الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-08-06 | الأرشيف مقالات الباحثون
توظيف الصناعات التقليدية في دمشق القديمة- د. علي القيّم
توظيف الصناعات التقليدية في دمشق القديمة- د. علي القيّم

الصناعات التقليدية في دمشق القديمة، قديمة قِدم وجود هذه المدينة العريقة في التاريخ العربي الإسلامي، وكانت منذ القدم إبداعية متطورة تعبّر عن حرص الإنسان منها على التطوير والابتكار، ومازال العديد من هذه الصناعات موجوداً، يمارسها «أهل الكار» في بعض البيوت والمحلات الدمشقية القديمة مثل: صناعة البروكار والسيوف الدمشقية والحفر على الخشب والموزاييك وصبّ النحاس والحفر عليه، والجلديات والفخار والخزف والزجاج وغيرها.
وتعدّ هذه الورشات بمثابة معاهد عملية للتدريب والتعليم وفق أسلوب التدريب المعمول به منذ القدم، حيث يبتدئ العامل صغيراً في التدريب على يد الصانع، الذي يعلّمه أسرار الكار شيئاً فشيئاً سنوات عديدة، حتى إذا مهر في عمله، أصبح معلمه أباً له في الحرفة (الكار)، ويقوم بكفالته ويقدمه للإجازة في احتفال طقسي يقدم له النصائح ويعرّفه على القوانين الناظمة للحرفة وكيفية التعامل معها: «كارك مثل عرضك، حافظ عليه بمقدرتك، وإياك أن تخون أهل حرفتك، فالخاين يدينه الدّيان».
في دمشق القديمة ازدهرت صناعة الألواح الخزفية، التي ما زالت آثارها باقية على جدران المباني القديمة والمساجد والتكايا والمدارس وبعض الخانات، وصناعة هذه الألواح ترتبط جيداً بصناعة الخزف، لأنها تعتمد على الطين في تشكيل الألواح وعلى الأكاسيد والألوان في زخرفتها، وقد ازدهرت هذه الصناعة في دمشق منذ القرن الرابع عشر الميلادي، وأجمل آثارها التكية السليمانية وضريح صلاح الدين الأيوبي وجامع محي الدين ابن عربي، وأهم ما يميزها ألوانها الباردة كالأزرق والأسود والأخضر.
أما صناعة الأواني الزجاجية فما زالت قائمة حتى اليوم في كثير من الأماكن الدمشقية وهي صناعة رائجة جداً في المراكز والأسواق التقليدية والسياحية، وقد تطورت هذه الصناعة من يدوية نفخية إلى قوالب معدنية تستخدم في الأفران والمعامل الحديثة، وقد انتشرت في دمشق منذ سنوات عديدة طريقة الرسم على الزجاج لمشاهد القصص الشعبية مثل: الزير سالم وعنتر وعبلة وأبو زيد الهلالي وغيرها، وتلاقي هذه اللوحات الزجاجية الإقبال والإعجاب من السياح الذين يزورون دمشق.
كما شهدت دمشق في السنوات الماضية عودة الاهتمام بصناعة لوحات الفسيفساء، التي تعد صناعة دمشقية قديمة باقتدار وشواهد عظمتها موجودة بقوة ومشاهد الفسيفساء على جدران الجامع الأموي الكبير بدمشق، وطريقة هذه الصناعات يدوية تعتمد على فصوص أو مكعبات صغيرة من الحجر أو الزجاج الملون ترسم مواضيعها وترصف عليها بدقة ومهنية عالية، لتكون في النهاية لوحات جميلة ذات مواضيع مختلفة.
أما النحاس والقصدير والمعادن المختلفة فلها في دمشق حكايات تختصر فيها مسيرة تطور الأواني والقطع المعدنية والحلي والمجوهرات وأبواب المنازل والنوافذ وصناعة السيوف الشهيرة والحفر على النحاس.
أما صناعة الحياكة والنسيج اليدوي، فما زالت أنوالها اليدوية موجودة في بعض المناطق والبيوت القديمة في دمشق، مثل حي القيمرية وحارة الأمين وتقوم هذه الأنوال بصناعة نسيج الحرير الطبيعي بعد صبغها وفتلها وجعلها مواسير لصنع البروكار والدامسكو والجاكار والسجاد الجداري وغيرها.
