الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2010-08-02 | الأرشيف مقالات الباحثون
شهرزاد: بطلة الليالي وأثرها في الآداب العربية والعالمية
شهرزاد: بطلة الليالي وأثرها في الآداب العربية والعالمية

لا أعتقد أن هناك كتاباً عربياً، (باستثناء القرآن الكريم) لقي ما لقي من الاهتمام والدراسة والبحث والنشر المتعدد مثلما نال كتاب «ألف ليلة وليلة» فقد طبع أكثر من ثلاثين مرة في القرن الثامن عشر في فرنسا وإنكلترة، ونشرت نحو ثلاثمئة طبعة بلغات أوروبا الغربية منذ ذلك الحين.. وهذا ليس مستغربًا عن كتاب قال عنه عميد الأدب العربي طه حسين: «هذا الكتاب خلب عقول الأجيال في الشرق والغرب قروناً طوالاً، والذي نظر إليه الشرق على أنه متعة ولهو وتسلية ونظر الغرب إليه على أنه كذلك متعة ولهو وتسلية، ولكن على أنه بعد ذلك خليق أن يكون موضوعاً صالحاً للبحث المنتج والدرس الخصب».
في حكايات ألف ليلة وليلة، يتداخل الزمان والمكان، مثله في ذلك مثل الحكايات الأسطورية التي تحكي قصصاً من التاريخ والعادات وأخبار الملوك وعامة الناس، والعفاريت والجن والمردة، وفيها قصص على ألسنة الحيوانات، وبيئات بلاد الرافدين وبلاد الشام في عهود مختلفة، حيث أن هناك ما يشير إلى أن هذه الحكايات قد أُلفت على مراحل زمنية وأضيفت إليها على مرّ الزمن مجموعات من القصص، بعضها له أصول هندية قديمة معروفة، وبعضها من أخبار العرب وقصصهم، وبعضها نسبت إلى بلاد فارس.

متى كتبت الليالي؟!
تجمع الدراسات على أن كتاب «ألف ليلة وليلة» قد وضع بين القرنين الثالث عشر والرابع عشر الميلاديين، بعد أن مرّ بمراحل عديدة من التطور وإعادة الصياغة والأسلوب حتى وصل إلينا بشكله النهائي المتداول، بعد أن أصابه كثير من التبديل والتغيير والتهويل والتكرار، وقد احتلت المرأة في هذا الكتاب مكانة كبيرة، وحيزاً بارزاً متعدد الجوانب، متباين الأبعاد، فتنوعت صورها، واختلفت اختلافاً بيناً، وهذا ليس غريباً، إذ إن الكتاب لا تجمعه وحدة المؤلف، ولا العصر، فهو يجمع أشتاتاً من صور المرأة على مرّ العصور، في مختلف البيئات، ففي الليالي صور كثيرة عن ملكات، وعن نساء عاديات، ميسورات وفقيرات، وقد استمدت الشخصيات من الواقع حيناً، ومن قصص الخيال أحياناً، وقد فاضت قصص الليالي في وصف النساء ومفاتنهن وأسلوبهن في المكر والدهاء والكيد والسحر والانتقام، والعجوز الشمطاء القادرة على جمع المحبين بطرق مشروعة أو غير مشروعة..
أكبر دور قامت به المرأة في «ألف ليلة وليلة» هو دور المرأة العاشقة، وهي في هذا الدور، كما تقول الدكتورة سهير القلماوي في كتابها عن ألف ليلة وليلة: «لا تختلف كثيراً عن القصص المتعددة، فالصورة العامة لهذا الدور هو لقاء وحب لأول وهلة أو نظرة، ثم فراق قد يتعدد، وقد يتعدد مفتعلاً، لمجرد إطالة القصة إذا ما دعا كل شيء فيها إلى النهاية».

