الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-02-07 | الأرشيف مقالات الباحثون
ملامح من الزغرودة في التراث الشعبي السوري- د. علي القيّم
ملامح من الزغرودة في التراث الشعبي السوري- د. علي القيّم

هل يمكن تصور العرس العربي دون «زغرودة» النساء، فهي جزء أساس ومتمم ومكمل لأغاني الأفراح والمناسبات السعيدة، والزغرودة تعد من أساسيات الأغنية الشعبية، وقد واكبتها منذ وجدت وبخاصة في أغنيات بلاد الشام ومصر، فهي تفعل فعلها، وتترك أثرها في أذن السامع، وقلوب المحبين..
ما هي «الزغرودة» التي تفعل هذا الفعل؟! حول هذا السؤال تتمحور الدراسة المهمة التي أصدرتها وزارة الثقافة، حديثاً للباحث محمد خالد رمضان، الذي يبدأ من التعريف: الزغرودة، لغة تعود إلى الفعل الرباعي «زغرد» ومعناه رفع النساء صوتهن في الأفراح، وأصله زغرودة البعير، أي ترديده الصوت في حلْقه، وهديره به ، وجمع الزغرودة، زغاريد، والزغرودة لدى العامة هي الحنجرة، وتدعى (جوزة الحلق) وكل ذلك يعود لترديد الصوت في الحلق عبر تواتر وانسجام واضحين، وصوت الزغرودة أقوى من صوت الأغنية العادية، بما لا يقاس، وتصل أصوات الزغاريد إلى أمكنة بعيدة عن مكان الفرح.
ويطلق على الزغرودة، في كثير من المناطق السورية اسم (الزلغوطة) وهي معروفة بهذا الاسم حصراً ، ولعلها نحتت من كلمتي ( زلغ ولغط)، أو هي تحريفاً لكلمة «زغرودة» فكثيراً ما تقلب الحروف في اللهجات العامية.
وتستطيع أي امرأة الزغردة، وهناك أيضاً مزغردات خاصات يعرفن بالاسم، ويتمتعن بسمات خاصة، منها جمال الصوت وقوته وارتفاعه، ويتقنّ عملية الزغردة، ويثرنَ الفرح ويضفين عليه سحر الزغرودة وروعتها، أما ضعيفة الصوت والجسم فلا تستطيع القيام بذلك، وعادة ما تقوم بهذه العملية قريبات العريس أو صاحب الفرح.
أما عملية الزغردة بحد ذاتها فإنها معقدة وصعبة، وتبدأ بثلاث نساء حتى الست، يقفن بالقرب من العريس أو العروس أو المطهّر أو الإنسان الذي يقام الفرح من أجله، وتبدأ إحداهن بالزغردة فتضع يدها اليسرى فوق أنفها وفمها، أو الطرف الأيسر من رأسها وتغني الزغرودة، وعندما تأتي إلى نهايتها تشارك الأخريات بصوت رخيم وجميل، وفي النهاية تقول المجموعة كلها وبصوت واحد، كلمة واحدة معروفة عند الزغردة وهي كلمة (ليش)، وتبدأ الزغرودة بكلمة (إيها) وترمي إلى لفت انتباه السامع، وشده إلى الزغرودة، وشد بصره إلى المزغردات، وتقال هذه الكلمة بقوة ملحوظة، وبطريقة فردية أو جماعية أحياناً، وفي أكثر الأحيان فردية، ويرى الأستاذ رمضان أن عملية الزغردة الجماعية النسائية، قد تعود إلى تقليد وثني قديم، إذ إن الغناء للآلهة يتم بصورة جماعية من نساء مختارات، ويدل على ذلك ما وجدناه في ترجمة الرُقم المسمارية المكتشفة في أوغاريت على الساحل السوري، التي يعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، وقد قمت بعقد مقارنة بينها وبين تراث المنطقة الذي ما زال حياً في كثير من جوانبه في مجال رقص الدبكة السورية الشهيرة، التي في مراميها البعيدة مناشدة قوى الطبيعة للعطف على الإنسان ومساعدته، وطلب الغوث والرحمة أو سقوط المطر وحفظ المواسم والمراعي.. وتشير الزغرودة بهذا الشكل الجماعي إلى دورها في طلب الرحمة والعطف والمساعدة والعون.
