الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2013-05-21 | الأرشيف مقالات الباحثون
العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم
العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم

أبشع ما عند المفردات اللغوية التنكير.. وأصابع الأم جوليا لا تحتفل كثيراً بـ الـ(مناكير) لأظافرها.. وفي العلاقات العشقية النكرات تُشبه كثيراً الأحذية الشعبية المغشوشة التي تتفكك وعُورتها بسرعة أمام الوحل ووعورة الدروب.. تنسى أن عليها أن تتمسك بحقوق القسوة وشدة الجلد والخيوط، فنسقط في خديعة التراخي أولاً، ثم تتحلل من مواثيقها وارتباطاتها.. وجع كاسر التحلل والهرب من التماسك والانحراف عن مسارات الثقة التي بين الحال والحال ومرادات الحياة المرجوة.. النكرات خيبات بشرية.. والمعارف آمالٌ بشرية.. والنساء بكامل عذوبتهن قصائد النعومة، والرجال مخطوطات وتدوينات... أبو هلال لم يجد عنده رغبة النكرات، وأبوه الجدير بالثقة أكسبه مهارة حلوة في مقارعة الانحطاط والصغار:
لا تقبل أن تكسر شوكتك من أجل كذبة أو وردة ليست قابلة للعطر والورد.. اعتذر يا ولدي عن النكرات التي في جسدك وروحك ما أمكنك الاعتذار.. الكراهية نكرة ووحشة بال لا تُفسح لها المجال لتسطو على بساتين ذاتك ودنياك الضيّقة والواسعة.. واحترف فنَّ العلو.. الخالق عليٌّ قدير، ومحبٌّ منير.. والمخلوق إبداع من إبداعات الأعلى المحب المنير القدير..
الزهو معرفة، لكن لا تدعه يسرقك من وعيك ورأفتك وأيامك وأمنيات عيشك الموقرة والراجعة إلى الرُّشد.. الأمنية واحدة من المعارف المغرورة يخطر على بالها خواطر بعيدة المدى والصدى..
الطمع نكرة.. وتصير نكرة النكرات إذا قرنها أصحابها بالجوع الشديد.. ويتلون ويتلوى.. جوع النفوس جاهز وتفصيل كالألبسة والعباءات.. وكالمناديل: منديل منسوج لأية جديلة وأية نسمة، ومنديل فيه ما فيه من العناية والرعاية وتدابير الأنامل والقلب..).
أبو هلال، كما يروق للجيران ولصاحب مطعم الجبل تسميته: متعهد حب ومهندس أشواق و(متعقّب) علاقات غرامية وعواطف مبنية للمجهول، أو فاقدة للسلامة القانونية والصلاحية.. لكنه يفعل ما بوسعه لإنجاحها.. يُحبّ النجاح أو التأمل..
لا يود المغامرة الجانحة للسقوط.. ولا ينجرّ وراء الأبهات الضارية والأقاويل.. يُحلل ويُؤوّل ويفلسف الأمور بشهامة وبساطة ككروم الزيتون والمطر المناسب.. بيته معرفة ووراثة عاطفية ووجدانية واجتماعية ووطن في أعالي تلة ذكريات وزمن وأهل وأحباب جاؤوا وتركوا أصواتهم ونظراتهم وحكاياتهم وأحلامهم.. ونسوا أن يتركوا في زحمة الغياب غير الغياب.. ونسوا آلات عزفهم العشقي وموسيقا التوق البلدي.. جيل الفراقات والنباهات والطيبة.. مواويل على الشرفات وقصائد (مفلوشة) وقُبلات (فرط) مثل حبات العناقيد التي تفقد التواصل مع حالها، فتسقط في شتات الانفراط.. ومثل أقراط الأمهات التي تتيه عن الأذنين دهراً كاملاً..
(عقليات) مستمدة من وعي التلال ومفاهيم المواسم والغلال وأبّهات التراب الحلال.. ومن غموض المنكر والإجابات والسؤال..
أبو هلال وبيته وذكريات السنين معارف تقول للأصدقاء والجيران: صباح الحب يا أصحاب القلوب والدروب..