وتقدم البيوت الدمشقية القديمة نماذج رائعة عن مدى الاهتمام بالصناعات الخشبية، التي حددت عبر تاريخ طويل هوية العمارة الداخلية في دمشق مثل: القاعة الشامية بالمتحف الوطني بدمشق وقصر العظم وبيت خالد العظم وبيت نظام ومكتب عنبر وبيت القوتلي، وهذه الصناعة هي يدوية بامتياز تعتمد على الأخشاب المتوفرة مثل: الحور والزيتون والصنوبر والسرو والدردار.
أما صناعة الجلود، فما زالت موجودة في دمشق القديمة وتتمثل هذه الصناعة في الأحذية التقليدية والزنانير والحقائب الجلدية وهناك الأسواق الخاصة بهذه الصناعات وتلاقي الإقبال الكبير من قبل السياح والزوار لأنها تعبّر عن خاصية مميزة لصناعة عريقة مميزة..
ومما لا شك فيه أن هذه الصناعات على اختلاف أنواعها وتقنياتها وأشكالها، تعد سمة مميزة من سمات الصناعات التقليدية التي تميزت بها دمشق عبر تاريخها الطويل، وما زالت تقاوم تقنيات الآلات الحديثة لتعبّر عن تاريخها الحافل بالعطاءات الكثيرة.
- لقد استطاعت هذه الصناعة لمدة قرون طويلة، الصمود في وجه الآلة، لما تتميز به من دقة وفن وأصالة، وقد استطاع الفنان الدمشقي في حرفيته المشهورة، أن يتحدى الآلة، في عطاءات مازال يقدمها في الكثير من الأعمال الرائعة التي ينجزها في ورشاته ومحلاته وما يكلف به من أعمال شاهدة عليه في كثير من البيوت والقصور والمعالم الدمشقية المعروفة مثل: القاعة الشامية بالمتحف الوطني بدمشق ومتحف دمشق التاريخي وبناء السفارة السورية في بون والسفارة السورية بالرياض ومؤسسة مياه عين الفيجة بدمشق.
من العوامل التي لعبت في شهرة واستمرار هذه الصناعات:
- السمعة العالمية الكبيرة التي احتلتها عبر العصور، وقد بلغت هذه الصناعات أوج أهميتها ونضارتها في القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين.
- مكانة دمشق التجارية، ساعدت على استيراد المواد الأولية اللازمة لهذه الصناعات بيسر وسهولة.
- توفر اليد العاملة الخبيرة، التي توارثت العمل في هذه الصناعات أباً عن جد.
- إقبال الناس المحليين والسياح على هذه الصناعات التقليدية الجميلة. التي عُرفت عالمياً مثل البروكار الدمشقي الذي كان منه ثوب زفاف الملكة اليزابيت الثانية، ملكة بريطانيا.
- تشجيع السلطات المحلية على استمرار هذه الصناعات وحمايتها وتطويرها، وكان آخرها إحداث سوق الصناعات المهنية التقليدية في التكية السليمانية.
لقد تمركزت هذه الصناعات في أحياء عديدة من مدينة دمشق مثل: حي القيمرية الذي كان يطلق عليه حتى وقت قريب اسم «الهند الصغرى»، وحي الشاغور، وسوق مدحت باشا (الشارع الطويل)، حي الأمين وغيرها، وهذا التمركز لم يكن إلا استمراراً تقليدياً للمراكز القديمة التي عُرفت بها تلك الصناعات، وقد كان لنظام «مشيخة الكارات» وتوارث هذه الصناعات دوره في هذا التوطن، فقد كان على الحرفي أن يقيم في مسكن قريب أو مجاور لمكان عمله.
في هذا الإطار توضعت حرفة الزجاج التقليدية في (القراونة وتحت الحمّام، وقرب المصلّبة بحي الشاغور)، وتعد هذه الحرفة من أهم الصناعات الدمشقية التقليدية، ولاتزال تحافظ على أصولها، وأساليب العمل فيها حتى أيامنا، وتمتاز بالمرونة والتلاؤم مع متطلبات الحياة وتجدّدها وحاجات السوق والأذواق المعاصرة، وزيارة السياح لأحد أفران الزجاج التقليدية بدمشق، مازال هدفاً رئيسياً في الجولة السياحية، التي يشاهدون فيها الصنّاع وهم يعملون في نفخ الزجاج وتكوينه في صورة حيّة، وكيف يتعاملون مع العجينة الزجاجية «تنقية ودمجاً وتحمية ونفخاً وتكويناً ثم أرجحة وشقلبة، حتى تأخذ الشكل المطلوب». وقد أضيف إلى هذه الحرفة فن الرسم والخط على هذه القطع الزجاجية، وهذا الفن يحاكي فن المشكاوات المعروف في الحضارة العربية الإسلامية، ويعتمد على طلي الزهريات والأباريق وكاسات الماء بطبقة من الدهان، ينفّذ عليها رسوم لأزهار وورود وعروق نباتية تزيينية بديعة ترتاح إليها عين الناظر، وأضيف إلى هذا حرفة الحفر على الزجاج على المشربيات والأباريق والقناديل والفازات.