أما عملية غناء كلمة (إيها) وهي كلمة سريانية أو آرامية الأصل، وتعني (تباركت) فتسمى (المهاهاة) وهي مصدر (هأّ) و(هأهأ) فعل رباعي يعني الدعاء والزجر ولفت النظر، وأصلها دعوة الإبل للعلف، وكل هذه المعاني قريبة من معنى (إيها) بمرماها البعيد أو القريب، أما كلمة (ليش) والتي تكون في آخر الزغرودة، فهي محط النهاية لها ومستراحها، كما يقال، والهدف منها طلب النجدة أو طلب المساعدة ودوام المحبة..
من يبحث في التراث العربي السوري، عن تاريخ الزغرودة، يكتشف مجموعات كبيرة ومتنوعة ونادرة من الزغاريد التي تحمل في طياتها تاريخ الناس وبيئتهم وحياتهم الاجتماعية والاقتصادية، والسؤال الذي يطرح نفسه من ألّف هذه الزغاريد؟! الجواب: مؤلفو الأغاني الشعبية التراثية إجمالاً مجهولون عادة، لذلك فالبحث عن مؤلفي الزغاريد الشعبية، بحث مضنٍ وشاق ولا يمكن الوصول إليه، وقد أُلفت الزغاريد في أزمنة مختلفة، بعضها قديم لا يمكن تحديد زمن له، وبعضها يمكن أن يعرف القرن الذي قيلت فيه، وذلك من خلال الكلمات أو بعض الشخصيات التاريخية، والأمكنة الجغرافية، أو من بعض الدلالات الدينية..
ومن خلال الدراسات المستفيضة للزغاريد تبين أنها تغنّى في المناسبات التالية:
1- الأعراس: وتضم أكثر الزغاريد، وتتصف بصفات خاصة، تميزها من غيرها، إذ نجد فيها حماسة أكبر، وكلمات أرق وجمالية أعلى، وتقسم إلى عدة أقسام نذكر منها: زغاريد استقبال المدعوين، زغاريد للعروس حين الجلوة، زغاريد الدبيكة، زغاريد العروس وقت الدخلة- زغاريد العريس وقت الحلاقة، ونذكر منها، زغرودة تقال في وصف العروس:
فايتـة مـن دار، طالعـة مـن دار
بإيدها محمصة بحجة بتشـحد نـار
ولمّن شـفتها قلت العفو يا سـتار
كأن القمر بالسـما شو نزلو عالدار
2- أفراح الطهور أو الختان: وقد واكب هذه العادات أفراح من نوع خاص، وتبدأ المزغردات منذ ختن الطفل وحتى الدبكة وصنع الطعام، بالزغردة والمهاهاة في جو حماسي، وتتضمن معاني عديدة في الحث على السرعة بالنمو، والفخر بأهل المطهر، وتمني الحياة المديدة، والسعيدة للمختون، وتشترك في الزغرودة الفردية أمّ المختون وأخته وقريباته في زغرودات فردية وأصوات قوية تصل إلى أبعد البيوت في البلدة، لتسمع القاصي والداني أن فلاناً يقيم حفلة ختان لولده، لتشارك البلدة كلها في سعادة أهله وفرحهم.. نذكر من هذه الزغاريد:
يا مطهر الزين خفف إيدك شـوية
يا مشتل الريحان لا تقسى على بنيّي
كل شـبر بندر ربيتـو يا عينيـيّ
رشرش ندى الورد حتى تخلص النيّة

