الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-02-07 | الأرشيف مقالات الباحثون
عندما تتلاقى الآثار والأفلاك - ترجمة: حازم محمود فرج
عندما تتلاقى الآثار والأفلاك - ترجمة: حازم محمود فرج

 مثلما تفعل اختبارات سبر الذكاء، تكشف الآثار القديمة كثيراً عمّن يراها بأكثر مما تكشف عن ذاتها. لقد أوحت خطوط ورسومات حُفرت في صحراء بيرو قبل أكثر من ألفي سنة، إلى إريك فون دانيكن كي يفترض استعمالها كمدرجات هبوط وإقلاع لسفن زوار الفضاء الغرباء. كان ذلك في عقد السبعينيات، عندما كان آنتوني آفني أستاذاً لعلم الفلك في جامعة كولغيت في هاملتون، بولاية نيويورك، وكان يعاني من مشقات البحث عن دليل يرشده إلى حقيقة أمر الرسوم. وبينما نظر فون دانيكن وآخرون إلى الرسوم والصور للوصول إلى نتائجهم المستمدة من عوالم أخرى، أخذ آفني فريق بحث إلى منطقة بامبا دو أنجينيو. وهناك اكتشف خطوطاً منقوشة على سطح الأرض تقدم رسوماً لطيور عملاقة، وعناكب، وقردة، وغيرها الكثير. قام رفيقه بقياس اتجاهات 762 خطاً مستقيماً (كان بعضها بطول 8 أميال) وأكثر من 60 نقطة محورية يصدر عنها ما يشبه خطوط شعاعية. وقاموا بتحليل رسومهم باستخدام الحاسب الإلكتروني، و وجدوا أن الكثير من هذه الخطوط يشير إلى "مكان موقع الشمس على الأفق عند بداية موسم المطر". قبل نحو 2000 عام، ربما سار الناس على هذه الخطوط وأدوا بعض الاحتفالات، وهو ما يتصل بطقوس معتادة لجلب الماء (استسقاء).
في عدد حديث من مجلة علم الآثار أقرَّ آفني أن نظريته ليس لها أثر أو فعل قصص زوار الفضاء وسفنهم الغريبة. ويقول: "بقدر ما أشده من هذه الخطوط، فإنني أعجب كذلك لخيال الناس الذين سعوا وراء إيجاد تفسيرات لها".
ورغم أبحاثه المطولة في البيرو، فإن خبرة آفني تدور حول حضارة المايا  في المكسيك حيث بدأ جولاته لدراسة الآثار الفلكية. وكانت جامعته حينها قد كرست فصل شهر كانون الثاني/ يناير الدراسي للتركيز على التعلم بالخبرة، وليس مجرد جمع الحقائق.
يقول آفني: "في تلك الأيام كان يتوقع منك القيام بأفعال جريئة، كأن تأخذ الطلاب إلى حقل أبحاث ميدانية لفعل أشياء لم يقم بها أحد قبلاً. لقد توصلنا إلى هذه الفكرة المبتكرة بالذهاب إلى المكسيك لدراسة اتجاه الأهرامات هناك، و وجدنا أنها كانت طريقة جيدة أيضاً للتخلص من الطقس البارد في شمالي الولايات المتحدة. وسرعان ما انضم ثمانية طلاب إلى الفكرة التي تحولت إلى رحلة حقيقية، وانطلقنا معهم في حافلة بعيداً صوب قمة مونت آلبان Monte Alban في المكسيك، حيث يوجد هناك هرم خماسي الوجوه. لقد ذكرت جميع قصص هذا الهرم أن محوره يشير إلى جهة غروب الشمس في وقت الانقلاب. وحيث أننا كنا هناك في وقت الانقلاب فقد طلبنا الإذن للموافقة على بقائنا في الموقع طوال الليل، ولمراقبة غروب الشمس، وغير ذلك. لكن الشمس لم تغرب مثلما ما يقال عنها: فبدلاً من أن تغرب هنا (أشار بإصبعه نحو نقطة تخيلية على الأفق الغربي) فقد غربت هناك. وكانت تبعد عن النقطة المفترضة  بقدر40° درجة تقريباً. وعندما واجهنا الدليل المشرف على الموقع بالفارق المكتشف قال: "حسناً، أنا لا علم لي، فكذلك يذكر كتاب المرشد السياحي".
