الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-02-07 | الأرشيف مقالات الباحثون
خيارات الطاقة بعد البترول..ترجمة: محمد الدنيا
خيارات الطاقة بعد البترول..ترجمة: محمد الدنيا

للفحم كل المزايا التي تؤهله ليكون بديل البترول، فهو رخيص الثمن وموارده غزيرة...، فضلاً عن أن إنتاجه قد شهد تنامياً كبيراً، إلا أنه أسوأ مُطلق لثاني أكسيد الكربون من بين جميع أنواع الطاقة! وهذه ثغرة مخيفة تسجل في صالح النووي، لأن الذرة وحدها تتمتع بكل الميزات التي تؤهلها لمواجهة تحدي الطاقة للقرن الحادي والعشرين....
بقي للكوكب ما يقرب من 40 إلى 60 سنة من البترول (40% من الطاقة العالمية لعام 2004) مع معدل الاستهلاك الحالي، و70 إلى 90 سنة من الغاز الطبيعي. إلا أن هذا الاستهلاك يزداد بمعدل 2% في السنة وسطياً. ويعني ذلك رياضياً مهلة 25 سنة. عدا ذلك، بدأت الصعوبات (توترات جيوبوليتيكية، ومضاربة..)، التي أفضت إلى الارتفاع الكبير في الأسعار، بالظهور منذ أن راح المورد يزداد ندرة. ويتوقع أن تبلغ ذروتها مع الوصول إلى ذروة الإنتاج (حيث لا تعود زيادة الإنتاج توازي الطلب) عام 2015، وفقاً لتقديرات خبراء ASPO (Association for the Study of Peak Oil and gas).
الفحم هو موجة الذهب الأسود الجديدة، الصاعدة باستمرار.. لأن كل شيء يشير، في عصر ما بعد البترول والغاز، الذي باتت سنواته معدودة، إلى أن الطاقة التي يمكن أن تحل محل البترول هي.. الفحم. في الواقع، ازداد استخدامه في العالم منذ ثلاثين سنة بمعدل استهلاك الطاقة، أي نحو 3% سنوياً. " قفز إنتاج الفحم خلال العقود الثلاثة الأخيرة من 2 إلى 5 مليارت طن سنوياً "، يقول "ميلتون كاتلن" من World Coal Institute / لندن. يعني ذلك بمفرده، بالاحتراق أساساً في المحطات الحرارية، تلبية ربع الحاجات من الطاقة الأولية للكوكب (مقابل الثلث للبترول) و40% من كهربائه. يرى "م. كاتلن" أن الفحم سيكون وقود القرن الحادي والعشرين . ويبدو أن الوقائع تؤيده.
تتنامى طاقة الفحم اليوم سريعاً في البلدان النامية. يعمل "مشْغل العالم الغني"، أي الصين، على الفحم حصرياً تقريباً، الذي يوفر ما نسبته 75% من كهرباء هذا البلد، الذي يبني كل أسبوع محطة لتوليد كهرباء تعمل بالفحم. وتشير توقعات الخبراء إلى أن القدرة التي ستتوصل إليها الصين من الآن وحتى نهاية عام 2010 هي 200 جيغاواط (ما يكافئ أكثر من 130 مفاعلاً نووياً)، وسترتفع إلى 500 جيغاواط بين 2010 و2020 وأيضاً إلى 670 جيغاواط قبل عام 2030!. وتسير الهند على الطريق نفسه، إذ إنها تتجهز على نحو متسارع وتطلق برامج ضخمة: تبني في شرق البلاد أكبر محطة حرارية بالفحم في العالم (12 جيغاواط، أي ما يكافئ 3 محطات نووية فرنسية)، بكلفة 8,5 مليار يورو تقريباً!.