3- زغاريد خروج قريب من السجن: حيث يتنادى الأهل والأقارب والأصدقاء حين خروج سجينهم، للاحتفال به، وتزغرد المزغردات بشكل جماعي، ووالدته أو أخته أو زوجته بشكل فردي، ولهذا اليوم طقوسه وتقاليده وخصوصيته مثل:
حطّـوك يا سـبع جوّا قلعـة الأحصـان
لا تقـول آخ يقولوهـا لسـبع تعبـان
وإن شاء اللـه يجيكن الفرح من ربنا الرحمن
بتكافوا كل ميـن إلو جميـل وإحسـان
4- زغاريد العودة من السفر: وتعبّر عن الشوق والحنين بعودة الغائب بسبب هجرة أو سفر طويل، مما يجعل الغائب يُملأ فرحاً ويعوّض ما فات، ومن أجمل ما قيل في هذه المناسبة:
أهـلاً وسـهلاً، ويلّلي كنت بالغيبـة
      يا قرنفل الحـج ويا محظوظ بالجيبـة
واللـه يا روح إلك قامة وإلك هيبـة
والحمـد للـه مـا طولت هالغيبـة
5- زغاريد الحج: للعودة من الحج طقوسها وأفراحها، وكانت تقام الولائم وتعقد الدبكات، وتغنى الأغاني، وكان للزغرودة مكانها المناسب، فحضورها قائم عند استقبال الحاج من مدخل حارته أو قريته حتى وصوله بيته، والمزغردات يزغردن بشكل جماعي وإفرادي، ومثال ذلك:
يا حـج يا حـج، حـج البيـت يلبقلك
ويلّلي مسكت شباك النبي تنقّل على مهلك
يلّلي ملايكـة السـما قامـت ونـادتلك
لـرش ورد الحبـق واللـه علـى دربـك
6- زغاريد أخرى: في المناسبات الخاصة (زيارة رؤساء- ملوك- وجهاء- قادة)، ومن هذه الزغاريد الشهيرة ما قيل عند زيارة السلطان عبد الحميد العثماني لمنطقة الزبداني في ريف دمشق:
سلطان عبد الحميد لفتك وَزرية
و خـاتـمـك وقـيّـــة
وحيـاة راس عبـد الحميــد
 تـتـوصـى بـالرعـيّــة
في البحث عن دلالات الزغاريد، يرى الباحث الأستاذ محمد خالد رمضان أنها تقسم إلى خمسة أقسام:
1- دلالات فنية لغوية: الزغرودة أغنية، ولها لحنها، لذلك هي نغم له أوزانه وأبوابه، وله حركته الداخلية حسب أوتار الصوت وتموجاته، ولهذا اللحن علاقة ببحور الشعر القديمة، وعلاقة بالموسيقا المنتشرة في زمن الزغرودة، وهي تغنّى دون آلة موسيقية خاصة بها بشكل (كورس) رداد.. ومن خلال الدراسة، تبين كم تحمل كلماتها من كلمات فصحى، أو قريبة من الفصحى، وأحياناً تكون فصيحة جداً :
يا نخلة بالدار نخل الدار حاميهـا
نخلة عليـه ولا نخلـة تعاليهـا
شـروشـا بكعب البحر منبتها
وغصونها عند رب السما حاميها
2- الدلالات الدينية والأسطورية: لقد حملت الزغرودة، بعض أساطير العرب وخرافاتهم، وتأثرت بها في مناسبات الزواج والأعراس، مثل تبخير العروس لحرّاسها:
يا بسـمة الآس إلا عا خديك لمحات
مرات متل الندى، ومتل القمر مرّات
يلبقلك يا عروس بخور سـبع مرات
وإلما يصلّي عالنبي يبليـه بالعتـرات
وعذرهم أن العروس جميلة، ويخاف عليها أهلها من الحسد والشرور... كما أن العروس ستكون في حماية كاملة وحرز رصين، وهذه الزغرودة تتمنى أن يمد تحتها قماش مكي، عليه خاتم مدينة مكة المكرمة:
يا واقـفـة بالجلـي يا لابـسـة الطـربـوش
أربـع خـواتـم دهـب بكـفِـك المنقـوش
ويا لـيـت طبـع مكـة تحـتـك مفـروش
ويا ريتني ورد جوري على روس الخدود مفروش