ويقول آفني: "لقد أطلقنا فعلاً فكرة الذهاب إلى الموقع وإجراء القياسات"؛ فكان وطلابه أول من ألقى نظرة تجريبية على مزاعم قيلت عن الهرم. ويقول عن ذلك: "لقد اعتاد الناس تقبّل تلك الأقوال وحسب. وقد بدأنا بمقابلة علماء الآثار الذين قالوا لنا "حسناً، أنت تعلم الآن ــ فقد قمت بقياسات للموقع ــ ويجب أن تأتي إلى موقعنا في العام القادم أيضاً وتقوم بالقياس هناك". وها قد فعلت ذلك. لقد أمضيت 32 سنة وأنا آخذ الطلاب إلى هناك. وحيث أننا لم نعد نحظى بفصل شهر كانون الثاني/ يناير الدراسي، فإني أقول لطلابي  إن دورة فصل الربيع الخاصة بي سوف تبدأ أبكر من وقتها بثلاثة أسابيع في غواتيمالا سيتي، وأنهم يجب أن يكونوا حينها هناك؛ فيذهبون، ونقوم بالعمل الميداني هناك".

ومع أن آفني يحمل درجة الدكتوراة من جامعة أريزونا، إلاّ أنه عالم فلكي بالتدريب والممارسة. وقد عمل على تحليل الطيوف مع التركيز على دراسة بنية المجرات ونجوم النمط T-Tauri ، وتَشكّل النجوم. وبعد مضي ست سنوات على مسيرته المهنية في جامعة كولغيت، تحول إلى دراسة علم فلك الآثار القديمة archaeoastronomy.
ويقول آفني: "لقد فتحت لي تلك الرحلة إلى جبل آلبان أفقاً جديداً تماماً لأني لم أكن على علم أبداً ماذا كانت تفعل تلك الشعوب القديمة؛ وعندما تقوم بتدريس علم الفلك فأنت ستهتم بنحو طبيعي بفكرة منشأ علم الفلك". والآن يشغل آفني كرسياً في علم الفلك وعلم دراسة الإنسان (الأنثروبولوجيا)، ويقول: "يدرس الفلكيون النجوم، ويدرس الأنثروبولوجيون الناس، وأنا أدرس الناس الذين يراقبون النجوم".
ويقدم آفني تعريفاً لعلم فلك الآثار بأنه ممارسة علم الفلك باستخدام السجلات المدونة وغير المدونة. وهو يشدد على "السجلات غير المدونة" لأنه بدراستنا علم فلك الحضارات القديمة، مثل علم فلك غاليليو  أو علم فلك قدماء اليونان، فنحن نجمع كل معلوماتنا من النصوص المدونة، دون أن نعير انتباهاً إلى مواقع الآثار الحقيقية، أو دراسة الأيقونات وموضوعاتها، وكذلك المنحوتات. إن علم الآثار الفلكية يجمع كل هذه الوسائل لمعرفة السماء، وهو يذهب إلى ما وراء المعادلات والشروح والأوصاف المكتوبة". وفي الجزء غير المدون ، يشمل آفني تراصفات، أو استقامات، النوافذ أو الأعمدة في مبنى ما، والعلاقة المكانية بين الأهرامات ومواضيع أخرى كثيرة تتعلق بتصاميم الآثار.
وهو يوافق على وجود جانب آخر لعلم فلك الآثار - هو الجانب الثقافي- فيقول: "يتحدث الناس عن حضارة المايا المفقودة. لكنها ليست مفقودة: إذ يوجد هنا 29 لهجة للغة المايا يتحدث بها أكثر من مليونين ونصف المليون من الناس في منطقة بلاد المايا. يمكننا التعلم عن لغتهم، عن رياضياتهم، عن نظرتهم إلى العالم، وعن علم الفلك لديهم، وذلك بالتحدث معهم".
