الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-07-08 | الأرشيف مقالات الباحثون
الفكر الجمالي والحياة السعيدة - محمد بشير زهدي
الفكر الجمالي والحياة السعيدة - محمد بشير زهدي

جمالية الحياة وسعادتها مرتبطة بأخلاقية تفكيرنا وسموّ مشاعرنا
الابتسامة الصادقة تجسيد لجماليّة الحياة السعيدة ومبعث للتفاؤل والأمان
الإبداع الفني والفكري يحرّرنا من متاعب الحياة، ويغمرنا بالسعادة الحقيقية


إذا كان (الخير) موضوع (علم الأخلاق)، وإذا كان (الحق) موضوع علم المنطق، فإن (الجمال) هو موضوع (علم الجمال Esthetique).
يعتبر (علم الجمال) من أهم (العلوم الإنسانية) وأكثرها صلة بالإنسان وعواطفه وميوله، وإبداعه ورغباته وخلوده، ويُعالج (علم الجمال) كل ما له صلة (بالفن) كالفن والطبيعة، والصناعة والإنسان والعلم والمجتمع، وعلم النفس ومعيار الفن، أضف إلى ذلك التذوق الفني والنقد الفني وفن الحياة. كما يعالج (علم الجمال) كل ما له صلة (بالجمال) كالجمال والحق، والخير والإنسان والفائدة والقيم العددية والحياة والسعادة.

فكر الإنسان ينبوع سعادته:
وقد ذهب بعض المفكرين الجماليين في تقدير الجمال والحياة إلى اعتبار (كل ما هو حي جميل)، وإن كل ما يذكرنا بالحياة والسعادة جميل، وإن فكر الإنسان ينبوع سعادته، فالجمال هو أجمل مظهر من مظاهر الحياة، وإن مظهر الشعور الجمالي هو استعادة الحياة، والتمتع بفرحتها وبهجتها وغبطتها وفعاليتها، واستئناف الانسجام الداخلي.
ففي الحياة والسعادة جمال، وفي الجمال والسعادة حياة ولا يمكن البحث عن الجمال بعيداً عن الحياة والسعادة، ولا يمكن للإنسان أن يحيا كما يجب أن يحيا بدون جمال وسعادة وحياة سعيدة، فالحياة هي أجمل ما في الحياة، والحياة السعيدة هي المثل الأعلى للحياة وجماليتها. لقد تميز الإنسان بإدراكه أهمية (الحياة وجماليتها) المتميزة بالفعالية والحيوية والنشاط والعطاء، والتعاطف والفرح والغبطة والسرور، كما تميز الإنسان بقوة إحساسه بجمالية هذه الحياة الخيّرة والفعالة أو النشيطة والسعيدة والمملوءة فرحاً وغبطة، وإن كل حياة خيّرة وخصبة وفعالة وسعيدة تتميز بالطابع الجمالي، وإننا نتمتع بالجمال عندما نشعر (بتجدد الحياة) وفرحتها وغبطتها وسعادتها وفعالياتها ونشاطاتها وتطلعاتها وطموحاتها وآمالها وأمنياتها السعيدة.

فن الحياة السعيدة:
ويتميز المبدعون في مختلف ميادين الحياة بوعيهم الكبير بجمالية الحياة وسعادتها وقداستها، وإمكاناتها الكبيرة وطاقاتها المختلفة وفرحتها الحقيقية والروحية.
ويصرُّ المبدعون على وجوب الانفتاح على الحياة الجميلة والسعيدة، ويعتبرون أجمل الفنون هو (فن الحياة السعيدة). ويعتبر الجماليون الطبيعة جميلة، وهي التي علّمت الإنسان دروس الجمال وعبّرت عن أجمل مظاهر الحياة الجميلة والسعيدة، ومنحت الإنسان سروراً جمالياً وإحساساً قوياً بجمالية الحياة وسعادتها. وهكذا فقد تكامل جمال الطبيعة مع فرحة الإنسان وسعادته في حياة سعيدة.
لقد أحب الإنسان الطبيعة لأن حب الطبيعة من طبيعة الإنسان، وإن جمال الأشجار والثمار والورود والأزهار، ونضرة النباتات وتعدّد ألوانها الطبيعية تجذب انتباهنا، وتثير إعجابنا وتبعث في نفوسنا الفرح والسرور والشعور بالسعادة الحقيقية، لأنها تعبير عن حياة جميلة عامرة بالقوة الحياتية وجماليتها، في حين أن منظر الشجرة اليابسة أو الزهرة الذابلة قبيح لأنه مجرد من الحياة، فالإحساس بالجمال ينتج عن الشعور الكامل بالحياة الجميلة والسعيدة التي تجعلنا نرى الجمال في كل ما يحببنا بهذه الحياة الجميلة السعيدة، ويزيدها جمالاً وخصباً وثراءً وقوة وسعادة حقيقية متميزة.

