الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-06-02 | الأرشيف مقالات الباحثون
القثطرة القلبية cardiac catheterization - محمد بن عبدو قهوه جي
القثطرة القلبية cardiac catheterization -  محمد بن عبدو قهوه جي

تعرف القثطرة القلبية بأنها الطريقة التي يستعمل بها قثطرة مرنة تمر عبر الأوردة أو الشرايين إلى القلب أو الأوعية المجاورة لتحقيق ما يلي:
 1- الحصول على معلومات تشخيصية.
 2- التحضير للطرق العلاجية: (الجراحة، التوسيع الوعائي بواسطة البالون، حل الخثرات).
الاستطبابات
 يوجد استطبابات عديدة للقثطرة القلبية تشمل فروع عديدة من الأمراض القلبية ولكن الاستعمال الأكثر شيوعاً هو لتحري حالة الشرايين الإكليلية ومعالجتها.
القثطرة الإسعافية:
 تجرى القثطرة الإسعافية في حالات عديدة أهمها التحضير لإجراء عملية جراحية (مجازة قلبية إكليلية في الآفات الشريانية الإكليلية) وهي أكثر الحالات استعمالاً كما في حالة الذبحة القلبية غير المستقرة.
مضادات الاستطباب
- حالات الإنتان الشديدة.
- حالات التلف الدماغي اللاعكوس.
- حالات قصورات القلب الشديدة.
 ومن جملة الفوائد التي نحصل عليها بواسطة القثطرة القلبية هي تصوير القلب والأوعية.
تصوير القلب والأوعية Angiocardiography   وهي التصوير بواسطة أشعة x للمادة الظليلة المحقونة بالشريان أو الوريد أو بالقلب لتحديد آفة تشريحية مرضية أو مرض ما باتجاه جريان الدم. ويتم ذلك باستخدام التقنية المشروحة سابقاً من أجل قثطرة القلب، أما المادة الظليلية فهي من مركبات اليود ويمكن أن تحقن لتحديد أي حجرة من القلب أو الأوعية الكبيرة أو الأوعية الإكليلية.
التأثيرات الفيزيولوجية والمضاعفات:
 قد يحدث المضاعفات التالية: تسرع القلب خفيف الشدة، انخفاض بسيط بالتوتر الشرياني مع تسرع خفيف بالقلب. وفي الحالات الشديدة نادراً ما يحدث توقف قلب، تفاعلات تأقية، صدمة واختلاجات، ازرقاق، انسمام كلوي، تشنج قصبي، وذمة حنجرة ونادراً ما يحدث رجفان بطيني.
تصوير الأوعية الإكليلية:
يتضمن استطباب التصوير:
 1- ألم صدري لا يستجيب أيضاً للمعالجة.
 2- ألم صدري مجهول السبب ولا يستجيب أيضاً للمعالجة.
 3- قصور قلب غير مفسر.
 4- ذبحة صدرية غير مسيطر عليها طبياً عندها يفكر الطبيب بالإجراء الجراحي لإراحة المريض.
 5- بعد فترة ثلاثة أشهر من احتشاء العضلة القلبية يجهّز المريض لإجراء العمل الجراحي المناسب.
 6- القصور التنفسي الحاد: وهو اضطراب حاد شديد الخطورة على الحياة يتميز بنقص الأوكسجين الدموي وزيادة متدرجة في تركيز غاز الفحم في الدم، مما يسبب احمضاضاً دموياً يتطلب تدخلاً عاجلاً وإسعافياً وحاسماً لإنقاذ حياة المريض، وهناك ثلاث آليات مرضية تصيب الجهاز التنفسي:
 1- انسداد الطرق التنفسية.
 2- تأثيرات كبيرة على البرانشيم الرئوي وليس على القصبات.
 3- آفة تصيب تنظيم عملية التهوية.
أسباب القصور التنفسي الحاد:
 1- الوذمة الرئوية.
 2- ذات الرئة.
 3- متلازمة الضائقة التنفسية عند الكهول (ARDS) ويسبب ترافق القصور التنفسي الحاد مع البدانة التي تعتبر عاملاً مهيئاً لوذمة الرئة بسبب ضخامة القلب واسترخائه وانضغاط الرئتين بأحشاء البطن. كما أن متلازمة ARDS كثيرة الحدوث في البدانة المفرطة ولذلك سوف نفصّل بها قليلاً.
