الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
الأحد  2014-01-12 | الأرشيف مقالات الباحثون
لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان
لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان

 
عندما غاب التشبيه الحي للعناصر الإنسانية في الفن الإسلامي كان مبرراً للفنان المسلم (المتقيد بتعاليم الدين الحنيف) أن يتوجه إلى العناصر النباتية كالأشجار والنباتات والأزهار والأشكال والتراكيب الهندسية، حيث برع في معالجتها في ابتكارات التداخل الخطي والتوريق الذي حمل اسم Arabesque ووصل به إلى تعقيدات وتداخلات ووحدات تشغل أكبر الفراغات والمساحات التي تحتاج إلى زخرفة في غاية الروعة والجمال غير المسبوق.
وكما اختفى التشبيه الشكلي للعناصر الحية كذلك اختفى اسم الفنان المبدع ونادراً ما نجد في الفن الإسلامي اسم منفذ العمل الفني، وحتى في الرسوم العلمية والفلكية والجغرافية والطبية، يغيب اسم الفنان، في حين إن الخطاطين والمزوّقين والمذهّبين الذي زخرفوا الكتب كان لهم شأن رفيع في المجتمع الإسلامي وكانوا يدوّنون أسماءهم أسفل كتاباتهم بخط صغير، وهكذا اشتهر منهم الكثير في مختلف الأقطار الإسلامية.
برغم أن الفن الإسلامي حاز على إعجاب العالم بما أوجده من قيم فنية مميزة وذات مدلولات عميقة في أسس العمل الفني وارتقاء الإبداع والجمال، على الرغم من كل ذلك، فإن معلوماتنا عن الفنون التشكيلية العربية الإسلامية قليلة جداً وخاصة في العصور الأولى لانتشار الإسلام.
ويذكر الطبري عن اتجاه المسلمين إلى التزيين باستخدام الجماد والنباتات، وفي العصر العباسي انتشرت الرسوم والصور التي تمثل أشكال الكائنات الحية والمخلوقات المتنوعة بل أنهم أخذوا يبتكرون الأشكال المجردة والمحوّرة عن الطبيعة بحيث يغلب عليها المسحة الزخرفية والجمالية. وقد أدى (تجريد) هذه الأشكال عن واقعها تدريجياً إلى نمو وتكامل الصفات الخاصة بالأسلوب الفني الإسلامي المميز بالطابع الزخرفي.
ويمدنا المقريزي – وهو من مؤرخي القرن الخامس عشر الميلادي – بمعلومات عن نشأة مدرسة لتزيين الكتب بالصور في مصر خلال العصر الفاطمي، ويروي أن مكتبة الخلفاء كانت تحتوي على عدد كبير من المخطوطات الزاخرة بالرسوم والصور الملونة وقد شاع استخدام الرسم والتلوين في المخطوطات، وسمي هذا الفن (المنمنمات Miniature) واستخدم في مختلف الموضوعات التي تعبر عن مظاهر الحياة الاجتماعية والاقتصادية والأدبية.
وقد استخدم الرسم أولاً للتوضيح في الكتب العلمية وبخاصة الطبية والجغرافية والفلكية والرياضية لتوضيح المعلومات بالصور، غير أن هذا الاستخدام تطور إلى رسم مخطوطات الكتب الأدبية وتزيينها بالصور الملونة...
وفي هذا المجال يتصدر كتاب (مقامات الحريري) حيث كان أروعها على الإطلاق وقام برسم صور نسخة من هذه المقامات (الفنان) العربي المسلم يحيى الواسطي فمن هو مؤلف المقامات ومن هو هذا الفنان الرسام؟
المؤلف هو الحريري أبو محمد القاسم بن محمد بن عثمان البصري، المولود في البصرة جنوب العراق. عام 444هـ/1054م وفيها ترعرع وحصل علومه وتربيته الأدبية كما عرف بالذكاء والبلاغة وفصاحة الكلام، وقد اتصل برجال السلطة في بغداد وتقرب إلى البلاط العباسي طوال حياته حيث توفي في بغداد 515هـ/ أو 516 (1120-1121م).
ويذكر (ياقوت الحموي) في (معجم الأدباء):"لقد وافق كتاب المقامات من السعة ما لم يوافق مثله كتاب" وفي الواقع كان الحريري ومقاماته قبلة الدارسين والمتأدبين لكل من يسعى لتحصيل البيان والكتابة الأدبية.
هذا وتختلف الروايات التاريخية في تحديد الشخصية التي قدم إليها هذه المقامات، بعض المؤرخين يذهب إلى أنه رفعها للوزير المسترشد بالله الخليفة العباسي، جمال الدين عميد الدولة الحسن بن علي بن صدقة المتوفي سنة 532هـ، بينما يذهب آخرون إلى أنه كتبها بإيعاز من وزير المسترشد شرف الدين أنوشروان محمد بن خالد بن محمد القاشاني المتوفي 532هـ، ويذكر ابن خلكان أن الرواية الأولى هي الأوثق.
لقد ذاع صيت هذه المقامات على مختلف المستويات الثقافية، الرسمية والشعبية، وتزاحم الحكام والموسرون على اقتناء نسخة منها، حيث كان الناس يتندرون بالأحداث التي أوردها الحريري عن مغامرات الحارث بن همام وأبي زيد السروجي.