لشهرزاد الدور الأهم
ويبقى لشهرزاد الدور الأهم والأقوى والأكثر سحرًا وقوة وتأثيرًا في الليالي، فقد اعتبرها النقاد وكتّاب الاستشراق الذين تأثروا بالليالي، رمز الشرف الجميل الساحر والبعيد المنال.. رمز الحكاية التي لا تنتهي.. المرأة القوية القادرة على تأجيل موتها وموت حكايتها التي تتجدد ليلة بعد ليلة..
تبدأ بها الليالي، من قصة الملك شهريار الذي يعلم بخيانة زوجته له، فيأمر بقطع رأسها، ونذر على نفسه أن يتزوج كل ليلة فتاة من مدينته، ويقطع رأسها في الصباح انتقامًا من النساء، حتى أتى يوم، لم يجد فيه الملك من يتزوجها، فيعلم أن وزيره لديه ابنة نابغة اسمها شهرزاد، فقرر أن يتزوجها، وتقبل بذلك إنقاذًا لرأس والدها ولبنات جنسها، وتطلب من أختها «دينازاد» أن تأتي إلى بيت الملك لتقص عليها، وعلى الملك قصة أخيرة قبل موتها في صباح ذلك اليوم، فتفعل أختها ما طلبت منها..
لقد قصّت عليهم شهرزاد قصة مشوقة لم تنهها، وطلبت من الملك أن يبقيها حيّة لتقصّ عليه البقية في الليلة التالية.. وهكذا بدأت شهرزاد في سرد قصصها المترابطة بحيث تكمل كل قصة في الليلة التي تليها، حتى وصلت إلى ألف ليلة وليلة.. بحيث أن الملك وقع في حبها وأنس إليها، وأبقاها زوجة له، وتاب عن قتل الفتيات، واحتفلت مدينة الملك بذلك لمدة ثلاثة أيام..
لقد استطاعت شهرزاد من خلال أسلوبها القصصي الساحر، وعالمها الأسطوري الأخاذ، المليء بالحكايات الجميلة والحوادث العجيبة، والقصص الممتعة والمغامرات الغريبة، أن تعبر بالملك من رحلة إلى أخرى أجمل، وجعلته مأخوذًا بصور الجمال الباهرة والأحداث المتداخلة، والسرد العفوي أحياناً، مما أثّر في نفسيته وغيّرها من الحالة العدوانية الانتقامية إلى حالة العفو والسمو والعدل والانشراح..
صحيح أن شهرزاد لا تشغل في الليالي، سوى موقع الراوية، ولكنها بقوة شخصيتها وأسلوبها، وقبولها التحدي، كي تنقذ بنات جنسها من بطش الملك، وهذا ما جعلها أثيرة ومحببة من قبل المستشرقين والباحثين والكتاب والأدباء الذين نهلوا من تراث ألف ليلة وليلة، فقد اختاروها من بين مئات الشخصيات التي تزدحم بها «الليالي»..

شهرزاد في الموسيقا العالمية
لقد أصبحت شهرزاد في كثير من الأعمال الأدبية والموسيقية العالمية والعربية رمزاً وكناية، صارت حيناً بطلة رومانسية، وحيناً منافحة عن وجود المرأة وكنايتها، وفي أحيان كثيرة صارت حكاية الحكاية نفسها، والعنصر القادر في حدّ ذاته على أن يفسّر أصل الفن، وبواعث الرغبات الإبداعية لدى المبدعين، حول هذه النقطة يقول الناقد إبراهيم العريس: «ليس من السهل، اليوم، إحصاء كل الأعمال الموسيقية والتشكيلية والأدبية والشعرية، ثم المسرحية والسينمائية التي كانت شهرزاد لا ألف ليلة وليلة، في حد ذاتها ملهماً لها، فهي تعد بالعشرات، وكلها عرفت كيف تعطي لابنة الوزير- الثرثارة- تلك السمات الشاملة والمثالية، التي تمتزج فيها المعرفة بالحساسية، والذكاء بالدهاء، وحس التمرد، بالقدرة على أن تكون حنونة كل الحنان».
أهم من استفاد من حكاية شهرزاد في الموسيقا، الفنان الروسي ريمسكي كورساكوف (1844- 1908)، صاحب الإشراقات التامة، والمتتابعات الموسيقية ذات الألوان الشرقية الصريحة، الذي ألف عنها عمله الجبار عام (1888)، وتتكوّن من أربعة حركات موسيقية، بالمفهوم العلمي المتعارف عليه آنذاك، وقد قال عنها كورساكوف: إن لهذه السيمفونية صدى موسيقياً في حياتي، واعتمدت على حكاية شهرزاد والسلطان شهريار، الذي أدى يمين القسم بعد خيانة زوجته الأولى، وصمم بأنه سيقتل كل فتاة يتزوجها تأثراً لكرامته ولما حدث له.. وأخيراً يلتقي بالفتاة العذراء شهرزاد العاقلة الذكية والتي بدأت بسرد الحكايات...»
لقد ضمَّن كورساكوف سيمفونيته مجموعة جميلة من الألحان الرومانسية الشرقية، ذات الملامح العربية الساحرة، لتعبّر عن الفكرة الإنسانية، ولتعطي حكاية السرد الشرقية قيمة كبيرة جعلت من شهرزاد أهم أعماله انتشاراً وشهرة وتأثيراً.
كما قام الموسيقار الفرنسي «موريس رافيل» (1875 - 1937) بتأليف واحد من أهم أعماله الموسيقية، حملت اسم «شهرزاد» ويتألف من ثلاث قصائد شعرية كُتبت للغناء والبيانو..


