الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-04-04 | الأرشيف مقالات الباحثون
كيف يتأقلم الدماغ البشري مع التقنيات المعاصرة؟- وهدان وهدان
كيف يتأقلم الدماغ البشري مع التقنيات المعاصرة؟- وهدان وهدان

السرعة والمزيد من السرعة هي شعار عصرنا وسِمته المميزة. فحياتنا أصبحت اليوم تتمحور حول التقنيات الأكثر تطوراً كالطائرات النفاثة والهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر والإنترنت، وسواها من الوسائل والمنظومات المساعدة على إنجاز أعمالنا وتحقيق رغباتنا وطموحاتنا بأقصى سرعة متاحة. من هنا يصحّ قول عالم الإلكترونيات دونالد ماك كومي: "إن سباقاً صامتا يجري فيما بيننا، حيث بتنا عبارة عن قبيلة هائلة العدد من سريعي الحركة".
في بداية القرن التاسع عشر حدثت تحولات هائلة في حياة البشر، زادت سرعة حركتهم وقدمت لهم خدمات جليلة. عندما جاء تينيسون بمحركه البخاري سُرّ الناس وأقبلوا على الاستفادة منه. لكن سرعان ما تراجع محرك تينيسون عن مكان الصدارة لتحل مكانه سيارات السباق التي قادها إيطاليون، أيقظوا في عام 1909 مدينة ميلانو من سباتها، وفتحوا بها عهداً جديداً. فتح أولئك السائقون المقامرون الباب أمام سباق السيارات، الذي بات يستقطب اهتمام العديد من الأشخاص، خاصة الشباب الذين يحبون تقليد أبطالهم. وخلال ذلك القرن، لم تتوقف عجلة السرعة عن السعي لتحقيق إنجازات جديدة. في العام 1898 حطم أرستقراطي فرنسي جميع السرعات السابقة عندما قاد سيارته بسرعة 36 ميلاً في الساعة. لكن في العام 1997، حطمت سيارة نفاثة حاجز الصوت في صحراء نيفادا، سارت بسرعة 763 ميلاً في الساعة. إن هذه الآلات الفائقة السرعة والتي نضع أنفسنا رهائن لها، لا تحمل أجسامنا وحسب، بل إنها غيرت من طريقة تفكيرنا. ففي حين تشير الساعات الرقمية إلى مرور الوقت، تعمل أذهاننا على التأقلم مع التطورات الجديدة. في العشرينات من القرن العشرين المنصرم قالت فيرجينيا وولف بأن دماغ الإنسان المعاصر عندما يفكر في مظاهر الفوضى التي تنتشر في شارع مدينة حديثة يكون قد أصيب بهجمات ذرات لا حصر لها. واليوم لو كانت فيرجينيا حيّة ماذا كان بوسعها أن تقول خاصة عندما تشاهد ما تعرضه المحطات التلفزيونية من أفلام وأغاني الفيديو كليب التي تعتمد على سرعة ونقل الصور حتى تصاب العين بالتعب والذهن بالتشتت.
من أجل التأقلم مع إيقاع الحياة السريع تعلمنا مهارات جديدة. بتنا نأكل ونحن نشاهد التلفزيون، ونتحدث على الهاتف ونحن نقود السيارة، ونقرأ الكتب – هذا إن كنا مازلنا نمارس جهداً تقليدياً كهذا – ونحن نمشي أو نمارس التمارين الرياضية. عندما نستعمل بعض الآلات تتغير نظرتنا إلى العالم من حولنا. وفيما مضى، قبل أن يبدأ البشر بالتحرك بسرعة هائلة، بقي العالم ثابتاً، مطيعاً لتجارب نيوتن الفيزيائية. وأينشتاين بعد أن توصل لنظرية نسبية في السرعة من داخل عربة قطار، دحض عدداً من قوانين نيوتن. وأما ايرنيست ماخ، الذي أدت مساهمته في حقل الفيزياء الجديدة لاختراع ما يسمى بأرقام ماخ فقد مضى لإثبات أن سرعة الهواء لا تتزامن مع سرعة الصوت.