وغرفة البيت الكبرى تتسع لعطر نظافته العشيقة الممتلئة بالغيم وصداح الأنوثة وشجرات المحاسن، التي لا تعرف أن تشيخ أو تتحالف مع العطش والخوف.. وتعتنق أفكاراً عن بيته وعنه وعن عشقه تُشبه الكثير منه: بيت كروح المطر، وغرفة كنعاس شتوي عاطل عن البرد أو الهمِّ.. بيتك ناطور دلال قديم جديد، وأنت سيّد النواطير.. تحمل في صدرك العالم (أتزعم أنك جرمٌ صغير وفيك انطوى العالم الأكبر؟).
ومن محاسن الأقدار أنك جبلٌ على جبل، وبيتك ملتقى العتق والعشق.. ويقابل بيتي كما يقابل القلب القلب والدرب والدرب.. لكني وحياة عينيك ووجدك، بعد غياب النديم حبيبي وأمير قصائدي وحطّاب غابتي، لم أذق طعم نعاس إلا عند وسادة شوقك، ولم أوافق على قُبلة إلا لشفتيك.. هل يعجبك أنني وحيدة قلبك وأنت وحيد قلبي؟! ويُسعد نظراتك أنَّ البيتين متقابلان كالتهمة والمتهم؟!
- مالك توقفت عند حد التهمة والمتهم؟
ابتعدي عن حدود المخاوف..
- ما فيني إلا خاف على حبّي وعلى..
- وعلى الوطن.. وهل الوطن إلا حب كبير، يتسع للأحباب الكثيرين وأنواع الوفاء..؟!
- قد يكون الخوف وطناً ضعيفاً.
- وقد يكون قوة.
- الخوف المخلوط بالحب، وطن يتجدد، رغم المصائر القلقة التي نراها بعد كل أفكار سيّئة وسوداء.. لابد من خوف مع حب ووطن..
- نكرات دامسة فجّرت عبوة حاقدة في ساحة باب توما.
- سمعتُ وبكيت.. وتأكدت من مصائر الأحزان التي نعرفها وتعرفنا.. وهذه تنكيرات تقتل المعارف بأوامر تنكيريين.
- زوج ريما هناك بيته.. ولعله يجفل قلبه عن خيانة ريمه.
- وأم رشا بيتها هناك.. وبيت سهام الجديد، وصالة الفن..
- والخياط العجيب قريب من هناك..
- الهنا والهناك وما بينهما من علاقات وتواشجات وتمتمات وتمنيات.. يلزمنا ناطور أكبر من الأوقات الوسخة؟!
- مجنونة أوقاتنا ومجنونة الهنا في حبنا، والهناك في الغياب والفوق والتحت في توضيحات القامة والكيان.
- كأننا – فقط- حين نُحب ونشتهي تحت وصاية الأحباب نقتلع الأشواك من مصائر ورداتنا، ونشرح لأحوال الهنا بالهناك.
- البيت يُشرف على الجهات كما يشرف قلبٌ على عشقه، ويُطل على النبع الحافي كإطلالة شفتين على مستقبل قُبلة وحاضرها.. الربى والكروم ونبع على أهبة الغناء والسهل وشفاعات التلال.
- يتبقى من زماننا أننا العشقُ والسطرُ الخير في حبر الأماني ودفتر الوعد.. أنت أنا، لا نقلُّ أو نكثر إلا بالنداء..
- ريما أليست هنا؟ ألا تزورها؟
- والحسناء والسمر: (تتماشى مع الحروف وتتراءى قدودهن الجبلية (المنغّمة) على معزوفة رقة الاخضرار وغوايات البحر الممتد في البعيد المرئي.. ليس أبهى من قدود النساء)..
- حلوة أنت، وتعرفين اللواتي أعرفهن.. معلوماتك حسناوات كأنت وأنات المدى المشتاق لسريان مفعول الهواء..
- والدوير وصاحب المطعم في مستهل الجبل والسيدة الأم ريما.. (مزهريات) وجدانية على مد البصر..
- بيننا من سنين الشوق أيام وأحوال..
- وها أنت وعدتني بحياكة منديل لجدائلي ونسمات شعري وتراخيت، ثم تناسيت.. ثمّ..؟
- النول والحياكة من نصيب أعشى عائلتنا.
- ومن هو هذا العاشق الذي يتفوق عليك عشقاً وحياكة وتعبيراً وتصويراً؟
- في الأسفل صوت يصعد باتجاه الفسحة المترامية الامتدادات والاعتدادات، حولها الأشجار، والدرب مرصوف الأحجار..
