عامًا. أما كيسي وتشيلو  فقد انتقلا إلى مؤسستيْن أخرييْن، لكنهما واصلا مشاركتهما ماركوبولوس  في تحقيقاته. وأما أوكرانت، فهجر الصِّحافةَ للعمل في شركة استثمارية، ومع ذلك، استمر بتزويد ماركوبولوس وفريقه بما كان  يكتشفه من ممارساتٍ مُريبةٍ لمادوف.
وفي شهر حزيران / يونيو عام 2005، توصّل الفريق إلى معلومات أوّليّة تشير إلى أن مادوف يعاني مشكلاتٍ؛ فخلال تناول كيسي طعام الغداء مع مديرٍ لإحدى المؤسسات الاستثماريةِ الإيطاليةِ، سمع منه أن مادوف يفتش عن بنوكٍ يمكنها تقديم قروض لمستثمريه، وذلك ليعطوه أموالَهم إضافة إلى ما يقترضونه من هذه البنوك. بلغ كيسي، أيضاً، نبأٌ يقول إن اثنين من البنوك الكبيرة، هما Royal Bank of Canada والبنك الفرنسي Société Générale ، أَوْقَفَا منحَ قروضٍ للمستثمرين الذين يستعملونها لزيادة استثماراتهم لدى مادوف. ومع ذلك، لم تفعل هيئة الأوراق الماليّة والبورصة شيئًا يُذْكَر لتسريع إيقاف ألاعيبِ مادوف. وفي عام 2005 قدّم ماركوبولوس ثانيةً إلى هيئة الأوراق المالية والبورصة تحذيراتٍ كتابيةً من مادوف. وفي هذه المرّة أجْرتِ الهيئةُ تحقيقًا ضعيفًا في تصرفات مادوف المالية، وطلبت منه تسجيلَ تخصّصه لديها بأنه مستشار في الشؤون الاستثمارية، لأنه كان يدّعي أنه يملك مؤسسة تمارس التمويل؛ لكن مادوف تابع عمله في خداع المستثمرين. وبدلاً من أن تقوم الهيئةُ بإيقافِهِ عن ممارسةِ عملِهِ والتحقيقِ معه، تركته يواصل ممارسة خطة بونزي ثلاث سنوات أخرى.
وفي عام 2008 داهَمَ الولاياتِ المتحدةَ ركودٌ اقتصاديٌّ شديدٌ. ففي شهر أيلول/ سبتمبر أعلنت ليمان بْرَذَرْزْ Lehmann Brothers ، وهي مؤسسة للأعمال المصرفية والاستثمار، إفلاسها، وهذا أحدث نقصاً عالميّاً في الائتمان global credit shortage  وأدى إلى قلقِ كثيرٍ من المستثمرين لدى مادوف جعلهمْ يطلبون منه حالاً حساباتِهِمْ نقداً، ليعوضوا خساراتهم في استثماراتهم المشروعة في مؤسّساتٍ أخرى. لكنّ المال الذي طلبوه لم يكن له وجود تقريباً.
وفي 11 كانون الأول / ديسمبر 2008 ألقت الشرطة الأميركية القبض على مادوف. وبعد عام نَشَرَ المفتشُ العامّ لهيئة الأوراق المالية والبورصة مذكّرةً نقديةً عبّر فيها عن دهشته من عدم الاستجابة للتحذيرات من مادوف، التي قدمها ماركوبولوس ومصادرُ أخرى. وقد أدلى ماركوبولوس بشهادته عن مادوف وعن إهمال هيئة الأوراق المالية والبورصة أمام لجانٍ تابعةٍ للكونكرس. هذا وإن الإخفاقاتِ المتكررةَ للهيئة في كشف ممارسات مادوف غيرِ المشروعةِ في وقت مبكر، فضحت هشاشة بنية هذه الهيئة. ويتعيّن على هذه الهيئةِ القيامُ بإجراءاتٍ علاجيةٍ، كأنْ تستأجرَ مزيداً من الخبراء المالييّن وعدداً أقلَّ من المحامين لتفتيش المؤسسات الماليّة، وتمنحَ مبالغَ ماليةً مجزيةً كلَّ من يكشف تلاعبـًا ماليـّاً على نطاق واسع، وتحثَّ المتخصصين في الاستثمار على تقديم أدلةٍ على أفعالٍ غيرِ قانونيةٍ محتملةٍ مارسها موظَّـفو المؤسساتِ أو منافِسُوهم. أمّا الولايات المتحدة فيجب عليها سنُّ قوانينَ تمنعُ بروز نسخٍ عن مادوف في المستقبل.
وفي 23 كانون الأول/ ديسمبر عام 2008، أَيْقَنَ الفرنسيُّ فيلهوشيه أن استعادة، ولو جزءًا من الأموال التي استثمرها لدى مادوف، شيء مستحيل، لذا قرر الانتحار بعد أن خسر 1.4 بليون دولار تعود إلى عائلته ومستثمرين آخرين، من ضمنهم أغنياءُ وملوكٌ أوروبّيّون. وقد بكاه ماركوبولوس طوال أيام، كان فيها ساخطًا على مادوف وعلى هيئة الأوراق المالية والبورصة. وبالطبع، فقد كان يشاركه في هذا السّخط صديقُه الفرنسيُّ الراحلُ، ومستثمرون كثيرون فقدوا الكثير.



المصدر : الباحثون العدد 70 نيسان 2013
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 4625


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.