الإنسان والتحولات السريعة
إذن كيف يمكن للإنسان، الذي يعيش وسط مثل هذه التحولات السريعة. أن يتظاهر بالهدوء والتماسك؟ في العام 1993، عرفنا عالم الرياضيات أي أن وايتهيد على البروتونات والإلكترونات التي تكوِّن عالمنا الفسيح الأرجاء. من ثم أعاد وايتهيد توصيف الجسم البشري على أساس أنه متلائم مع عصر السرعة وإنه جزء من طبيعة الفضاء. وبهذا الشكل يصوّر الإنسان في الفن المعاصر. إن الوجه في رسم فنان تكعيبي ينقسم إلى مزيج من عدة أوجه مجزأة.
ورومانسية السرعة قدمت لعصرنا هذا بطلاً من نوع جديد. فقد باتت الأفلام السينمائية تصور لنا البطل "الوطواط" الذي يقوم بأعمال خارقة فهو يركب الطائرات ويناطح السحاب، ثم وفي غمضة عين يدخل غرفة خصمه ويقضي عليه، إن هذا النوع من الأبطال لم يكن ليظهر في أفلام خمسينات وستينات القرن الماضي عندما كانت الواقعية والرومانسية والقصص الإنسانية هي التي تشكل أفلام تلك الفترة. ولأن السينما طالما شغفت بالسرعة، فإن المخرج الشهير هيتشكوك كان يتمتع بموهبة نقل الصور سريعاً وتبعاً لذلك تنتقل الشخصيات والمشاهد. وفي حقل العمارة، وهو الفن الذي يعتمد على الثبات والدوام وليس الحركة، أصبحت المباني الحديثة راغبة بإظهار ما في داخلها. وغدا برج إيفل نموذجاً للعصرنة، رغم أن أعمدته الحديدية ثبتت جذورها في ساحة فسيحة، ولكن قمته استطاعت وغدت ناقلة للموجات اللاسلكية عبر العالم.