وهنا جرارٌ وهنا (مزهريات) وأزرار.. وهناك دالية وعنقود ومزمار.. والموقد النعسان ولا نارُ أين العصافير؟! أغصان وأطيارُ؟
يقترب الصوت وينتعش الخبر:
- زوجة الحائك أعطتكم عمرها..
- ما هذا يا أبا هلال: أعطت عمرها؟
- مريضة وملقاة على عاتق حائكها الأعشى، الذي ذكّرنا بالأعشى الكبير الشاعر المخمور:
(ودّع هريرة إن الركبَ مرتحلُ  وهل تطيقُ وداعاً أيها الرجلُ؟
- وهل تُطيق وداع أم جوليا يا أبا الهلال؟!؟
- وقت بلا أنتِ مضيعة للوقت، ومشاع وملتقى وهم وضجر.. الحبقات والنسرينات والعرائش والخابية والأواني والسرير والغرفة والشباك والباب..
دونك البقاء ضجرٌ بكدر.. ولهذا لا أطيق بعداً عنك أو توديعاً أو بقاء مفرداً.. التفرد بالحب سياسة عقلية وقلبية جيدة جداً.. ومن غير سياسات الحب تتضاءل مفاهيمنا وقدراتنا ونتأزم.
- وأنا يا عصفورة الشجن مثل عينيك بلا وطن.
فيروز فنانة الوجد الراقي والعشق الباقي..
- حنونة كلماتك وحنون صوتك وعيناك سيدتا النطق والصمت والحكايات.. سياسي أشواق ومندوب عبق..
- لا أحيا بغيرك.. ولا أطيق نأياً عنك.. تسعدني أفكارك وتضيئني أنوارك.. البقاء جميل بالشراكات الجميلة: حبيب وحبيبة، وكروم صغيرة وكبيرة ونواطير و.. وهل أجملُ من داري ودارك؟! غابتي واعدَت بالوهج نارك!؟
- هل أدركت أن الذي حمل خبز رحيل زوجة الحائك من عائلة زوج سمر.. جاؤوا هرباً من ضجة الصدامات.
بين النكرات القاتلة والمعارف.. حائط بيتهم وبيت الحائك متلاصقان.. غرفتان وفسحة دار، وبعدهما المقهى المقابل للغيمة والجبل وخطابات المطر.
- مدارك المنكرين غبية وتأتمر بأوامر الكسرات والحركات المريضة، التي تصدع عافية لغة الناس وتبادلاتهم الفكرية ويوميات العيش والتشارك..
- منذ عدة أسابيع لم أزر المقهى لأشرب القهوة أو الشاي أو كأس نبيذ بلدي..
- الحزن البلدي الآن أكثر من أي أنخاب أخرى: زوجة القريب رحلت، وأخبار محشوة بانفجارات الغباء والأحقاد والكراهيات..
- مع الكراهية لا تولد المحبة ولا تحيا المعرفة..
- ومع الحب لا تولد النكرات ولا تصعد الأخبار المحشوة.. بالانفجارات سلالم موسيقا اللحظات..
تتوتر الأسرار بتوتر العلن.. وتهرم الأفكارُ ببشاعة التنكير الدارج والدائر بين أقبية الأذهان وملاحق العقول المهمومة بالعتمة.. أقدار العتمات والظلام تحتاج معالجة وتصاميم من نوع جديد كألبسة المرأة.
- كأن العتمة القديمة تتقاوى بعتمات حديثة بالغة القباحة والتكالب على محميات النور والتنوير.. أية فكرة يطول أمد بقائها في قبو ذهن مظلم، تتعفن، وتغدو سامة ومصيبة..
- على هذا الأساس: البيت الذي تدخله الشمس لا يدخله الطبيب ولا تدخله الأفكار السوداء..
المراهقون لا يتمالكون أعصابهم وعواطفهم لأن النور الذي تعلمته حواسهم وأذهانهم لا يكفي لمواجهة الغبش وتعابير الظلام، فيسقطون في تعب التوجهات ومعايير التخبط والخيبة (الدوخة).. وقد يحصل لبعضهم شعاع ذكي مباغت يعتدي على حدود الظلمة ويكتشف مخازين أُلفة احتياطية.