وتأتي شهرة هذه المقامات إلى جانب المستوى الأدبي إلى تزيينها وتزويقها بالرسوم الملونة Miniature المعبرة عن الأحداث وصور الناس والأزياء والأثاث والأدوات المختلفة التي كانت شائعة في هذا العصر والتي قام برسمها المصور المبدع يحيى بن محمود بن يحيى الواسطي – أي من مدينة واسط في جنوب العراق.
فمن هو هذا الفنان؟
لقد ولد ونشأ في واسط جنوب العراق. ثم انتقل إلى بغداد، بعد أن عُرف اسمه وذاعت شهرته بمهارته ومن ثم تزعّم ما عُرف بالمدرسة البغدادية في فن التصوير الإسلامي (المنمنمات) وأهم وأروع أعماله رسوم منمنمات مقامات الحريري 1237م، التي عبّر فيها عن واقع عصره في رؤية ذاتية في غاية الدفء والحميمية. لقد أنجز رسم 98 منمنمة غاية في الأناقة والدقة والعفوية (الطفولية تجاوزا Naife) عبر فيها عن مظاهر الحياة في عصره في مظهر تشكيلي مذهل في التأليف والتكوين والحركة والتلوين. لم تغب مظاهر الحركة ونظرات الحوار ضمن إطار البيئة المعمارية أو الصحراوية أو البحرية أو القصور الضخمة.
ويتلخص أسلوب الواسطي (وهو يمثل بجدارة الفن العربي في عصره الأول) بـ:
• ترابط التكوين وبحيث يغطي كامل مساحة اللوحة.
• استخدام الخطوط الانسيابية المرنة في رسم العناصر الإنسانية والمخلوقات الأخرى.
• إسقاط البعد الثالث؛ أي غياب صفة الحجم في العناصر حيث تبدو في بعدين فقط.
• التأكيد على التعبير الإنساني في حالة الحركة وسمات الوجوه.
• استخدام اللون الدافئ والنقي والصريح.
هذه الأسس في العمل الفني تأخذ طريقها اليوم إلى الانتشار وتصبح من مسلمات اتجاهات الفن الحديث، إن وضوح الرؤية الفنية عند الواسطي تعتبر من أسس أسلوبه، إنه يطرح عناصر لوحاته على كامل المساحة ويعطيها الطابع التعبيري بل والواقعي والزخرفي بآن واحد. فلا يترك عنصراً أو بقعة دون أن يشغلها بإبداع، كان يبذل جهداً كبيراً في تزويق وتنميق منمنماته، ولم يقتصر على الصورة فقط بل شمل الزخرفة والخط المذهّب أيضاً واستثمر الفراغ على جانبي بعض المنمنمات وملأه بكتابة عمودية أو مائلة.
ولنلاحظ معاً تصويره المقامة الثانية عشرة والتي تمثل أبو زيد السروجي مرشد وخفير القافلة، الصورة تعبّر عن قافلة تضم مجموعة من الجمال يمتطيها الركبان مع حاجياتهم في حين أبو زيد السروجي يقف قبالة كتلة الجِمال المتراصة، حيث نلاحظ فيها عدة مستويات أفقية، لنبدأ من الأسفل:
1) مستوى الأرض الخضراء نباتات وأزهار تغطي مقدمة اللوحة تؤلف القاعدة التي تحمل بقية عناصر اللوحة.
2) أعمدة البناء وهي أرجل الجمال تنتصب في رشاقة وحيوية وبنفس الوقت نلمس قوتها في حمل الأشخاص والحاجيات.
3) مستوى وجوه الجِمال الأربعة على نسق واحد.
4) مستوى الأشخاص الممتطية الجمال، تبدو كأنها كتلة واحدة، لا يخفى تناغم حركات الأبدي، الرجل الأول على اليمين يمسك بإبط زميله بقوة.
5) في حين مستوى الوجوه يتركز فيه التعبير الإنساني النفسي وكأنهم في حوار متبادل.
6) ولكي لا يبقى الجانب الأيمن من الصورة شاغراً فقد رسم فيه شجرة ذات أوراق كبيرة.
أما العنصر اللوني فيتركز بالملابس وأغطية الرأس، ألوان زاهية نقية موشحة بوحدات زخرفية، أغطية الرأس كل منها بلون زخرفة مختلفة عن سواها مما يدعم الغنى اللوني.
وبنفس الوقت لم يترك تفصيلاً يساعده على التوضيح إلا وثبّته وخاصة في ملامح الوجوه الإنسانية المتسمة بالبراءة والبساطة والوضوح: الأول من اليمين يحمل تعبير الدهشة والفضول، الرجل الثاني غارق في ابتسامة عريضة والثالث ممعن في التفكير الباسم والرابع (بوضعية جبهيّة شبه كاملة) يبدو كمن يترقب شيئاً ما والأخير سارح النظرات في الأفق البعيد.
هذا الغنى الكثيف في مساحة صغيرة، ومرونة خطية وتماسك العناصر في كتلة واحدة، يعتبر من أروع ما رسم الواسطي.
كما نلاحظ خطوط الرسم في (التصويرة) انسيابية مرنة تؤلف بينها كتلاً متماسكة، يغيب عنها البعد الثالث، تغطيها الألوان على الأزياء والعناصر الأخرى وتجعلها كأنها قطعة واحدة من النسيج أو السجاد المزخرف بكل الألوان ويتوج ذلك الوجوه المعبّرة.
تلك، قمة في الشخصية المميزة لمدرسة فنية فريدة سابقة لعصرها، إنه عرس لوني غابت عنه حواء.

 



المصدر : الباحثون العدد 72 -73 حزيران وتموز 2013
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5498


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.