 وتوضعت ورشات تكفيت النحاس «التنـزيل» بالذهب والفضة والدق على النحاس وتحريفه بالشارع المستقيم (الطويل) - امتداد شارع مدحت باشا باتجاه الشرق - وقد امتد هذا الموقع إلى الشرق قليلاً ليكون على مقربة من الأماكن التي يرتادها السياح كالباب الشرقي وكنيسة حنانيا، وكان حي القيمرية، ومازال، يضم الكثير من الأنوال والحرف الصغيرة للصناعات النسيجية اليدوية، بالإضافة إلى أعمال الحفر على الخشب وتطعيمه بالصدف والعاج، أو تنـزيل أخشاب أخرى من لون مغاير للخشب الأصلي، وقد ساعد على قيام مثل هذه الحرف في القيمرية، تخلّي بعض الحمامات في الحي، عن وظيفتها الأساسية، لمثل هذه الحرف.
أما بالنسبة إلى الدامسكو، فشدة الإقبال عليه محلياً وعالمياً، وعدم قدرة الأنوال التقليدية على الوفاء بمتطلبات السوق، دفعت المهنيين ورجال الأعمال إلى استيراد الأنوال الحديثة التي تجمعت في معامل بأطراف المدينة الشرقية، كمعمل مزنّر، في شرقي الباب الشرقي.. أما «الأغباني» فأنواله كانت ومازالت منتشرة في أحياء الشاغور والقيمرية والخراب والجورة وركن الدين على أنوال يدوية، أما «التطريز» فيكون بعد شد القماش على طارات خشبية، ثم تُرسم على القماش الزهور والزنابق والتفريعات النباتية، وينتقل بعدها إلى عمليات التطريز بخيوط حريرية من لون القماش أو لون مقارب له، وقد يكون بلون ذهبي أو فضي، وكان مركز ذلك التطريز في بلدة دوما.
وكانت صناعة «المينا» كثيرة الانتشار في حي الخراب ما بين تلّة السمّاكة وباب شرقي، أما صناعة الفخار، فقد توارث صناعتها مجموعة الحرفيين والأسر الدمشقية، وكانوا قديماً يجتمعون في محلة «الفواخير» في منطقة الصالحية لتوفّر التربة اللازمة لحرفتهم، ثم انتقلوا إلى مناطق متعددة من دمشق وريفها مثل: الزبلطاني والدحاديل وداريا، أما صناعة الخزف «القاشاني» التي تكثر نماذجها في كثير من المساجد والبيوت التي يعود تاريخها إلى العهد العثماني، فقد كانت صناعتها متجمعّة في منطقة «الحواكير» بين سفوح جبل قاسيون بالمهاجرين ومنطقة الربوة، ويذكر نعمان قساطلي في كتابه «الروضة الغنّاء في دمشق الفيحاء»: أن صناعة القاشاني كانت مصدر رزق لأبنائها، عزف الكثير منهم عن الخوض في غمارها، وأصبحت قاصرة على عدد منهم، رفضوا تعليمها للآخرين، فماتت بموتهم، ولم تزل مصنوعاتهم شاهدة بذكائهم وحسن إتقانهم لها، ويؤكد هذا الأمر مؤرخ الشام محمد كرد علي في كتابه «خطط الشام» الذي يقول: إن صناعة القاشاني فُقدت في دمشق منذ قرنين من الزمن، بانقراض الذين كانوا يستأثرون بصنعها، وقلّة من يقدّرها.