مصير النكرات همجي ويرجو نشر سطوته على معارف الحب وخيرات العهود.. ويستثمر مراهقات ومراهقين في طور الأعصاب المرتبكة والعواطف المتحفزة للتوتر ونشدان الأسف.
- الأفكار المفخخة باللؤم واحتقار من لا تعرفهم أبشع أنواع التنكير؟!
- الجهل كراهية وقلة ثقة بالمعرفة: (اللي ما بتعرفو بتعاديه).. وهؤلاء المفخخون بأفكار الاحتقار متلبسون بمراهقة عمياء وصمّاء وشوهاء..
- الشاب في مستهل بلوغه سنّ المراهقة يبحث عن تعابير تعرفه وتشير إليه كالعشق مثلاً أو كالأصوات العالية أو الرفض غير المعني بالتدابير والتفاسير أو لفائف التبغ.
وفي زحمة الإمكانات وتحصيل المال وتحسين توصيفات الحال، وبسط نفوذ ثروة الأطفال والشباب والرجال، صارت تعريفات المراهقين تتم بأدوات الحاضر ومنجزات التقانات والتطور الصناعي: (التشفيط) بالسيارات الحديثة ونشر ثقافة الترعيب بـ(التشفيط) بالسيارات الحديثة ونشر ثقافة الترعيب بـ(الشفط) ابتداء من (شفط) دهون المترهلين، والمتثاقلين بالعجائز والبطون، ومروراً بـ(شفط) الأرزاق، وسرقة العناقيد والعرائش والأوراق، والتحايل على طمأنينة النظرات والأحداق.. وصولاً إلى النهب الذي يتخطى (الشفط) الاعتيادي والسلس..
(التشفيط) تعريف مراهق وثقافة مراهقة تسكن أقبية التفكير وأوكار الأذهان، دون تلاقيها بالتنوير..
ومن جانب متقارب مع هذا يأتي الفكر المفخخ بالعدوانية والاعتداء على النور.. فكرة مليئة بألغام الكراهية والتعريفات السوداء يُعبِّر عنها (بارود) الجهل، والقباحات الناسفة والتآمر على الألق المقبل من مناور الأفكار وشرفات الرؤى والحياة..
لابد يا حبيبة القلب من حماية منارات الأذهان وتنويرات الأديان والأكوان والأزمان.. بهذه الحماية (ننطر) تعريفاتنا وتعابيرنا الوطنية والعشقية..
المراهقة المتعادية مع التنوير لا تُطل على بساتين الاشتياق..
ولا يروق لها الغرام الحنون، ويفوتها أوان الخيرات العشقية والرغبات المورقة والمثمرة كالمزارعين الكسالى والواهمين الذين يسبقهم وقت الموسم والثمار والقطاف والسنابل.. ويبقى عيشهم مفتقراً ومتقهقراً وفقيراً معدماً لا يقدر على رغيفِ تآلفٍ أو (قمحية) وجدٍ أو وليمة فروض عائلية..
- تصوّري يا أم المحاسن واللياقات الفصيحة والمحكية: الجغرافيا تُجيد تعتيق أشواقها وعبقها وكرومها وشجرات التين والزيتون والعرائش؟! وكم تُجيد العقول المتكاسلة عن فهم النور وفصاحات الأرض والبقاء والكرامات (خريف) وتخريب المعارف واللطائف والخصال الحميدة؟! تناحرات الكون وأوصاف الكائنات: أرض تُنبت عشبها وظلالها وخيالها وتلالها وسهولها وبناتها ورجالها، وأرض تتورط بالعقوق.. كيف يفعل السواد ببياض النهار؟ وكيف يغتال عافية المساء بغباء الغرائز وهمجية الطمع والفطرة الموحشة المتأخرة عن إملاء النضارة وهمزات وصل الهواء والماء والسماء؟
- نعم أيتها الحبيبة: باب توما والحارات وأقراط الزمان وسلسال جواهر وعقيق الأمان والمكان.. كلُّ حلم في مهب رياح الخطر، وكل ألفة وذاكرة في صراع مع البطر.. وكل الكل: الوطن.. الشوق والنهر والزهر ونهدات الحجارة وكلمات الشوارع وحكايات الأزقة تحت خط الخوف والحذر.. كائنات في جانب حبِّها وأخرى في جانب جهل غرائزها..