100000 عامل منجم أمريكي:
بعد الصين، المنتجة والمستهلكة الأولى للفحم في العالم، تأتي الولايات المتحدة الغنية في المرتبة الثانية، حيث يستخرج أكثر من 100000 عامل منجم نحو 1 مليار طن من الفحم من 2000 منجم. ويأتي أكثر من نصف كهربائها من هذا الوقود، الذي تعتبر اليابان أحد مستهلكيه الكبار، كذلك أستراليا. وتأتي ألمانيا في المرتبة العاشرة على صعيد استهلاك الفحم الحفري عالمياً، هناك أيضاً بولونيا (السابعة) وروسيا (السادسة). في أوربا حركة واسعة للعودة إلى الفحم واللغنيت lignite brown coal))، بنتيجة ارتفاع أسعار البترول والغاز أولاً. وإذا بدا الفحم حتمياً فيها اليوم، فإنه سيكون أكثر حتمية في المستقبل، نظراً لازدياد استهلاك الكهرباء: 1,9% سنوياً منذ 30 سنة. ولكن، في حين يأتي ازدياد استهلاك الكهرباء في بلدان الشمال في معظمه من تنامي الأجهزة الكهربائية المنزلية والإلكترونية، أجهزة الجلي، والتكييف، والحواسيب...، فإن الكهرباء لا تصل إلى 1,5 مليار شخص في بلدان الجنوب.
غاز وبترول باهظا الثمن:
لن تكون ندرة المورد بلا نتائج: سيصبح البترول ثم الغاز خارج جداول الأسعار، ولا يستطيع أحد أن يعرف زمن الذروة بدقة، لكن العدَّ العكسي قد بدأ. يتركز 70% من البترول و66% من الغاز الطبيعي في العالم في الشرق الأوسط، وروسيا، وآسيا الوسطى السوفييتية السابقة.
لا توجد مشكلات على صعيد موارد الفحم، خلال قرن من الزمن على الأقل: تبيّن أن احتياطياته الحالية كافية لمدة 150 إلى 170 سنة قادمة مع معدل الاستهلاك الحالي. وإذا أضيفت إليها الحقول التي ستكتشف، وتلك التي تبدو غير قابلة للاستغلال اليوم، فإنه يمكن الحديث عن مورد متاح لمدة قرنين على الأقل. هذا فضلاً عن أنه ينطوي على ضمانات حقيقية إزاء المخاطر الجيوبوليتيكية. في الواقع، الفحم الحفْري موزع بكميات شبه متعادلة في مناطق الاستهلاك الكبرى: الثلث تقريباً لأمريكا، وأوراسيا، وآسيا – أوقيانيا؛ والشرق الأوسط وحده غير غني به. وتضم الولايات المتحدة ربع الاحتياطيات العالمية. إلا أن القوتين الاقتصاديتين الصاعدتين، الصين والهند، تتمتعان باحتياطيات ضخمة منه. يعني ذلك زيادة نفوذ جماعات الضغط المستثمرة لهذا المورد، خصوصاً الأمريكية، التي ترى أنه كلما تنامت حصة الفحم في ميدان الطاقة الوطني، تجنبت البلاد المخاطر الجيوبوليتيكية بشكل أفضل والكوارث الطبيعية المدمرة لمنصات البترول في خليج المكسيك والمصافي (يتركز 43% من المنشآت الأمريكية في تكساس ولويزيانا).
تتيح تقنية CTL Coal to Liquids)) تحويل الفحم إلى وقود مكرس بشكل خاص للسيارات. وكانت ألمانيا قد عملت حتى عام 1945 على طريقة هدرجة الفحم المسماة " ملية فيشر– تروبش" procédé de Fischer - Tropsch، التي اخترعت في عشرينيات القرن العشرين، للحصول على الوقود. وكانت جنوب إفريقيا الغنية بالفحم الحفري قد اكتسبت خبرة قوية جداً في هذا المجال، كما بنت الصين مصفاتين لهذا الغرض. ويبذل الأمريكيون جهوداً كبيرة هنا.
يضاف إلى ذلك أن فريق "ألن غولدمان" الأمريكي قد تمكن من الحصول على زيوت ثقيلة من نوع الديزل من خلال هيدروكربونات خفيفة ناتجة عن تفاعل عملية فيشر– تروبش. ولا بد من ذكر هذا التطبيق الأخير للفحم: عندما يتفاعل في المحطات المستقبلية، يمكن أن يكون مصدراً للهيدروجين، الخلف الآخر المحتمل للبترول عبر الخلايا الوقودية pile à combustible (ترتيبة لتحويل الطاقة الكيميائية المختزنة في الوقود إلى طاقة كهربائية مباشرة). هل يعني ذلك أنه لا يمكن الاستغناء عن الفحم، وأنه يجب استثمار مزاياه، وأن أزمة الطاقة قد انتهت حتى قبل أن تبدأ؟ لا، للأسف، فاحتراق الفحم يطلق من ثاني أكسيد الكربون نسبة تزيد 35% قياساً بالبترول، و72% قياساً بالغاز الطبيعي.
