الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2011-10-04 | الأرشيف مقالات الباحثون
المنظومات الإلكترونية- المهندس فايز فوق العادة
المنظومات الإلكترونية- المهندس فايز فوق العادة

إن هناك أصنافاً كثيرة من المنظومات الإلكترونية المتباينة من حيث تصميمها والغاية من تصنيعها، هل يُمكن إجمال تكنولوجيا هذه المنظومات وفق مبادئ محددة؟
تشترك هذه المنظومات بمجموعة من المبادئ التي تحكم بنيانها، تتوفر طريقتان للتعامل مع الكميات الفيزيائية، فإما أن تكون المنظومة الإلكترونية معدة للتعامل مع الكمية قيد البحث وفق طيف متصل أي بافتراض أنها قد تتظاهر عن أي قياس عددي مهما كان، عندها تكون المنظومة الإلكترونية تماثلية، أما إذا قيدّ المصمم التعامل مع الكميات الفيزيائية بمجموعة منتهية محددة من القياسات فإن المنظومة تكون إذ ذاك رقمية، نفرض أننا بصدد قياس سرعات دوران أداة معينة، لا نستطيع بالطبع استخدام منظومة إلكترونية تماثلية إذ لا تتواجد طريقة تمكننا من متابعة تغير السرعة عند كل ثانية لا بل عند أجزاء من الثانية غير منتهية في ضآلتها، لذا نلجأ إلى التكنولوجيا الرقمية التي توفر مثلاً منظومات قادرة على توليد نبضة كهربائية لدى إنجاز دورة كاملة.
 تعكس المنظومات الإلكترونية التماثلية فلسفة الفيزياء التقليدية القائمة على افتراض عالم متصل لا انفصال فيه، بينما تقترب المنظومات الرقمية من الميكانيك الكوانتي حيث العالم متقطع لا اتصال بين أركانه، تتشكل المنظومة الإلكترونية من ثلاث وحدات، وحدة دفع للمعلومات ووحدة تلقي ووحدة وسيطة، إن الوحدة الوسيطة الإلكترونية على الدوام وهي القلب من النظام، أما وحدتا الدفع والتلقي فيمكن أن تكون أي منهما إلكترونية أو بشرية.
ففي منظومة الحاسوب الإلكتروني الشخصي مثلاً يكون مستخدم الحاسوب في ذات الوقت دافعاً ومتلقياً للمعلومات.
أما في منظومات التحكم المعقدة في الصناعات البتروكيميائية فيكون الدافع والمتلقي جهازاً إلكترونياً خاصاً.
يتوقف انتقاء المنظومة الإلكترونية على التطبيق المعتمد، إذا كان تطبيقاً محدوداً في دقته ومداه، يستخدم الاختصاصيون المنظومات التماثلية، أما في الحالة المعاكسة فيفضل استخدام المنظومات الرقمية، نسوق المثال التالي لمزيد من الإيضاح، نفرض أننا نحاول دراسة حركة ثقل معلق بنابض تُقاوم حركته بفعل تخامد يتناسب مع سرعته.
إن النموذج الرياضي لهذه الحركة هو معادلة تفاضلية متجانسة من المرتبة الثانية بعوامل ثابتة، نستطيع بناء دارة كهربائية تحكمها نفس المعادلة التفاضلية وما علينا إلا إجراء القياسات المناسبة على هذه الدارة لمعرفة ما يحدث للثقل أثناء حركته دونما أي حاجة لبناء الجهاز التجريبي الخاص بالدراسة العيانية لهذه الحركة. نلاحظ هنا أننا لا نحتاج أي برمجة من أي نوع فالبرنامج مبني أصلاً في الهيكلية الأساسية للدارة وليس مفصولاً عنها كما لا نحتاج أي تلقين معلوماتي للدارة. إننا إزاء نموذج فعلي حي للمسألة المدروسة. إننا نضحي بالدقة بسبب ذلك، تلك الدقة التي لا تتجاوز واحداً بالألف. إن بناء المنظومات التماثلية ليس بلا حدود، ففي حالة النجوم يغدو النموذج التماثلي مستحيلاً تماماً.
تقضي المنظومات الرقمية بالمقابل بضرورة ترجمة المسألة إلى كميات عددية قد تكون هائلة بدوره البرنامج المطلوب قد يكون معقداً لا بل مستعصياً في بعض الأحيان، وقد لا نحصل في النهاية على بغيتنا فيما يتعلق بالدقة، ينطبق هذا الأمر على الحاسبات الإلكترونية وغيرها من المنظومات الإلكترونية ذلك أن كل المنظومات الإلكترونية دون استثناء تعمل على أساس البرمجة، نقرر هنا أن المنظومات التماثلية تحقق تقابلاً واحداً لواحد مع المنظومات الفعلية التي بنيت من أجلها، إن لكل منظومة فعلية منظومة تماثلية والعكس صحيح، لعل أجهزة متابعة عمل القلب في المشافي هي من الأمثلة الناجعة للمنظومات التماثلية.