ويقول آفني إن طلابه كثيراً ما يكونون قلقين بشـأن اعتقاد مفاده أن شعوب المايا والآزتك  والإنكا  لم تكن تعرف شيئاً عن الأرض والكواكب الأخرى التي تدور حول الشمس. وهو يقول لهم، إنه بالاستناد إلى خلفيتها الحضارية، فإن هذه الشعوب لم تعن بشأن هذه المسألة التي جاءت من اليونان. لقد وردت هذه الفكرة في كتابات أرسطو السياسية ــ وليس الفيزيائية ــ حيث يصف لنا هذا الفيلسوف نظام الفضاء، وكذلك الرتب الاجتماعية، كأفلاك تدور حول مركز لها. ويتابع آفني: "وهكذا، فلو عشنا في اليونان القديمة، لكنا جلسنا أنت وأنا في مقهى نتأمل في الترتيب الهرمي للثقافة بحسب هذا المثال المداري. ومن ذلك المثال أخذ الإغريق رخصةً للتساؤل والمناقشة في مسألة نظام السماء وترتيبها الهرمي: ما هو المركز؟ وما هو اللامركز؟ من هنا، استقى كوبرنيكس  فكرته أن تكون الشمس هي المركز، ومنها أيضاً أخذ نيلز بور  فكرته أن النواة هي مركز الذرة مع وجود إلكترونات تدور حولها. إن الثقافة تؤثر في الكيفية التي تفكر بها بشأن الطبيعة. لا يمكنك دراسة الطبيعة من دون ثقافة".
ويضيف: "إن طريقتنا في دراسة العالم ليست هي الطريقة الوحيدة، بل وهي حتى ليست بالطريقة الأفضل؛ وليس لها أية امتيازات أو حسنات على أية طريقة أخرى لفهم ومعرفة العالم. أنا أعتقد أن الطريقة التي يدرس بها المرء العالم ترتبط بحقيقة من يكون، وهذا الوصف يشملنا أيضاً".
يرغب آفني برؤية علماء الآثار الفلكية وقد أصبحوا أكثر تشككاً بمزاعم وأقوال معينة تخص المواقع الأثرية الفلكية. وهو يعتقد أنهم سيكونون هكذا إذا عرفوا المزيد عن الحضارة المعنية في قيد الدراسة، وفي أنه يجب أن نسأل أنفسنا عن كيفية إفادة شعب معين من المعارف التي نعتقد أنه كان يحيط بها ويفيد منها. وبالإشارة إلى الأبحاث عن موقع  ستونهنج ، كمثال، يقول آفني: "كل هذه الأحجار .. وهذا الركام من الأشياء لأجل الاصطفافات القمرية البالغة الدقة والتنبؤ بأحداث الكسوف والخسوف الشمسية والقمرية ــ لا أعتقد أن هذا سيثبت أمام التجربة أو المحك. أنا لا أعتقد أن الناس الذين عاشوا هنا كانوا يهتمون كثيراً بالتنبؤ بأزمنة الكسوف والخسوف. إذ ما فائدة ذلك بالنسبة إليهم؟ لكن، ترى، هل كانوا سيهتمون أو يعنون بأمر "الحصول" على سمائهم المقدسة مضاءة نهاراً وليلاً بالشمس والقمر، في أدوار متعاقبة ومتبادلة بين شروق وغروب في أماكن تقابل بعضها بعضاً؟ نعم، أعتقد أن هذا أمر محتمل جداً. إن هذا مثال على نوع الأسئلة التي يجب أن يطرحها علماء فلك الآثار. إني أعتقد أن كثيراً من أبحاث علم فلك الآثار تشبه أمر اختراع أسلاف كرتونية لأنفسنا"، ويشرح: "يقوم الناس بأعمال معينة تلبية لحاجات معينة، ولذلك يجب على علماء فلك الآثار أن يبحثوا عن الأسباب التي جعلتهم يقومون بأفعال معينة أو يصنعون أشياء خاصة".
ويقول آفني: "لقد ذكر جيرالد هوكنز ذات مرة عن أحجار مرصد ستونهنج شيئاً من قبيل "إذا كنت أستطيع رؤية أي شيء في هذه الأحجار، فيجب أن يكون هذا الشيء معروفاً من قبل القدماء". أنا لا أوافق على هذا الرأي: إذا كنت أرى شيئاً ما في هذه الأحجار، فأنا لا أعرف ما إذا كان القدماء قد عرفوه أم لا. وسيكون علي إثبات معرفتهم له. وأعتقد أن الطريقة الوحيدة التي نستطيع بها ذلك هي باستخدام عمليات القياس والإحصاء ــ علينا استخدام القياسات لإظهار أن هذه الترتيبات والاصطفافات توجد وفق سوية مهمة عددياً وإحصائياً، بحيث يمكننا الاعتقاد أن هذه الأحداث، أو الأشياء، ليست مصادفة أو اتفاقاً. ومن الخطر استخدام المعارف المعاصرة عندما لا نعلم يقيناً مدى استمرارية تلك الحضارة أو الثقافة. إننا نحب الاعتقاد باستمرارية تلك الثقافة لأن ذلك سيجعل الأمر مثيراً. بيد أننا لا نعرفه. وإذا كان لدينا دليل على ذلك فيمكننا استخدامه، ولهذا أحب العمل مع المايا. إذ يمكنك افتراض بعض النظريات. ومن جهة أخرى، فالأمر صعب لأنه يجب عليك أن تعرف عن كتابتهم أيضاً".