عقلُ الهمجيات مهما أحاط به المال لا يعلو فهمه عن الجوع ونثريات الغرائز وثرثرات الفطرة المخدوعة بالكراهية والمختنقة بالتزوير والخيانات..
هذا العقل المختلط بالنكرة والنكران مفخخ بعبودية الجشع ونسف الحياة؟!
- بيتك الزاهي والتلة الخضراء والساحة الأعجوبة..
والمحيط الأخضر والجهات الشمّاء.. هل ننسى أن نذهب إلى الجبل وأم ريما وسمر؟ وأمرّ وتمرّ نظراتك أيضاً على بيت الشاعر..
- أكاد أحزن من كثرة القتامة والغمامة السوداء المتلبدة بالأحقاد القاتلة والإشارات القاحلة، والهموم الفاشلة.
- كأنك بقلبي: هموم الحقد فاشلة مثل طالبات يرسبن في امتحانات المحفوظات وإملاء الغنج والدلال..
- أما هموم العشق فناجحة.. وخذي هذه القُبلة الناحلة على شرفة صدرك الآهلة.. ما أرق وجدان جسدك أيتها الأميرة!؟ وما أبهج عطر نظافتك يا عاشقة من تفاح وحبق!؟
- كما قال لك صديق سرمد المؤلف الكبير فراس سواح: تشبه أميراً أوغاريتياً.. وأقول لك: تُقبِّل قُبلة مبللة بموج الشوق وندى العذوبة والذوق.. إنك أمير وسليل إمارات وجدية ووجدانية، وبيتك أميرة وأمير.. والشجرات العتيقة أميرات الزمان، والحاجات المنتقاة والمتروكة من عهد الأب والجد والأم والست تُوحي بالإمارة والرشاقة الملوكية.
- لا أتعب من سماع كلماتك ومرور صوتك..
منذ أحببتك والشذا في مفارق النهدين لا ينام..
وكل لقاء يُوقظني على طريقة نهديك وإطلالة الشفتين.. أودُّ السفر الدائم في شذاك وعواطفك الطفلة..
- قل: وتودّين الضياع في قلبك وجهات رياحك وحصون رغباتك.. على رأي الكبيرة جداً فيروز والشاعر جوزف حرب.. (خذني على قلبك معك..).
- و(يا حلو شو بخاف إني ضيّعك)..
- العاشق والعاشقة ضيعتان من ترف الذوق وملكات التوق.. أنت وأنا قريتان عاشقتان..
- وقولي: جبلان من تفاح ومواعيد أفراح، رغم ما في القلوب من أسى ورماح..
- بيتك ذاكرة لا تستريح.. ولا يمكن قراءة فصولها بعشق واحد.. ووقت شوق موجز..
- الذاكرة بقدر انسيابها ورونق إنسانيتها تتسع وتكبر وتتعدد معانيها ومطالعها وخواتيمها.. لكن بالحب يمكن التعبير عنها، ويمكن البقاء البهيُّ بين عتباتها وأشجارها وحيطان أسرارها..
- هو ذا بيت الشاعر النديم، الذي قادتنا قصائده إلى ترف الحلم والقبلة الأولى.. بعد أن سافر قلبك طويلاً بإزاء قلبي، وصعد تلال النبض والطول والعرض أملاً بالعشق الفرض..
- بعد عشرين شهراً من التفاؤل العشقي وأمطار الغمزات سمحت لي بتقبيل الشفتين وراء هواجس نهار مشمس وشجرة تفاح الشباك..
- قُبلتُك اختلطت بالتفاحة والنهار الشمس وغدت طاقة فأل وآمال قلب ودرب: أرقب في الدروب التي بين سفحك وبيتي قامتك وإطلالات ضحكاتك التي تُحيط بصوتك وفمك كالتلال حول بيوتنا والقرى..
- بعد عشرين انتظاراً سمحت لميثاق الاشتياق أن يُصبح نافذاً ومجدياً وحقلاً مثمراً.. أصعب ما يعانيه الحبيب دورة الانتظار ودروس الترقب والمحاولات.. كنت هاجساً صعباً وكنت منتظراً.. وكانت القصائد التي يُغنيها جسدك في حضرة صديقي الشاعر الكبير وبيته وأنا.. جسدك أمير شعراء وأنا جمهورك وعاشقك المؤبد.. قرية من بهاء ونهار من ضوء وقافلة من بساتين ضوع وتلات سوسن ورُمان وزهر ونبع ونهر وجداول..