3- الدلالات النفسية والاجتماعية للزغرودة: فهي زاخرة بالمعاني والدلالات والعواطف، تفعل فعلها في نفس المستمع ويتأثر بها حسب مزاجه العاطفي وتكوينه الروحي، وهذا مثال في زغرودة تحمل معنى الشوق إلى المحبوب:
يا كومة الثلج وبسـر النبـي دوبي
لينشـف التلج بركـي يمـر محبوبي
والوجه دورة قمر والشـعر خرنوبي
سوسحتني يا قمر باللـه التفت صوبي
كما تحمل الزغرودة السورية في طياتها تأثراً بالزهور المتواجدة بكثرة وقد تبين أن البنفسج من أكثر الورود الواردة في الزغاريد:
قال البنفسج أنا سلطان بريّة
     عرقي صغير وريحة طيبة فيي
أنا قتيل أربعة ماني قتيل ميّة
أنا قتيل الحلق تحت العبيدية
وهذه زغرودة بنفسجية أخرى:
قال البنفسج أنا سلطان كل الزهـر
عرقي صغير ونسـماتي بتقهر قهـر
لغيب عنكن سنة وبحضر عليكن سنة
يا ريحتـي بقماقمكن طول الدهـر
4- الدلالة التاريخية والجغرافية للزغرودة: تتأثر الزغرودة بالحوادث التاريخية وبالأمكنة العربية المتعددة:
قالت السـمرا نحنـا حسـنا فينـا
نحن صحون الدهـب تنحط عالمينـا
نحنا الحجازيـات وطعمتنـا بتغنينـا
ومأكول الأكابر ومشروب السلاطينا
5- الدلالات الطبقية والاجتماعية: وأهمها الصراع بين الغني والفقير، وفي هذه الزغرودة أوضح وأتم معنى:
ويا عروسة ويا بنت الدلال والخير
ويلّلي طلع بجهازك ألف كم وديل
ويلّلي طلع بجهـازك ألف سـريّة
ومية عبد يشـدوا بركاب الخيـل
وأما زغرودة الفقيرة فتقول:
زقزقت العصفـورا
وفتّحـت المنتـورا
وفرحـت الحزينـة
وانجبرت المكسـورا
أما التعارض بين البيض والسمر فحدّث ولا حرج:
يا أسـمر السـمر أهلك عيروني فيك
وكـل ما عيرونـي زاد حبـي فيـك
أنت الحبق عالطبـق وأنا الندى برعيك
وأنت القمر بالسـما وأنا النجم بحميك
وهذه تتغنى باللون الأبيض:
ويا عروسـة ويا بيضـا ويا لضّة
      ويا سمكة البحر تلعب بزرد فضة
وياما عطينا مال لبوكي وليرضـى
وأصلحوا بيناتنا ما عاشت البغضة
بقي أن نقول إن الزغرودة قد عاشت ومازالت في وجدان الشعب وفي تراثه وأغانيه وموروثه الشعبي، منذ قرون طويلة، وقد أحسنت وزارة الثقافة السورية عندما قامت بتدوينها وتسجيلها وحفظها في سجلات ومطبوعات، بهدف دراستها وتوصيلها إلى الأجيال العربية عساهم يستفيدون منها في تطوير التراث الشعبي ونشره في زمن الحفاظ على الهوية وهذه الزغرودة هي جزء لا يتجزأ من هوية ووجدان وملامح تراثية جميلة أصيلة نحن أحوج ما نكون إليها في عالم المتغيرات المتسارعة.




المصدر : الباحثون العدد 44 شباط 2011
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5725
 
         
سمية انا احب ان اتعلم الزغرودة
         
انا احب ان يعجبني هدا النص وادا معجبني سابتعد عنه وشكرا
14:27:32 , 2011/07/08 |  
         
سمية انا احب ان اتعلم الزغرودة
         
انا احب ان تقبلني ادارة التحرير واحدة من المشريكين احب ا يعجبكم هدا التعليق الدي كتبته بنفسي وشكرا
14:32:21 , 2011/07/08 |  


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.