إن من شأن التحول من البترول إلى الفحم أن يحدث كارثة بيئية، إلا إذا تم التمكن من تخليص الفحم من شائبته الثقيلة، ثاني أكسيد الكربون، مع القبول بدفع ثمن باهظ لهذا التنظيف.
الفحم، عبء مخيف على البيئة:
تشير نشرة World Energy Outlook، التقرير السنوي للوكالة الدولية للطاقة (AIE) لعام 2006 إلى أنه "لا يمكن تأييد مستقبل الطاقة الذي نحن بصدد بنائه اليوم"، ويرسم التقرير سيناريو يطيل فيه أمد الاتجاهات الحالية، دون أن يكون ذلك بمثابة توقع، بل بمثابة استكشاف لما يمكن أن يحدث من الآن وحتى عام 2030. أما النتائج، فواضحة: ستبقى الطاقات المتجدد (الرياح، والشمس، والكهرباء المائية...) هامشية، وسيستمر النووي بصعوبة بمستواه الحالي، وسينحسر البترول بنتيجة تنامي ندرته. بالمقابل، سيحرز مصدران للطاقة تقدماً: الغاز الطبيعي، والفحم أولاً. إلا أن في الفحم مشكلة مرعبة: أسوأ مساهم في ظاهرة البيت الزجاجي. النتيجة: في الوقت الذي يطالب العلماء بتخفيض كمية الانبعاثات إلى ربع الكمية الحالية للبقاء خارج منطقة الخطر المناخي، يمكن أن تزيد هذه الانبعاثات بنسبة 60% في سيناريو استمرار الاتجاهات الحالية، نصفها تقريباً بسبب الفحم!. ومع هذا المعدل، سنكون على موعد مع كارثة مناخية حتمية، إذا لم يقم الإنسان بفعل شيء ما عبر تطوير تقانات التنظيف و"السيطرة على حلقة الطاقة / المناخ / الفحم". ولا يتمثل التحدي في الْتقاط ثاني أكسيد الكربون – فهذه المشكلة محلولة اليوم – بمقدار ما يتمثل في التمكن من ذلك بأسعار مقبولة واختزانه بصورة دائمة، وهي مشكلة لم تحلّ اليوم.
تطلق معظم محطات الكهرباء العاملة بالفحم اليوم مقذوفاتها من ثاني أكسيد الكربون إلى الجو دون تحفظ. ذلك وفق مبدأ عمل وحيد: يسحق الفحم ثم يحرق بالهواء داخل مرجل ويعمل البخار الناتج تحت الضغط العالي على إدارة عنفة تولد الكهرباء؛ أما ثاني أكسيد الكربون الناتج عن الاحتراق فإنه ينطلق عبر مدخنة. ويعمل العلماء على هذا المستوى للوصول إلى "فحم نظيف". يعني ذلك الْتقاط ثاني أكسيد الكربون من الأدخنة، وقد أعطت التقنيات بعض النتائج منذ وقت مضى. تذكر من بين هذه التقنيات تلك المسماة "الالتقاط ما بعد الاحتراق" captage post – combustion، الأكثر تطوراً اليوم، وتقوم على استخدام ماصات كيميائية مثل الـ Mono Ethanol Amine الذي يتميز باجتذاب قوي لثاني أكسيد الكربون. إلا أن هذا الماص، الفعال في التركزات التي تقل عن 15% في أدخنة المداخن، يحتاج إلى التسخين من أجل تحطيم الروابط القوية مع ثاني أكسيد الكربون، وهو ما يزيد جداً من الكلفة: 50 إلى 60 يورو للطن من ثاني أكسيد الكربون الملتقَط، علماً أن الميغاواط ساعي من الكهرباء المنتج بالفحم يطلق طناً من ثاني أكسيد الكربون، وذاك ثمن مرتفع.