- توقف عن الغزل: أطربت أنوثتي وأيقظت نباتات جنون الاشتهاء.. توقف: ريثما نصل إلى مطعم الجبل أو بيت أم ريما أو بيت سمر.. وحصة غرامنا تحتاج انتباهاً كاملاً وتحضيرات محفوظات، وإنشادات قصائد متبادلة بين حصن وحصن..
- كرمى لعينيك تُلقي الحصون أبوابها: (تملُّ الحصون الشمُّ طول نزالنا فتلقي إلينا أهلها وتزولُ).
- ملت الحصون طول نزالك وأهدتك المفاتيح والقاطنين..
أنت جميع البيت والسكان والزمان والمكان.. وأنت المتن والشرح والتفسير والإنفاق والتوفير..
- بيت الشاعر على حاله..
- لا تتوقف عنده كيلا تسقط علينا الأحزان والذكريات
يكفي ما عند القلب من ندوب وجراحات حاضرة..
فكر الجوع والنهم والطغيان يمطر وطن القلب بلعنات الليل والأحقاد.. الحارات والمدن والبلدات التي تخبّئ في صدرها آلاف الوجدانات والأمنيات والحياة تسقط عليها اليوم أمطار الطعنات والهمزات المفرقات والقاطعات..
- لا تخشى كثيراً: الوطن المليء بروح إنسانه واحدٌ من المتمرسين بالجراح القديمة والأوجاع الأليمة والخلاصات الحكيمة.. وطن فيه زحمة حب تاريخي وفيه النبوءات واختلاجات الحنين والإيمان لابد أن يرتد إلى عافيته ومواثيق شرف كراماته..
- لديك مخزون جيد من التفاؤل النضر كالبستان القريب من النبع يظل يستمد قوة الاخضرار من العذوبة التي تربطه بالنبع القديم..
- ولولا الينابيع العتيقة والعريقة لا تولد البساتين الجديدة والجداول والسواقي..
- الينابيع أمهات وآباء اخضرارنا ونباهة الأرض.
- تصوّري: الجغرافيا المبدعة التي تشيل على كاهلها كل هذا الرونق والرضى والأناقات والمنحنيات والمرتفعات والنساء العاليات هل تعجز عن تربية فن الحب؟
- في قلوب الأبناء والبنات والترابات والنبات؟
- مطعم الجبل حديقة أسرار على أهبة الكلام والتحيات والترحيب.. وفي المقابل بيت أم ريما فوق النبع وشجراته.. وفي الأعلى بيت السمر..
- وها هو بيت الشيخ خليل عاشق ليلى..
- ليلى التي شاهدناها في المدينة: إنها عرجاء.؟!
- لكنها قوية.. وخبيرة بأحوال وتبدلات القلوب.. وتتخيل تخيلات واقفة مدركة راشدة واعدة.. وإذا دعت الدواعي فإرادتها راعدة..
- قالت سمر: إنها أرسلت للشيخ خليل رسالة عاطفية..
- لا يُفكر بها الآن لأنه من الذكاء بمكان يجعله يفكر بالحب طويلاً قبل أن يرسو قاربه على شاطئ النساء.. منديله من أليق مناديل القرى والمدن.. وعيناه لا تُبصران جداً، لكن بصيرته حادة: تستخبر عن أنوثة هذه وقامة تلك وملافظها وأحاديثها..
- وقد استبشر خيراً بعلاقة تنشأ بينه وبين أم ريما، لكنها صدّته بإحكام وكلام قطعي لا مجال بعده للتواصل والعشق: كسّرتُ دف الغرام يا شيخ خليل وبطلت الغناء!!؟
- تأكدي أنني حيّكت لك منديلاً بارع اللياقة كنسمة جديلتك..
- أوقفت النسائم عن الذهاب في البريات والآفاق..
أقفلت باب الهوى واسترحت..
- بيته قريب الشبه من بيتك:
فوق فسحته الظلال، وقصيدة ريح جبلية..
وفي جهات المدى تتربع الأشجار والطبيعة والأسرار..
وحوله الحاجات وجدار بيت الدجاجات وأمامه النول البارع في حياكة أجمل مناديل القرى والجميلات..