 
الكولسترول
CHOLESTEROL
 أصبح الكولسترول بجدارة ومنذ بداية القرن العشرين حتى يومنا هذا «مالئ الدنيا وشاغل الناس»، وصار دون منازع موضوع النقاش الأول في النوادي الطبية خاصة في مجال أمراض القلب، وعلى صفحات الكتب والمجلات الطبية وحتى في المجالس الأدبية والنسائية.
 «فغدا على كل شفة ولسان» البعض يقول إنه داء خطير وهو البلاء الأعظم، ومنهم يقول منه الجيد ومنه السيئ والآخرون يقولون لا تأكلوا الشحم واللحم وكل ما هو حيواني وكونوا نباتيين وهكذا…
 والناس في دوامة فما أصل الداء وما هو الدواء؟..
 منذ بداية القرن العشرين اكتشف أحد الأطباء في باطن أحد شرايين القلب بقعة رخوة القوام صفراء اللون تشبه بقعة الزيت الطافية فوق الماء سماها (العصيدة).
 والعصيدة في اللغة العربية كما جاء في معجم لسان العرب «دقيق يُلتُّ بالسمن ويطبخ» أي طحين يخلط بالسمن ويطبخ. ثم اكتشف هذا الطبيب بقعاً صفراء ولكنها قاسية لترسب أملاح الكلس فيها وسُميت بالتصلب العصيدي الشرياني، درست مجهرياً وتبيّن أنها تتركب من بلورات الكولسترول- شحوم ثلاثية- شحوم فوسفاتية- أملاح الكلس.
 ويترافق مكان التصلب العصيدي بتضيّق في الشريان ومنذ ذلك التاريخ أصبحت أصابع الاتهام تشير بوضوح لا لبس فيه إلى أن الكولسترول هو العامل الأهم في حدوث التصلب العصيدي الذي إذا لم يتداركه الطبيب والمريض معاً أدى إلى حدوث احتشاء في العضلة القلبية، ويشكل خطراً كبيراً على حياة المريض خاصة إذا كان في ربيع العمر. فما هو الكولسترول إذاً؟.
 يتألف الكولسترول من نواة ستيرولية تتألف من ثلاث حلقات سداسية الفحم مع حلقة خماسية متحدة ببعضها بقوة لا يمكن فصمها بالجسم البشري مع سلسلة جانبية من الأيزوبروبيل.
 وعلى ذلك فإن الكولسترول غول صلب لفحم هدروجيني يحتوي 27 ذرة فحم و45 ذرة هدروجين يترسب بشكل بلورات ولا يتأكسد في جسم الإنسان إلى غاز الفحم وماء.
 إنشاء الكولسترول في الجسم:
 الكولسترول الداخلي يتركب في الكبد أما الخارجي يدخل الجسم مع الطعام.
الكولسترول الخارجي
والمقصود به الكولسترول الموجود في الغذاء. يوجد الكولسترول في معظم الخلايا الحيوانية وخاصة في النسيج العصبي (الدماغ) والكبد ومدخرات الدسم المختلفة في الجسم والنسيج الشحمي تحت الجلد وضمن الكريات الحمراء.
 تحتوي المادة البيضاء في الدماغ على الكولسترول بنسبة 14% من وزنها جافة في حين تحتوي المادة السنجابية على 6% فقط.
 يوجد الكولسترول في الجلد بنسبة 13% ولذلك دور هام في تشكيل الفيتامين D3 بعد تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية. كما يوجد الكولسترول في المنتجات الحيوانية مثل الحليب واللبن والبيض بكميات كبيرة وعلى ذلك يوجد الكولسترول في الغذاء الحيواني فقط مثل اللحم الأبيض في الخروف والنخاعات وأحشاء الحيوان مثل الكبد والطحال والكليتين ويوجد في الجلد أيضاً. وبذلك نؤكد إنه لا وجود للكولسترول في الغذاء النباتي مهما كان وهذا أمر هام بالنسبة للحمية المطبقة على مرضى ارتفاع كولسترول الدم ومرضى التصلب العصيدي الشرياني.
الكولسترول الداخلي
 وهو ذو الأهمية من الناحية الاستقلابية لأنه يصنع في الكبد اعتباراً من حمض الخل وخلال /17/ مرحلة وتعتبر المرحلة /8/ الأهم حيث يتشكل المركب
 3 دي متيل ثوميل ثاني فوسفات.
 3 DIMETYL ALLYLPYROPHSPHATE
 وهذا المركب موجود في الثوم بوفرة، في المرحلة /17/ يتشكل الكولسترول. الملاحظ أن المرحلة الأهم هي المرحلة الثامنة المركب /3- 3/ دي متيل ثوميل «ومن الجدير بالذكر حقاً أن الإنشاء السوي للكولسترول يمر في أحد مراحله بمركب موجود في الثوم بكثرة وهو /3- 3/ ثاني ميتيل ثوميل مما يؤكد لنا أن الثوم مفيد في دفع (الكولسترول في الطريق السواء)».