وتدل محلات الحلي والمجوهرات في دمشق القديمة على عراقة حرفة الصياغة ودور كلّ من معدني الذهب والفضة في صياغة الحلي، ويعد «سوق الصاغة» في دمشق القديمة من أهم الأماكن التي كان يقصدها الأهالي والسياح للاطلاع على جمالية روعة معروضات هذه الحرفة الرائعة، ومما يذكر عن صياغة الذهب في دمشق القديمة قبل ثلاثة قرون، أنها كانت تنتشر في سوق الذهبية الواقع في محلة النوفرة من حي القيمرية، ثم كان للصائغين سوق جديد توضّع جنوبي الجامع الأموي الكبير، فوق أطلال قصر معاوية بن أبي سفيان، وهذا السوق على صغر المساحة التي يشغلها، كان مقسماً إلى حوانيت صغيرة، لا تتجاوز مساحة أكبرها ستة الأمتار, ويوصل بين تلك الحوانيت ممرات ضيقة متعرجة، فتطل على تلك الممرات أكشاك بلّورية تعرض فيها الحلي والمجوهرات الخاصة بكل حانوت، التي لم يكن يزيد عددها عن أربعين حانوتاً، وكان لكل حانوت مشغل، يشغل القسم العلوي من الحانوت، وبعد حريق سوق الصاغة في عام 1960، تشتت عقد الصيّاغ وانتشروا في أحياء دمشق وريفها وتزايد عددهم حتى زاد عن 4000 محل بعد أن كان عددهم لا يزيد عن أربعين محلاً صغيراً في سوق الصاغة القديم.
النجارون في دمشق من أشهر نجاري العالم، في اعتنائهم بصنعتهم وحبهم لها، وتفانيهم بخدمتها، والنجار الدمشقي الذكي، ملم بالهندسة والمساحة والحساب والمقاييس بالفطرة، وهو يعمل بيديه والآلة عنده وسيلة وأداة مساعدة، وهذه الآلة مهما كان نوعها لا يمكنها أن تحلّ مكان الإبداع، وقد استخدم النجارون الدمشقيون في أعمالهم، الأخشاب المحلية مثل: الحور والجوز والزيتون والشربين والدردار, كما استفادوا من الأخشاب المستوردة، كالزان والصنوبر والسرو والشوح والصندل أحياناً، وكان لهم خبرة في معرفة عمر الخشب سواء في فترة النمو أو في فترة التجفيف ليصبح قابلاً للتشكيل، وكان استخدامهم للأخشاب في مجالات الحفر والأساس المنـزلي وما يتبعها من أعمال العجمي، والتنـزيل بالصدف والقصدير والعظم والعاج والفضة، ومنها خرجت صناعة الموزاييك، الذي يعدّ مفخرة من مفاخر الصناعات اليدوية التقليدية في دمشق، كما استخدم النجارون في دمشق الأخشاب في تغليف وتزيين قاعات الدور الدمشقية وقاعات القصور، ودُهنت بالدهان العجمي «النباتي» الذي يعتمد على تنـزيل عجينة لدنة قوامها (الزنك والسبيداج والكتيرة والغراء البلدي الأحمر والجبصين) فوق رسوم الزخارف المرسومة على الأخشاب، وقد أصبح لهذا الفن الدمشقي الجميل مدرسة خاصة تقوم بتعليمه للحرفيين الشباب، وتشرف عليه وزارة الثقافة (المديرية العامة للآثار والمتاحف) ومقرّها في بيت خالد العظم بدمشق القديمة.
مصادر البحث:
- قاموس الصناعات الشامية، تأليف: ظافر القاسمي، إصدار دار طلاس للتأليف والترجمة، دمشق 1988.
- طرائف الحرف والصناعات، مجلة الحوليات الأثرية السورية، المجلد 19، سنة 1969.
- فنون وصناعات دمشقية، تأليف: منير كيال، وزارة الثقافة السورية 1966.
- مآثر شامية في الفنون والصناعات الدمشقية، تأليف: منير كيال، وزارة الثقافة السورية 2007م.
- الروضة الغناء في دمشق الفيحاء، تأليف: نعمان قساطلي، طبعة بيروت 1979.
- أبحاث الندوة الدولية للزخارف والحرف اليدوية في العالم الإسلامي «الآرابيسك» الصادرة في كتاب عن مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية باستانبول «أرسيكا» بالتعاون مع وزارة الثقافة السورية (ندوة دمشق عام 1997).
- خطط الشام، تأليف: محمد كرد علي، طبعة بيروت عام 1972م.
- جولات ميدانية لأسواق ومحلات الصناعات التقليدية في دمشق القديمة، قام بها الباحث القيّم.
- الاقتصاد السياسي بدمشق خلال القرن التاسع عشر، تأليف: زهير غزال، ترجمة
د. ملكة أبيض، وزارة الثقافة السورية عام 2008م.
- العدد الممتاز من مجلة المعرفة السورية، كانون الثاني (يناير) 2008 الذي صدر بمناسبة احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية 2008، ونخص بالإشارة إلى مقال الدكتور عفيف البهنسي «الصناعات اليدوية الدمشقية» ص 95 وما بعدها.



المصدر : الباحثون - العدد 50 آب 2011
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 3556


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.