شهرزاد الحكيم
في الأدب العربي كتب توفيق الحكيم في عام 1936، مسرحية من أشهر أعماله حملت اسم «شهرزاد» وقد ترجمت إلى عدة لغات عالمية، وقدمت في لندن عام 1955، ونالت إعجاب النقاد الفرنسيين والإنكليز، وتعد اليوم أحد أكثر أعماله اكتمالاً ودلالة.
اللافت في مسرحية توفيق الحكيم أن الشخصية الأساس هي شخصية شهريار، لا شخصية شهرزاد، ففي هذه المسرحية المؤلفة من سبعة مشاهد، نجد أنفسنا في المقام الأول في صحبة شهريار.. هذا الملك الشكوك، وقد بدأت شهرزاد تستحوذ عليه إذ راح يؤجل قتلها يوماً بعد يوم مبهوراً بحكاياتها، ومعارفها الواسعة، وبدرايتها بكل شيء، الماضي والحاضر والفنون والأدب والعلوم والشؤون الفقهية والاختراعات وطبائع البشر، ومن هنا كان لا بد لشهريار من أن يصحو ذات يوم متسائلاً عن «سر زوجته» العميق: إنها تعرف العالم كله وترويه من دون أن تكون جابت أنحاء هذا العالم، تعرف الماضي من دون أن تكون عاشته أو تبحرت في علومه، ثم إن هذه المرأة تعرف الملذات وحكاية الملذات كلها من دون أن يبدو عليها أنها عاشت أياً من تلك الملذات.. في كل مرة يسأل عن سرها أو عن أسرارها، تزداد حيرته أمام أجوبتها المتهربة والتي تضيف إلى الألغاز التي تكاد تدمره، ويتفاقم أمره فيلجأ إلى السحر والشعوذة وإلى السفر مما يزيد من عذاباته ويجد نفسه يسأل نفسه: من أنا؟ من أنا؟ فتجيبه شهرزاد: أنت إنسان معلق بين الأرض والسماء، ينخر فيك القلق، وقد حاولت أن أعيدك إلى الأرض فلم تفلح التجربة.
شهرزاد في الأدب العالمي
في التجربة الإبداعية العالمية، أصبحت شهرزاد شخصية شهيرة، وأصبح كل ما يحيط بها في الإطار من حوادث، ينبوعاً لتفجر الأدب الكبير الجديد، فهذا «الشاعر الألماني غوته» يكتب عن الليلة الثانية بعد الألف، حيث تأتي شهرزاد لزيارة الكاتب طالبة منه إنقاذها بقصة جديدة لأن الملك لم يعف عنها، وهذا هو الأمريكي «إدغار آلان بو» يتأثر بالسخرية التي أثارها «غوته» من تعميم هذا الأثر وكثرته فيؤلف قصة قصيرة على طريقته عن الليلة الثانية بعد الألف، حيث يقتل الملك شهريار شهرزاد في تلك الليلة لأنها استمرت تقصّ عليه، وقد اشتاق بعد كل هذه الليالي إلى أن ينام مطمئناً بعد أن سئم ومل.. ويأتي الكاتب الفرنسي «دورونييه» فيؤلف قصة حول شهرزاد بعد الألف ليلة، فيصور مقتل شهريار وتفرد شهرزاد بالحكم بعده وسأمها من القصر والبستان والبذخ الذي تعيش فيه، فتطلب هي بدورها قاصاً يسليها، وعقاب من لا يسليها قطع أذنيه، فيتصدى لها الكثيرون، وتظفر آخر الأمر بشاب جميل يأتيها في قافلة غريبة فتحبه، ولكنها تكتشف أنه قد خانها.
وعند الحديث عن الليالي وشهرزاد، لابد من الإشارة إلى الدور الكبير الذي قام به المفكر الجزائري جمال الدين بن شيخ (1930 - 2005) الذي كان يقيم في باريس ورحل عن عالمنا بعد أن أنجز مشروع عمره، وهو الترجمة الكاملة الرائعة لكتاب «ألف ليلة وليلة» فقدم أبطال الليالي للمجتمع الغربي بعيداً عن الدراسات والأبحاث القديمة، وأكد عوالم الأحلام والخيالات والرموز والقيم التي تلتقي وتفترق وراء ثوبها الفضفاض الممدود، وشخصياتها من شهرزاد وشهريار وقمر الزمان والسندباد والشاطر حسن وعلي الزيبق ودليلة المحتالة وعلي بابا وغيرها من الشخصيات العربية التي أصبحت عالمية، حملت المتعة والسلوى والبهجة والحبور إلى شعوب العالم قروناً بعد قرون، وما زالت قادرة على الفعل والمشاركة والتحرك بيننا حتى يومنا هذا.

المصادر:
ألف ليلة وليلة، تأليف: سهير القلماوي، إصدار دار المعارف بمصر عام 1966
فن الموسيقا، تأليف: فاضل جاسم الصفار، الدار العربية للموسوعات - بيروت الطبعة الأولى 1988.
وتبقى الثقافة: تأليف: د. علي القيم، إصدار وزارة الثقافة السورية عام 2010م.
الموسوعة العربية، المجلد الثاني، إصدار لجنة الموسوعة العربية - دمشق 2004.
الموسوعة الحرة، من ويكيبيديا (عن الإنترنت).
مسرحية شهرزاد لتوفيق الحكيم، إصدار دار المعارف بمصر 1962.
شهرزاد لموريس رافيل، لإبراهيم العريس، جريدة الحياة 31/1/2010.
شهرزاد، سيمفونية تأليف: رايمسكي كورساكوف (CD).



المصدر : الباحثون العدد 38 آب 2010
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 4562


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.