 هذه حقيقة عرفتها البشرية منذ فجر التاريخ وقديماً قالت العرب (الثوم علاج للسموم) وأصبح أكيداً في علم التغذية والنباتات الطبية أن الثوم قاتل للجراثيم، قاتل للزحار، خافض للتوتر الشرياني، موسع للأوعية الإكليلية، خافض لكولسترول الدم، فهو العلاج المثالي للتصلب العصيدي الشرياني والوقاية منه بآن واحد لولا رائحته الكريهة.
منظمات إنشاء الكولسترول الداخلي
 أي ما هي العوامل التي تضبط إنشاء الكولسترول الداخلي الذي يصنع في الكبد وبالتالي تمنع الكبد من أن يصنع بكميات زائدة من الكولسترول؟.
 1- يوجد مسرب صغير يمر فيه ثاني متيل ثوميل ليشكل بيتا ميثيل غلونارين بدلاً من أن يتابع سيره ليشكل الكولسترول وبذلك يظل معدل تشكل الكولسترول سوياً وذلك بتأثير الثوم كما أسلفنا.
 2- آلية التلقيم الراجع Feed back حيث أن الطعام الحيواني الغني بالكولسترول مثل اللحم الأبيض في الخروف والكبد والدهون كل ذلك مثبط لتشكل الكولسترول الداخلي المنشأ.
 3- الستيرولات النباتية وأهمها الأرغوستيرول والفيتامين D2 وسواها وهي مركبات نباتية تشبه تركيب الكولسترول الحيواني الذي تحتوي مثله على نواة ستيرولية sterol لكنها لا تمتص من جهاز الهضم في الإنسان فتعتبر عائقاً أمام امتصاص الكولسترول الحيواني وهي موجودة في الزيوت النباتية وأهمها زيت الذرة وفي الخضراوات وبذلك تعتبر ضابطاً مهماً لمنع زيادة كولسترول الدم بعد وجبة دسمة.
أهمية الكولسترول في الجسم البشري
 إن الكولسترول هذا المركب العملاق الضخم من حيث الصيغة الكيميائية المعندة على الأكسدة ضمن الجسم البشري، وذا نصف عمر طويل نسبياً ضمن المصورة الدموية إذ يمتد نصف عمره لأيام.. يشكل ثباتاً هرمونياً في جسم الإنسان لكونه الركيزة الكيميائية المستقرة والمعندة على الأكسدة للهرمونات الستيروئيدية الأساسية في الجسم (الكورتيزول «وهو الكورتزون الداخلي الذي يركبه الجسم»- الأستروجين- البروجسترون- التستستيرون وغيرها فتبقى هذه الهرمونات مدة طويلة في الجسم فلا تتأكسد أيضاً وتطرح دون تبدل يذكر من الجسم).
 كما أن الكولسترول يشكل ثباتاً هيكلياً مع مركبات أخرى لا مجال لذكرها مثل «السفينغولين» للنسيج العصبي المركزي (الدماغ)، كما يشكل الكولسترول ثباتاً هيكلياً للنسج الغنية للمواد الدسمة مثل النسيج الشحمي والكبد والكليتين وغيرها، ويعود هذا التأثير الكبير والهام للكولسترول لأنه موجود ضمن الخلايا الحية في جسم الإنسان ولا سيما خلايا النسيج العصبي والنسيج الشحمي فكونه معنداً على الأكسدة الحيوية في جسم الإنسان تبقى هذه الأنسجة ثابتة رغم هشاشة تركيبها.
 وللطرافة نذكر أن مادة الصوفين LANOLIN المكون الأساسي لمادة الصوف هي مزيج من أسترات الكولسترول مع حمض الخل وحمض الزيت وحمض الشمع وبذلك يكون طبقة واقية من الماء للأوبار الصوفية والجلد في الحيوانات ذات الفراء.
 وبذلك تكون أهمية الكولسترول في الجسم البشري أكثر من أن تحصى لذا سنختصر المهم منها وهي:
 1- الحموض الصفراوية: bil acid
 الكولسترول طليعة الحموض الصفراوية وعلى رأسها حمض الكوليك colic acid المساهم مع بقية الأملاح الصفراوية ومع خمائر البنكرياس في هضم المواد الدسمة. فبدون كولسترول لا يوجد هضم ولا امتصاص طبيعي للطعام في جسم الإنسان ولا سيما للمواد الدسمة.