لا يحب آفني أن يأخذ بطريقة "بندقية الخردق" لتفسير موجودات موقع آثاري معين. كان أحد أسباب ذهابه إلى منطقة تيوتيهيواكان، حيث أهرامات المكسيك، هو دراسة الرسومات الصخرية المنقوشة بشكل دائرة مزدوجة بداخلها صليب ــ ما يشبه علامة الهدف ــ وهي رموز كانت تنقش في الصخور وعلى أرضيات بعض المباني. وقد اعتقد بعض الباحثين سابقاً أن شيئاً من هذه الرسوم ربما أفاد كنقاط علام معمارية لتعيين استقامة شوارع المدينة.
وبعد أن شرع فريق آفني بعملية قياس دقيق للموقع ومسح لاتجاهات المدينة، قال: "لقد وجدنا هذه العلامات في كل مكان؛ وكان علينا وضع خريطة لها كلها. ثم استخدمنا القياس والإحصاءات. أنا لا أذهب إلى موقع وأقول "يوجد هنا هرم جميل، ويوجد هناك نتوء على الأفق، ولا بد أن هذا يمثل تراصفاً ما". وإذا وجدت واحداً مثل ذلك فأنا لا أقول لقد اكتشفت شيئاً، بينما أتجاهل 37 نتوءاً آخر هناك لا تتراصف مع أي شيء آخر.  لا، إني لا أفعل هذا".

ثمة عدد آخر من الأبحاث المستقبلية تلوح في الأفق أمام عيني آفني، منها مشروع العمل مع خبيري النقوش فيكتوريا وهارفي بريكر من جامعة تولان، وهما خبيران في لغة المايا المكتوبة. وسيشمل جزء من بحثهما مجموعة أوراق من مخطوطات المايا الفلكية (Mayan Dresden Codex) التي اكتشفا فيها جدولاً لحركة كوكب المريخ.
ولعل الجزء الأصعب في عمله يتمثل بالتعامل مع كتابة المايا التي يقرؤها بدرجة جيدة إلى حد ما. وهو يجد متعة وإثارة في دراسة رياضيات المايا وبديهياتهم ومبادئ رياضياتهم، ويقول: "أرى تحدياً في محاولة المطابقة بين ما نراه في الأعمال المدونة وما نراه واقعاً وعمراناً. وبالمقارنة، فإن قياس الارتصافات أمر سهل، وربما يمكنك إيجاد مثال قد يكون صحيحاً أو قد لا يكون، وفي ذلك متعة. إلا أنك عندما تحصل على معلومات عن حضارة أو ثقافة ما، فيجب عليك مزاوجتها مع العلم والتجربة".

مضى على زواج آفني 50 عاماً (يؤكد لي أن ولديه وزوجته ليسوا مختصين بعلم الفلك)، وله حفيد يبلغ من العمر 13 عاماً يصحبه في جولاته الميدانية. أمضى آفني فصلاً دراسياً بعيداً عن جامعة كولغيت كي يعمل مع الباحثين بريكر. أما حبه لطلابه فما زال حاضراً بقوةً.
في العام 1982 نال آفني لقب الأستاذ الوطني للعام من قبل مجلس تطوير التعليم في واشنطن العاصمة. وفي عام 1991 أُدرج اسمه في قائمة مجلة رولنغ ستون لأسماء الأساتذة العشرة الأوائل في البلاد. وعندما سألته بماذا يأمل أن يحتفظ طلابه منه عند مغادرتهم حصته، يجيب: "..العاطفة!  العاطفة تجاه أي شيء. أنا لا أبالي إذا فعلوا ما أفعل أنا؛ إننا لا نحتاج إلى عالم مليء بعلماء آثار فلكية. وإذا استطعت مساعدتهم في أن يعشقوا الموسيقى، فسيكون ذلك أمراً عظيماً".