العمل في زمن قياسي
وفي كتابه الشهير الذي يجمل عنوان "العمل في زمن قياسي"، والصادر عام 2001، يقول ماك كومي: "إن كان هناك شخص يقدم لنا مثالاً عن الإنسان المعاصر الذي يمارس عدّة أعمال معاً، فإن الرئيس السابق بيل كلينتون لربما كان أنسب من انطبق عليه هذا التوصيف.. إنه نموذج لمن حقق أشياء كثيرة في زمن قياسي، فقد قاده طموحه الكبير واندفاعه اللامحدود من وظيفة بسيطة في أركانسو إلى حاكم للولاية، ومن ثم ليدخل البيت الأبيض من أوسع أبوابه، وليطبع السياسة والاقتصاد والتطور العلمي في البلاد بطابع أكثر تميزاً واستقراراً من أي رئيس آخر.. لقد أوجد في المجتمع الأمريكي دينامية غير مسبوقة، إضافة إلى أنشطة وإقبال على الحياة عكس نفسه في كل المرافق.. إنه من جيل الأمريكيين المدللين، الذين ولدوا بعد نهاية الحرب الكونية الثانية، وعاشوا في رغد وكان لدى معظمهم رغبة وتوق لا ينتهي للحصول على كل شيء.. وإذا أضفنا إلى ذلك كله أنه شغل أكثر الوظائف تعقداً وأهمية في العالم، لن ندهش إن لم يطبق نصيحة الجدّات التي تقول: "خصص لكل عمل الوقت المخصص له".
وفي نفس السياق يقول جيوفري كودبي البروفيسور في جامعة بنسلفانيا الذي يدرس كيفية استفادة الأمريكيين من وقتهم: "إن الأمثلة على ممارسة عدة أعمال معاً موجودة في كل مكان في مجتمعنا" وهو يطلق عبارة "إطالة الزمن" على مختلف الوسائل التي يتبعها الناس لاستثمار ما يطلقون عليه اسم "الوقت". وكودبي، الذي شارك في تأليف كتاب "وقت للحياة" راصداً الطريقة المدهشة لكيفية استغلال الأمريكيين لوقتهم، يجب أن يحكي قصته زميل له كان يعقد اجتماعاً في سيارته وهو يقودها، ويأكل ويستمع أيضاً إلى شريط تعليمي. لكن هذا الصديق الذي كان يوزع اهتمامه على عدة شؤون لم يحسب الأمور جيداً، وبالقياسات المطلوبة، فقد اصطدم بعدة أشجار، قبل أن يتوقف بعد تحطم سيارته. ولحسن الحظ لم يصب أحد جرّاء الحادث.. إنه تصرف غير موضوعي البتة. إنّ بوسعك السير في أية مدينة لترى الناس يمشون في الشوارع والهواتف النقالة تلتصق بآذانهم.. لكن عليهم قبل ذلك، وهم يفيدون من هذه التقنية الرائعة، أن يحددوا أهدافهم، ومعنى ومضمون قيمة هذا الإنجاز غير المسبوق.
يقول محلل السلوك البشري جيرالد سيلينتي من معهد أبحاث السلوك في نيويورك: إن ذلك المظهر يعدّ أكثر الأمثلة دلالة على خطأ القيام بعدّة أعمال عشوائية في آن واحد. إليك ما يفعله الناس أثناء وجودهم في سياراتهم.. إنهم يقودونها ويأكلون، وستون بالمئة من المأكولات السريعة تستهلك أثناء انعقاد اجتماعات عمل، واليوم يريدون وضع أجهزة تقنية متطورة داخل سياراتهم حتى يمارسوا أعمالهم وأنشطتهم بواسطتها، ولكن ممارسة هذه الأنشطة المتزايدة جاءت نتيجتها معاكسة تماماً، فقد قُتل خلال العام الماضي 2010 في الولايات المتحدة قرابة 50 ألف شخص وأصيب قرابة 400 ألف شخص بتشوهات وإعاقات دائمة جراء حوادث السير.
يقول سيلينتي في كتابه "التقنيات والسلوك البشري" أو كيف تعد نفسك للإفادة من التحولات المعاصرة": إننا نستعيد فصائل العقود السابقة الهادئة عندما كان الناس يتفرغون لأداء الأعمال الموكلة إليهم ويمنحونها جلّ اهتمامهم. في تلك الأيام كانت كلمة الاهتمام والتفرغ الكلي لعمل ما تحظى باحترام وتقدير الجميع. وكثيراً ما كانت هذه الصفة تعتبر حسنة لصاحبها وميزة يتباهى بها نظير إتقانه لعمله وتقديمه على أحسن وجه. ورغم ذلك فإن العديد من الأشخاص يمارسون عدّة أعمال معاً رغم ادعائهم بتجنب ذلك، ولأن هذا النوع من السلوك له مثاليات وتقاليد فإن "مدرّسة الإيتيكيت ليتيتا بالدريج" تقول: إن الانشغال بعمل آخر يولد نمطاً من السلوك الوقح، لأن الإنسان عندها لا يصغي لمحدثيه، أو لا يصغون إليه. وهي تشير بقولها إلى اعتراف أحد المشاهير بأنه يقوم على الدوام بممارسة 87 عملاً في آن معاً، لكن بالطبع لا شيء منها يخرج بشكل سليم وجيد.
ويشير سيلينتي إلى أن ممارسة الأعمال بالجملة برزت لأول مرة عند ظهور التلفزيون، حيث اعتاد الناس على مشاهدته وهم يتناولون طعامهم أو يتحدثون على الهاتف أو يرتدون ملابسهم. بل إن ظاهرة ممارسة الأعمال بالجملة برزت بوضوح بعد نهاية الحرب الكونية الثانية عندما برزت حالة من الجشع والطمع للتعويض عن خسائر الحرب، حيث ترددت عبارة "كلما أسرعت في أداء عملك كان ذلك أفضل وأكثر ربحاً"، ومن ثم بدأ من حولنا من يرددون على مسامعنا عبارة "إذا كنت لا تمارس عملاً فإنك عندها تبدّد وقتك سدى".. ولهذا بدأنا نرى عدداً من الأشخاص ينقلون معهم أجهزة حواسبهم (كمبيوترات) إلى الشاطئ لكي يرسلوا من هناك البريد الإلكتروني ولا يضيع وقتهم سدى. وفي الواقع غالباً ما يردَّد في سير الشخصيات السياسية والمالية الكبيرة، والتي تنشرها عادة المجلات والصحف، أمثلة على نجاح تلك الشخصيات في القيام بعدة أعمال وأنشطة حتى استطاعوا الوصول إلى القمة.