أما طبيعة التقابل في حالة المنظومات الرقمية فهي متعدد- لواحد، نوضح ذلك بمثال بسيط: المساواة التي تثبت نتيجة جداء عددين، تنطبق هذه المساواة في حالات كثيرة: جداء السرعة بالزمن يعطينا المسافة، وجداء عدد المشتريات بثمن الوحدة يفيدنا بما يتوجب علينا دفعه وغير ذلك.
نتساءل عن عامل الطاقة والدور الذي قد يلعبه في تفضيل منظومة رقمية على أخرى تماثلية أو بالعكس.
نعود بالذاكرة إلى العام1965 عندما حلقت المركبة الفضائية مارينر 4 بجوار كوكب المريخ وبثت من مسافة 220 مليون كيلو متر عدة صور تلفزيونية.
كانت الصورة تتألف من مئتي خط أفقي و40000 عنصر صغير يمكن لكل عنصر منها أن يُحدد بسوية رمادية واحدة من أصل 64 سوية مفترضة، كانت طاقة البث في المركبة 10 واط بينما طاقة الاستقبال على الأرض   واط فقط بسبب المسافة الهائلة المشار إليها، كان هذا الحل رقمياً بالطبع، نتصور الحل التماثلي البديل الذي يقضي بمسح الصورة وفق تجزئة غير منتهية في ضآلتها لكامل مساحة الصورة وإرسال المعلومات من ثم إلى الأرض، لاشك أن مثل هذا الحل كان مستحيلاً تماماً. توفر النماذج الرقمية أساليب أكثر اقتصادية في استخدام التكنولوجيا الإلكترونية، فعلى سبيل المثال وليس الحصر تحمل خطوط الهاتف كميات كبيرة من رسائل إلكترونية ذات سرعات عالية وتوظف تقنيات مناسبة لترميز تلك الرسائل. هذا إلى أن الأخطاء المترتبة على الإرسال يمكن تجاوزها والتخفيف منها في المنظومات الرقمية بينما يستحيل ذلك في المنظومات التماثلية.
لابد من أن نشير إلى أن الأنظمة الهجينة الناجمة عن دمج منظومة تماثلية وأخرى رقمية توفر حلولاً لمشاكل كثيرة في التكنولوجيا المعاصرة، تترجم أجهزة معقدة القياسات التماثلية إلى معلومات رقمية وبالعكس.
من الأنظمة الهجينة تلك التي تعطي مرضى القلب الشحنات المناسبة أثناء الأزمات الحادة، فكما ذكرنا تتوفر منظومات تماثلية في المشافي لمتابعة عمل القلب.
تُترجم قياسات المنظومة التماثلية والتي تعكس الوضع الفعلي لقلب المريض إلى معلومات رقمية ترسل إلى حاسب رقمي يقرر شدة الشحنة التي يجب أن توفر لقلب المريض، تحول الشدة المحسوبة إلى نبضات تماثلية تزود للقلب.
ترتكز المنظومات الإلكترونية على القاعدة النظرية للميكانيك الكوانتي، نعرض فيما يلي إلى تطبيقات هذا العلم في مجال التصنيع. عرفَ العلم قبل الميكانيك الكوانتي الحركة الموجية كظاهرة ميكانيكية صرفة محددة بعناصر مميزة كطول الموجة والتواتر، كان المدخل إلى الميكانيك الكوانتي هو ذات المعادلة الناظمة للحركة الموجية الميكانيكية مع تغيير جذري في مدلولات المتغيرات المكونة لتلك المعادلة، فعوضاً عن الحديث عن كميات عادية مقاسة، تنقلب تلك الكميات إلى مؤثرات تطول بفعلها تابعاً موجياً ينطوي بدوره على معنى مختلف، هكذا تُقحم مجردات لا مقابل لها في الحركة الواقعية كمؤثر السرعة ومؤثر الطاقة ومؤثر شعاع الموجة بينما يتحول التابع الموجي للدلالة على احتمال وقوع حدث معين، غدت المعادلة الممثلة للموجة الميكانيكية الصرفة معادلة مفارقة تتمخض عن إحصاءات واحتمالات وعرفت بعدها بمعادلة شرودينغر، إن الليزر والميزر من أهم تطبيقات الميكانيك الكوانتي في المجال الصناعي حيث يجري تحريض إطلاق الفوتونات وفق نموذج رياضي نظري مشتق من معادلة شرودينغر.
ينطلق النموذج المذكور من تطبيق قواعد الميكانيك الكوانتي للكشف عن بنية البلورات.