جولة لعالم آثار فلكية في بلاد المايا

في بقايا مدينة تشيتشن إيتزا في بلاد المايا، تتداخل الأضواء والظلال مرتين في العام لتكشف عن هيئة ثعبان يتدلّى نزولاً على جانب درجات سلّم هرمها الأوسط. يحدث هذا في وقت الاعتدالين، عندما يعبر كوكبنا السريع الدوران نقطتين في مداره حول الشمس. عند هاتين النقطتين، يتوازن الليل والنهار بتعادل تام بينهما. يشهد هذا الهرم على أهمية الشمس والكواكب عند شعب المايا القديم. وهي لم تزل كذلك اليوم أيضاً ــ فالكثير من المكسيكيين والزوار الأجانب، يزورون هذا الصرح المكرس لإله الثعبان كوكولكان ذي الريش لمشاهدة تجلّيه السنوي. وفي وقت اعتدال قريب، جاء نحو 60 ألف زائر لمشاهدة هذا المشهد الجداري العابر على امتداد إل كاستيلو El Castillo ــ الاسم الإسباني للهرم. (تتشكل الأفعى على امتداد درابزين درجات الهرم في وقت الاعتدال الخريفي أيضاً، ولكن شهرتها أقل من شهرة حدوثها في وقت الاعتدال الربيعي).
يتصادف تاريخ الاعتدال الربيعي مع يوم ميلاد البطل المكسيكي بنيتو خواريز ، الذي يحتفل به رسمياً من قبل الحكومة المكسيكية في تشيتشن إيتزا. وبالإضافة إلى المحتفلين بيوم ميلاد البطل، يزور الناس هذا الموقع بدافع من فضول فلكي، ليدهشوا بنظرية أن بناة هذا الصرح قد استطاعوا تصويب المبنى بهذه الدقة والكمال لإعطاء دلالة على بداية الفصل الجديد من العام. كما أن الكثير من أفراد المايا الأحياء الآن الذين يبلغ عددهم أكثر من مليونين يأتون إلى هنا للمحافظة على موروثهم الثقافي والتاريخي.
يتدلى الثعبان الشاحب بكمال تام تقريباً على طول درجات الهرم لبضعة أيام قبل وبعد موعد الاعتدال. وفي يوم 23 آذار/ مارس أخذنا عالم الآثار الفلكية آنتوني آفني وكأنه مرشد سياحي إلى بقايا وآثار مدينة تشيتشن إيتزا، وهو يعير انتباهاً خاصاً لمن يستخدم مراجع فلكية. في ذلك اليوم قدم عدة مئات من الزوار ليشهدوا الظاهرة القصيرة الأمد، وذلك رغم غزارة الأمطار المدارية التي أعاقت مشاريعنا وخططنا طوال اليوم. تجمعنا أمام هرم كوكولكان عند الساعة الرابعة عصراً وبدأنا ننتظر ونأمل ببزوغ شمس ساطعة، لن يظهر الثعبان من دونها. ولم يخب أملنا يومها ــ فقد صفت السماء وانجلت الغيوم بما يشبه السحر عند الساعة الحرجة تماماً.
في أسبوع الاعتدال، لا يسمح لأحد بتسلق هرم كوكولكان، ولذلك فقد راقبنا هذه المرة من قاعدة الهرم. ولكن من أجل رؤية منظر أجمل للمبنى والمدينة ولكامل شبه جزيرة يوكاتان، فمن الضروري حقاً صعود الهرم إلى قمته. يوجد على كلٍّ من جوانب الهرم الأربعة 91 درجة، تعلوها جميعاً درجة واحدة أخرى تتيح إمكانية الدخول إلى المعبد. ويكون بذلك مجموع درجات الهرم 365 درجة، وهو ما يقابل عدد أيام السنة الشمسية. وتفصل تسعة سطوح الدرجات إلى 18 قسماً، هي الأشهر وفق تقويم المايا، وكذلك فكل واحدة من الـ 52 لوحة فوق السطوح تدل على سنة، لتبلغ ما يعادل القرن بحسب تقويم المايا.
إن جانب الهرم بالغ الميل، رغم عدم وجود شبه إطلاقاً مع ميله عند النزول، عندما يمسك كثير من الناس بسلاسل مثبتة مركزياً تدعم صعودهم ونزولهم.