الجهود اليوم هدفها تخفيض الكلفة، وهو ما يسعى إليه مشروع Castor الأوربي، الذي أطلقته إحدى عشرة دولة منذ عام 2004 وأقلع منذ عام 2006 في محطة "إجسبرغ" الدانمركية، تحت شعار تخفيض كلف الالتقاط حتى20 إلى30 يورو للطن، من خلال اختبار العديد من الماصات الكيميائية لاختيار أكثرها فعالية. ويختبر العلماء أيضاً طريقة أخرى تسمى الـ oxy – combustion، التي تقوم على حقن الأكسجين المركَّز بدلاً من الهواء خلال الاحتراق، وهي تتيح الحصول على ثاني أكسيد الكربون بتركيز تقترب نسبته من 90% من الخليط الغازي. لكن عقبة هذه الطريقة تكمن في ضخامة كلفة إنتاج كميات كبيرة من الأكسجين.
ميزة أخرى:
إذا بقي التقاط ما بعد الاحتراق باهظ الكلفة، فسيلجأ العلماء إلى خيار الـ IGCC، أي " التغويز المدموج بدورة مؤتلفة " gazéification intégrée à un cycle combiné، التي هي اليوم التقانة الأكثر تجديداً في هذا الميدان. وكانت متصورة منذ سبعينيات القرن الماضي في الولايات المتحدة، قبل تجسيدها على شكل محطة تجريبية عام 1984 (Cool Water، في كاليفورنيا). ويقوم مبدؤها على الحرق غير الكامل للفحم المسحوق بوجود الأكسجين وبخار الماء لتشكيل غاز تركيبي (syngaz) ويتألف من 65% من أحادي أكسيد الكربون ومن 30% من الهيدروجين. يحرق حينذاك في عنفة غازية مقترنة بعنفة مزدوجة، حيث تستخدم الأولى احتراق الغاز التركيبي، وتعمل الثانية بالبخار المسخن بالغازات الحارة المنحدرة من الاحتراق. ويتمخض ذلك عن مزايا عديدة، أولها أن الدورات المركبة تفضي إلى تحسين مردود الطاقة، مما يؤدي إلى التقليل تلقائياً من إطلاق ثاني أكسيد الكربون، وبالتالي تتضاءل الحاجة إلى الوقود، أي حاجة أقل إلى ثاني أكسيد الكربون لإنتاج القدر نفسه من الطاقة.


منافس واحد، النووي:
الذرة أقل إطلاقاً لثاني أكسيد الكربون بخمسين مرة بالمقارنة مع الفحم بالنسبة لكل كيلوواط ساعي منتَج. ويمكن أن تعتبر اليوم، في الوضع الراهن للتكنولوجيا، الطاقة الوحيدة القادرة على إعطاء قدرة كهربائية قوية بشكل مستمر، مع مستوى ضعيف من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ويرى أنصار النووي أنه يتمتع بالكثير من المزايا، منها الكلفة الضئيلة على مستوى الوقود. مع النووي، يأتي نحو 5% من سعر الكيلوواط ساعي من اليورانيوم. وإذا تضاعف هذا السعر ثلاث مرات لسبب أو لآخر، فإن النتيجة تبقى ممكنة التحمل، على حد عبارة الخبير العلمي الفرنسي "برتران باريه"؛ ذلك إضافةً لاحتياطيات اليورانيوم القابلة للاستخراج، التي تكفي لأكثر من 500 سنة – وفقاً لمعطيات دراسة حديثة أنجزتها في فرنسا وكالة الطاقة النووية AEN - وفق معدل الاستهلاك الحالي (مقابل 85 سنة حسب دراسات سابقة). وهذه ميزة حقيقية إذا أخذنا بالحسبان أنه من المتوقع أن تظهر المحطات المسماة "الجيل الرابع" عند آفاق العام 2020، التي يقول الخبراء إنها ستكون قادرة ليس فقط على إعادة تدوير الفضلات بشكل أفضل، بل أيضاً على استخراج قدر من الكهرباء من اليورانيوم المتاح هو أكبر بخمسين مرة. ويرتكز مبدأ هذه المحطات على مولدات surgénérateurs (لإنتاج مواد قابلة للانشطار من مواد خصبة) تنتج من الوقود أكثر مما تستهلك منه.