 2- الكورتيزول:
 الذي يفرز من قشر الكظر بعد منتصف الليل وقبل السحر والذي يسبب نشاطاً وصحواً في الصباح الباكر وكان الأجدر أن يسمى «هرمون الصحو» كما أن للكورتيزول وظائف أخرى كونه مضاداً للالتهاب يتشكل الكورتيزول اعتباراً من الكولسترول في سلسلة من التفاعلات الكيميائية.
 3- الهرمونات الجنسية:
 الكولسترول ركيزة الهرمونات الجنسية أي التي تحافظ على الجنس البشري مثل التستوستيرون والبروجستيرون والاستروجين وهي المسؤولة عن الإنجاب والرغبة الجنسية عند الذكر والأنثى وهي هرمونات البناء بالجسم والأجدر أن تسمى «هرمونات الحياة البشرية».
 الكولسترول ركيزة لصنع الفيتامين D3 في جلد الإنسان بعد تعرضه للأشعة فوق البنفسجية وهو يساهم في امتصاص الكلس والفوسفات وتثبيتها في العظم وتقوية العظم.
كولسترول الدم
 المقدار الطبيعي على الريق أكثر من 16 ساعة /150- 270ملغ/ 100مل وهذا هو المقدار الوسطي لسرعة تشكل الكولسترول في الكبد وسرعة تصريفه من العروق الدموية إلى الأنسجة أو طرحه خارج الجسم.
 يوجد شكلان للكولسترول LDL, HDL الأول يسميه الناس الكولسترول الجيد، إن HDL هي الأحرف الأولى للكلمات الإنجليزية التالية High Density Lipoprotein وترجمتها باللغة العربية البروتين الشحمي العالي الكثافة، وهي جزئيات تتألف من بروتينات وكولسترول وشحوم ثلاثية وتكون كمية البروتين فيه أكبر من كمية الكولسترول لذا فإن HDL أقل ميلاً للترسب داخل الأوعية وسماه الناس بالكولسترول الجيد. أما LDL فهو الأحرف الثلاثة الأولى للعبارة التالية باللغة الإنجليزية.
 Low Density Lipoprotein وترجمته البروتين الشحمي المنخفض الكثافة وهو يحتوي بروتين شحمي بكمية قليلة والكولسترول بكمية أكبر لذا فإن الكولسترول فيه يميل إلى الترسب في جدار الأوعية ولذلك سماه الناس بالكولسترول السيئ.
 أما من الناحية العلمية لا يوجد كولسترول سيئ ولا يوجد كولسترول جيد، الكولسترول يكون جيداً إذا كان داخل الخلايا ويكون سيئاً إذا ترسب في الأوعية الدموية. وهناك مركب آخر سمي بـ VLDI (البروتينات الشحمية الوضيعة الكثافة) سرعان ما يتحول إلى LDL أو HDL وهو الشكل الذي يخرج به الكولسترول متحداً مع البروتين الشحمي من الكبد.
طرح الكولسترول من الجسم
 بما أن الكولسترول لا يتأكسد في الجسم فإنه يتخلص منه الجسم بالطرق التالية:
 1- يطرح عن طريق جهاز الهضم بشكل كوبر وكولسترول.
 2- يطرح أيضاً عن طريق جهاز الهضم بشكل حموض صفراوية.
 3- عن طريق الجهاز البولي لمستقلبات الكورتيزول والبروجستيرون والاستروجين وبقية الهرمونات الستروئيدية.
 4- عن طريق النزوف الدموية والوسوف الجلدية والأشعار لكون الكولسترول موجوداً ضمن الخلايا وكريات الدم الحمراء.
ارتفاع كولسترول الدم
 يعتبر ارتفاع الكولسترول في الدم العامل الأهم في حدوث التصلب العصيدي الشرياني كما يرتفع الكولسترول بشكل حاد في الدم:
 1- في الداء السكري الحاد.
 2- في اليرقان الانسدادي حيث يصل إلى مقدار 850 ملغ/ 100 مل.
 3- القصور الكلوي المزمن.
 4- قصور الدرق.
 5- الحمل.
 6- البدانة المفرطة المزمنة.
 7- أمراض أخرى وراثية.
نقص كولسترول الدم في
 1- قصور الكبد كما في تشمع الكبد في المراحل النهائية.
 2- في اليرقان الانحلالي.



المصدر : الباحثون العدد 48 حزيران 2011
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 2867


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.