هنا تعاد صياغة معادلة شرودينغر في إطار افتراضات محددة لها علاقة بالبلورات من ذلك مثلاً اعتبار حركة الإلكترون في البلورة كما لو أنها حركة جسيم معزول يتأثر بالمجالات الكهرمغنطيسية لباقي الجسيمات في محيطه وأن هناك آباراً طاقية تُقيد الإلكترون المعني في اجتيازها وقد يرشح خلالها بفعل يعرف بالنفقية، نبسط التصور الخاص بفعل النفقية فنتخيل عدة جسيمات تتوقف عند حاجز عال من الطاقة لا تستطيع عبوره لانخفاض ما يملكه كل جسيم منها من الطاقة.
يفيدنا الميكانيك الكوانتي بمفاجأة، فقد يتسلل جسيم أو أكثر من هذه الجسيمات عبر الحاجز على الرغم من افتقارها للطاقة اللازمة لعبوره.
علة ما سبق وأشرنا إليه هو التباعد بين ذرات البلورة وكون الإلكترون في البلورة غير مقيد بذرة معينة، لو أنقصنا ذلك التباعد فإن سويات الطاقة لذرة معينة يعاد ترتيبها في سويات جديدة أقرب إلى بعضها تفصل بينها مجالات طاقية محظورة على الإلكترونات، إن هذه الصورة الواقعية مدينة في الكشف عنها أولاً وأخيراً لمعادلة شرودينغر.
يتعدى الأمر كل ذلك إلى وصف الدفق الإلكتروني الجارف ضمن البلورات بفعل مجال كهرمغنطيسي ذي شدة كافية حيث يتولد إذ ذاك التيار الكهربائي، لا بل إن الحسابات المتعلقة بالتيار الكهربائي يمكن اشتقاقها بالكامل من اعتبارات كوانتية صرفة، يحكم الميكانيك الكوانتي بالمثل تغيرات الناقلية الكهربائية الناجمة عن تغيرات مقابلة في درجات الحرارة أو في كمية الطاقة الضوئية الساقطة على الخلايا الكهرضوئية فيما يعرف بالأثر الكهرضوئي، لتفسير هذا الأثر نذكر بأن الذرات في أي معدن تلتزم بمواقع محددة بسبب القوة الكهربائية الساكنة التي تفرضها كل الذرات في المعدن، تكاد الإلكترونات المحيطية في كل ذرة أن تكون حرة في حركتها وتندفع عبر المعدن لدى تطبيق مجال كهربائي عليه، إذا قذف المعدن بأشعة ضوئية فإن جسيمات الطاقة الضوئية المعروفة بالفوتونات تقتلع إن جاز التعبير عدداً من الإلكترونات السطحية التي تتظاهر لدى تحررها في شكل تيار كهربائي تختلف شدته حسب طاقة الفوتونات الضوئية الساقطة على المعدن، كان أينشتاين هو أول من اكتشف الأثر الكهرضوئي ونال بسبب ذلك جائزة نوبل للسلام، تستخدم الخلايا الكهرضوئية في طيف واسع من التطبيقات التكنولوجية ونشاهدها في المصاعد حيث تفعل الإغلاق أو الفتح الآلي لأبواب المصاعد.
لعل الترانزستور هو التطبيق الأكثر شيوعاً للميكانيك الكوانتي وهو يدخل في كل منظومة إلكترونية دون استثناء، لقد غير الترانزستور وجه العالم بحق، صنعت الحواسيب الأولى من المصابيح ذوات المسريين والمصابيح ذوات المساري الثلاثة.
كان الحاسوب المتوسط يحتل عدة طوابق من بناء وكان يُشغَّل لفترة محدودة  ثم يوقف كي يبرد وتهبط درجة حرارته، حوّل الترانزستور ذلك الحاسوب إلى آلة حاسبة بسيطة توضع في الجيب، يرتكز تصنيع الترانزستور على فكرة أن البلورات لا تكون عادة نقية بل مشوبة بعناصر غريبة، يستطيع المجرب متابعة التغيرات في الناقلية الكهربائية للبلورة حتى نسب متدنية للشوائب، هكذا يتدخل الميكانيك الكوانتي ليعطينا تصميماً مقبولاً ومعقولاً لأنصاف النواقل والترانزستورات، لابد من أن نشير إلى أن الترانزستور وكل المكونات الخاصة بالمنظومات الإلكترونية المعاصرة تتميز باستهلاكها لكميات منخفضة من الطاقة.

المراجع:
1- Dokter and steinhauer: digital electronics 1973 macmillan.
2- Landshoff and metherell: simple Quantum physics 1979 cambridge university press.
3- Bouwmeester ekert, and zeilinger: the physics of Quantum information 2001 springer- verlag.
4- Greiner; walter: Quantum mechanics: an introduction 1994 springer- verlag.




المصدر : الباحثون العدد 52 تشرين الأول 2011
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 2831


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.