- لكن بيتي عاشق غنوة.. وقلبي ناطور صيف وضيف وطيف.. سافرت إلى المدن القصيّة وأحببت المرأة في البعيد، لكنك الألطف:
- تعلمت من سيادة روحك فن التأنق والتألق، ودربتك الغربة على الرؤى والمكاشفات..
- وهو ذكي بيئته وقريته وحالته: يعتاش على خبرة أصابعه في الحياكة..
- وخبرة الأصابع هل تكتفي بخيوط الحرير؟!
- حرير الجسد أحنّ من أي حرير.. وقراءة لحظة في كتاب خصر أو مطلع صدر أو خواتيم ردفين..
ومشية ساحرة تساوي جميع القراءات في الخيوط والخطوط والمرافئ والشطوط..
هي أم ريما لم تزل تعجن لحن جسدها بالنعومة كما تعجن القمح بالماء والملح.. وفيما بعد تخبره على نار الحطب المجنون برغبات الأرض والحطّابين..
- أنت حطّاب جدير بالأشواق وغابة النظرات والأحداق..
- أحبّ فيك صدقك ووضوح الأنوثة:
أنوثة واضحة تساوي الألغاز الفاترة المتعثرة بالبؤس النفسي جميعها.. والأنثى كاللآلئ تنضدها المحاسن والتدابير واللياقات الزاهية.. بعض الأنوثات لا تتلاقى فيها اللالئ فتضيع في قشِّ الرغبة الراكدة..
- عاشق مثلك يعدل عندي كل الآخرين..
- وكما قالت الأيام: صادق في قرية يساوي قرية كاذبين..
- بل أفضل من جميعها.
- الأم والبنتان والريما والولدان.. لكن دعينا نصافح السمر أولاً ونسائل عن حسنها الحُسن.. ما رأيك؟
- لكن لا تكن كالأستاذ: ريما الحبيبة والزوجة والمترعة بالأنوثة كالساقية المقبلة من فم النبع.. وحين رأى مؤخّرة سهام داخت عيناه وروحه وداخ عقله، وصار في إثر مؤخرتها:
أستاذ ملحق بمؤخرة امرأة نضرة..
- المؤخرات قوافي القصائد يا ست الكياسة والملاحة.
- القصيدة بقافية رخيّة وحسناء والشاعر واحدها وواعدها ومتأملها ونبيلها وسيّد جمالها وناطور براعة بهائها.. ما رأيك: هل نترك القافية للعديد من الشعراء؟!
- أنت في غاية الرونق..
قبل مطعم الجبل بيت الأم ريما.. ما هذا الكون الوردي؟
وما هذه السيدة النادرة الأحلام؟
كل حبة تراب تُبدع وردة، وكل حائط دمعة دُريب يتفاءل بلقاء غصن عليّق، أو ورقات حبق؟
ما هذه الأنثى المورقة رغم كثافة أحزانها؟ تتوصى حباً بالورد وأمطار الجبل ومياه النبع وعذوبة أمومتها وقيامات ألقها.. لا تمنح اليأس أمجاداً إضافية رغم الكثيرين المزورين والمرعبين والمفخخين بالآمال الوسخة ونعمة المال الناسف للحياة وأنفة الناس؟ وهي لا تنسى وهي ترتب دفاتر الصباح وظهيرة عطرها وألحان الوردات وموسيقا الزهر المتفاصح بنعومته ورقة ناطورته وحامية حماه.. لا تنسى أن تتساءل وتتماشى مع استفسارات وجدها ووجدانها ووقتها النبيه: الناس السيّئون أزمة كالعوز والفقر الشديد.. والجهل حرب يومية في كل مكان..
قال الجد المؤمن يوماً: الوطن الكريم أب طيب للفقراء الطيبين!!
وهؤلاء المفخخون بالأحقاد، وينفجرون وسط أحلام البشر الفقراء البسطاء هل يسعنا أن نعتبرهم أبناء الوطن الكريم؟!؟
عُدْ إلينا أيها الجد، وأبحث معنا عن أفكار جديدة تردع القتل والتكفير الجهوري مثل صوت غربان، لا نعرف كيف تُوجع الحب ومن أين لها بهذا الوباء الرهيب؟!
يتبع............

 



المصدر : الباحثون العدد 70 نيسان 2013
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5859


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.