أصبحت الذرّة ضمن هذه الشروط تزداد إثارة للاهتمام، خصوصاً في آسيا التي يتنامى ميل بلدانها نحو النووي رغم قوة الفحم الصاعدة. وتنوي الصين، التي لديها ثمان محطات نووية، أن تبني نحو ثلاثين أخرى من الآن حتى عام 2020 لتصل إلى قدرة 40 جيغاواط. وتبني الهند حالياً تسع محطات لتصل إلى قدرة 20 جيغاواط عام 2020. والاتجاه هو نفسه بالنسبة لروسيا، وفرنسا، وهولندة، وألمانيا والمملكة المتحدة.. أما الولايات المتحدة، الأولى في هذا المضمار مع مفاعلاتها الـ 103، فقد صوتت عام 2005 على قانون لاستئناف بناء مفاعلات جديدة، وترافق ذلك بتدابير إرادية لتهدئة مخاوف المستثمرين: عمليات تأمين تتحمل الدولة جزءاً كبيراً من أعبائها، ومساعدات فدرالية للمبادرين الأوائل...
السلامة، والفضلات:
الأمن أولاً، لأن أي حادث مثل تشيرنوبيل سيكون قاتلاً للذرة. إلا أن التجهيزات المعقدة الهادفة للحد من المخاطر إلى أقصى حد هي بالغة الكلفة بالضرورة (المحطة النووية أعلى كلفة بنسبة 25% من محطة تعمل بالفحم وذات أداء، وبنسبة 50% من محطة تعمل بالغاز)، مع آجال بناء أطول: نحو ست سنوات للنووي، وأربع سنوات للفحم واثنتين للغاز. عقبة النووي الثانية هي مشكلة الفضلات التقليدية، وأيضاً مشكلة تفكيك المحطة، التي لا يعرف أحد كلفته الحقيقية حتى الآن. وهاتان المشكلتان تجعلان الميدان النووي غير مشجع كثيراً للممولين وللجمهور على حد سواء. مع ذلك، يمكن اتباع النموذج الأمريكي لتخطي هذه العقبة، أي بالضمانة العامة للاستثمارات الخاصة، ولكن لا أحد يعرف الآن تأثيرات ونتائج مثل هذا التشجيع. أما في بلدان الجنوب بشكل خاص، فإن عيب النووي يكمن في نقص التدريب (يتطلب النووي ملاكات عالية التأهيل) وفي قدم البنى التحتية.
في نهاية المطاف، أياً كانت الخيارات في الوقت الراهن، فإن العوامل المحلية (مثلاً، ستبقى فرنسا في ميدان النووي، والصين في ميدان الفحم) على الأمد القصير والمعايير السياسية والتقنية هي الحاسمة، إضافة إلى احترار المناخ، الذي كلما كان أكثر محورية في الفعل السياسي كان ذلك في صالح النووي، وإذا ما تم حل معادلة "استخدام الفحم بلا ثاني أكسيد الكربون"، فسيكون ذلك بمثابة ضربة قوية للنووي.
يمثل دفق الطاقة الذي نتلقاه من الشمس ما يزيد 8000 مرة تقريباً عما تستهلكه البشرية حالياً. وإذا استطاع الإنسان التقاط جزء صغير منه – على شكل رياح، وتيارات، وأمواج، وحرارة، وضوء – فإن من شأن ذلك أن يكفي حاجات بشرية تعداد سكانها 10 مليارات فرد. هناك أمل أيضاً بأن يتمكن علم المواد ذات يوم من صنع مواد تتيح السيطرة على الاندماج fusion، مصدر الطاقة الآخر الذي لا ينضب تقريباً. إلا أن كل شيء يشير إلى أن الإنسان يحتاج في ذلك إلى قرن على الأقل – من القرن الحالي.
عن Science & Vie
" العلم والحياة " الفرنسية
انها 10 مليارات فرد



المصدر : الباحثون العدد 44 شباط 2011
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 3035
 
         
hiba الترول
         
الترول غني بالفحم
22:00:28 , 2011/03/15 |  
         
امل عن البحث
         
البحث كتيييييييييييييييييييييير كبير بدي تقرير عن الطاقة بشكل عام بكم سطر بالانجليزي وترجمته بالعربي
19:11:47 , 2011/05/19 |  


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.