نشأت تشيتشن إيتزا كقرية زراعية في أواخر القرن الخامس بعد الميلاد. لكن معظم ما بقي من المدينة، بما فيها هرمها المركزي، قد بُني لاحقاً، أثناء الحقبة التالية للعصر الكلاسيكي في بلاد المايا. يبلغ عمر الجدران الخارجية للهرم قرابة الألف عام، رغم وجود أهرامات أخرى أقدم وأصغر تحت معظم المباني الأحدث عمراً كل منها بني حول الآخر من قبل حاكم تال. لكن أهرامات العصر الكلاسيكي (200 ــ 950 بعد الميلاد)، مثل التي نشاهدها في تيكال في غواتيمالا، هي أكثر انحداراً. ونرى أن أعلى هرم مركزي في تيكال هو أكثرها انحداراً وأشدها ميلاً، وهو ما يجعل محاولة تسلقه صعبة للغاية.
ومن المعبد عند قمة كوكولكان، يمكنك أن تمسح بنظرك جميع الآثار تقريباً في منطقة تشيتشن إيتزا. يمكنك مشاهدة المرصد، ومعبد المحاربين، ومجموعة الألف عمود، ومنصة كوكب الزهرة، وأكبر بلاط  ملكي في أمريكا الوسطى، وكذلك دير الراهبات. تقدم الأشجار والكروم المحيطة بالمباني غطاءً من ظلال خضراء تمتد خارجاً إلى آخر ما يمكن رؤيته. تبدو الأرض مسطحة في كل اتجاه. وحيث وجدت تلال صغيرة في المشهد أمامنا، فسيبدو ذلك مثل موقع محتمل لمعبد غير مكتشف بعد، مدفون بين ظلال الغطاء النباتي (وهذا يفسر سبب تأخر اكتشاف أكبر موقع أثري في بلاد المايا في كامل منطقة يوكاتان، وهي المدينة التي امتد حكمها ذات حين إلى منطقة تشيتشن إيتزا).
يمضي آنتوني آفني هنا كل أوقات الاعتدال الربيعي كضيف على شركة Royal Olympic Cruises، مقدماً لها محاضرات عن الصلات بين الناس والسماء. وهو واحد من ثلاثة علماء آثار يخبرون الزوار كل عام عن ثقافة وحضارة المايا أثناء إبحارهم عبر البحر الكاريبي. وفي هذه الرحلة إلى تشيتشن إيتزا تحدث آفني عن منصة كوكب الزهرة، والمرصد التام التراصف، وكذلك العشرات من اللوحات الهيروغليفية المنتشرة في الآثار التي تحتفي بالشمس وكوكب الزهرة وسواهما من أجرام السماء.
في هذه الرحلة، قامت ريبيكا ستوري، وهي عالمة أنثروبولوجيا جسدية من جامعة هيوستن، بمرافقة آفني، لدراسة العظام البشرية التي تعود إلى حضارات ما قبل الحقبة الكولومبية. كما أشرفت على دراسة 600 هيكل عظمي استخرجت من منطقة كوبان Copan في هندوراس (أخبرتنا أن البقايا البشرية الموجودة في مواقع آبار المايا المقدسة، لم تكن لأشخاص حديثي السن فقط، كما أخبر بذلك الزوار كثيراً، بل اشتملت أيضاً على عظام رجال وأشخاص من جميع الأعمار). وبالإضافة إلى ذلك، فإن زوجها وزميلها في الجامعة، راندولف ج. ويدمر، موجود أيضاً لشرح مجال واسع من المواضيع، بما فيها العلاقة بين بنّائي المايا وبيئتهم.
في عام 2002 قدمت شركة Royal Olympic رحلة بحرية مدتها عشرة أيام بدأت بجولة في مدينة تشيتشن إيتزا في وقت الاعتدال الربيعي. وعلى طول الطريق، كانت تقدم عروض النزهات الخارجية لاصطحاب الزوار إلى العديد من آثار المايا الأخرى، بما فيها تيكال وكويريغوا في غواتيمالا، وكوبان في هندوراس وتولوم وكوبا في المكسيك. يقدم كل واحد من مواقع المايا هذه تفاصيل مثيرة تربط حضارتهم بالسماء. وفي العام 2003، قدمت الشركة رحلات من 7 أيام مع محطات  أقل. وبشكل بديل، فقد يرغب المرء بزيارة هذه الآثار بحسب حريته ورغبته الخاصة، دونما جولة مبرمجة مسبقاً. إن نداء الطبيعة الجميل هنا الذي يجتمع مع عبقرية البنائين يثير المشاعر ويدعو المرء لمراجعة أفكاره، ويمنحه شعوراً بالروعة والمهابة.

 



المصدر : الباحثون العدد 44 شباط 2011
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 4972


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.