سلبيات تعدد المهام
لكن منتقدي انشغال الإنسان بعدة مهام في وقت واحد، وهي سمة طبعت نهاية القرن العشرين المنصرم وبداية الألفية الثالثة، يشيرون إلى مثالب هذا الانشغال، والذي يمكن تلخيصه بما يلي:
1. السمنة: يقول خبراء مراقبة الوزن إن الإفراط في الطعام ينتج عندما لا يولي الآكلون اهتمامهم لمتعة تناول الطعام، مثل تناول الطعام أثناء مشاهدة برامج التلفزيون.
2. حوادث الطرق: كان التهور في القيادة الناتج عن إجراء المحادثات الهاتفية بواسطة الأجهزة الخلوية سبباً في إغاظة سائقين آخرين، وفي أوربا يحمل بعضهم أسلحة قاتلة.
3. الصور الإباحية: أدى عدم تخصيص الوقت الطاغي للأشياء الحقيقية لانتشار ما يمكن أن يسمى بالبديل السريع على شكل صور إباحية.
4. انهيار الأسر: ما عاد الأهالي، وبسبب كثرة أشغالهم يولون أبناءهم الاهتمام اللازم. وفي ذات الوقت لم يعد الأطفال يصغون لنصائح الأهالي.
5. التوتر: كم من الأشياء يستطيع دماغ الإنسان القيام بها قبل أن ينفجر !.
لكن لسوء الحظ يقول خبراء الاجتماع إن القيام بعدة أعمال في وقت واحد يبدو أمراً من الصعب تجنبه في هذا العصر السريع السرعة والتي تتعدد فيه الاختراعات الجديدة والتسهيلات يوماً بعد آخر.
في الواقع إننا جميعا متعددو المهام والأعمال، فمثلاً هل فكرت في آخر مرة تحدثت فيها مع صديقك على الهاتف لتسمع من خلال صوته تقليبه لمجموعة من الأوراق الموجودة أمامه.
يقول الخبير بالدريج بلهجة تسليم: "في ثقافة أيامنا هذه، أصبح من الضروري تقريباً، القيام بعدة أعمال. ونحن مطالبون بأن نعي مخاطر هذه الظاهرة وأن نعتذر عن ممارستها".
ويعتقد كودبي أن وراء دخولنا في عصر المهام المتعددة أسباب عدة، وأنها باتت طريقة للتعامل مع عصر يتوفر فيه العديد من الخدمات والمنتجات ويقول: " اليوم نجد أمامنا مئة نوع من الآيس كريم وملايين الكتب ومئات القنوات الفضائية وآلاف المطاعم وهكذا بتنا بطريقة أو بأخرى، محرومين من نعمة الاختيار أو حرية الاختيار. لكن، وعلى الرغم من اضطرارنا للعيش في زمن السرعة والإنجازات الفضائية، فإن السرعة القصوى في أداء المهام، والانشغال بالقيام بعدة منها لا يفيد أصحابها ولا من تنعكس عليهم، اللهم إلا إذا كان القصد منها تحقيق أرباح سريعة لصاحب البضاعة التي بيعت عند توقيع صفقة سريعة على الهاتف. إلا أن الربح المادي ليس هو دائماً الهدف الأسمى والأرقى".

 



المصدر : الباحثون العدد 46 نيسان 2011
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 2899


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.