جمال الماء مصدر الإلهام:
وقد اهتم الأستاذ الفرنسي (جاستون باشلار) بدراسة (جمالية الماء والأحلام)، لأن كثيرين من الشعراء والأدباء يستوحون روائعهم قرب شواطئ البحار وضفاف الأنهار ومواقع البحيرات والشلالات، وإذا كان القرآن الكريم ذكر (جمالية الماء) وفوائده في الآية الكريمة «وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ» [الأنبياء : 30]
فإنّ تأمّل جريان مياه الأنهار وتلاطم أمواج البحار، يوحي بأن (جمالية الماء في الحياة) تبدو بمثابة نمط لمصير معيّن، وإن للكائن البشري مصير هذا الماء الجاري، فالماء لا يكف عن الجريان، وإن آلام الإنسان مستمرة ولا تنتهي، وتبدو سلسلة صور تحت صور المياه السطحية، فيجد الشعراء والأدباء والمفكرون والفنانون موسيقا متميزة في جريان مياه الأنهار وتلاطم أمواج البحار، كما يجدون فيها مصدر إلهامهم الأدبي والفني والفكري والجمالي، وذلك لأن أصوات هذه المياه تعتبر بمثابة لغة شاعرية جذابة وموحية ومنشطة، علّمت الإنسان والطير فنون الكلام والغناء الجميل، وقد استنتج الأستاذ (جاستون باشلار) وجود تشابه بين جريان مياه الأنهار ومضي الأيام المتوالية، وأكّد بأن الأيام التي تمضي تبدو مثل مياه الأنهار التي تجري، فهي لا تعود.
ويبدو للصحة البدنيّة والنفسية إسهامها الكبير في جمالية حياتنا وإحساسنا بالحياة الجميلة والسعيدة، ففي نضارة الشباب يتجسد جمال الحياة وفرحتها وسعادتها، كما يتمثل فيها ربيع العمر وزهرة الصبا، ويتألق جمال المستقبل السعيد وآفاقه وإشراقاته الجميلة.
وإن الإحساس بالجمال أتاح للإنسان فرصة الانتصار على أزمات الحياة المختلفة المبللة بالدموع، والمخنوقة بالبكاء، والمشحونة بالبؤس، والمملوءة بالأسى، المغمورة بالحزن، والمتصفة باليأس، وتعد سيمفونية الموسيقار الكبير «بيتهوفن» التاسعة بمثابة زحف مقدس مكلّل بالنصر للوصول إلى آفاق الفرح الإنساني المطلوب، وعالم السرور الحقيقي المنشود، وفردوس الحياة الإنسانية المثالية السعيدة.
ويبدو إحساسنا بجمالية الحياة وسعادتها مرتبطاً بأخلاقية تفكيرنا وأفكارنا، ومدى نشاطنا وفعالياتنا، وتفاؤلنا ونجاحنا في ميادين الحياة المختلفة. وإن أكثرنا حباً للخير والإحسان هو أكثرنا فرحاً وسعادة حقيقية في الحياة، وإن الحياة الخيِّرة والفعالة السعيدة هي مصدر الإحساس بالجمال وإدراكه.

لا جمال بغير الإنسان:
ويعتبر الإنسان مقياس المقاييس الجمالية، وزينة هذا الوجود الجميل، ودعامة الحياة الجميلة السعيدة، فلا جمال في أي مكان مقفر ولا سعادة بدون الإنسان المتميز بالوعي الإنساني، وكان الفنان «جياكوميتي» يقول: (عندما أذهب إلى متحف اللوفر في باريس، أؤكد أن أجمل تمثال في العالم يبدو تافهاً بالمقارنة مع المرأة العجوز التي تقف أمامه).
فالإنسان هو زينة هذا الكون الجميل والوجود الكوني في الغامض المملوء بالأسرار، فليس هناك أجمل من جسم الإنسان، وليس هناك أزكى من عقل الإنسان، وليس هناك أمهر من يد الإنسان المبدع، وإن ابتسامة الإنسان تجسّد جمالية الحياة السعيدة وتبعث جمال التفاؤل في الحياة ومدى الحياة، وفي الحديث الشريف: «ابتسامتك في وجه أخيك صدقة»، وفي القول المأثور: (الوجه مرآة الروح).
وإن الجمال يلازمنا في حياتنا مدى حياتنا، ويطبع بطابعه الجميل كل فرحة من أفراحنا في حياتنا ومناسباتنا المختلفة، وكل أمنية من أمنيات حياتنا السعيدة.
ويبدو الجمال بمثابة إشعاع جميل دائم ومستمر، ينبع من أعماقنا وأفكارنا فينير دروب حياتنا الغامضة، ويمنحنا فرحة الحياة السعيدة وغبطتها وسرورها وسعادتها، مما يجعل الحياة فعلاً سعيدة.
ويبدو الجمال بمثابة تفتّح الوجود وزهرة الحياة الجميلة والسعيدة، وتبدو الحياة كأجمل ما في الحياة. وإن حبنا للحياة السعيدة يدفعنا إلى استمرار عملية الإبداع الرائع والجميل الذي يبعث فينا ضياء الحياة الإنسانية الجميلة والسعيدة في هذا الكون الجميل وكائناته الجميلة، وفي قلب كل من يحب الحياة، ويعمل كل ما يلزم لها، فيتممه بنعمة الإحساس بالجمال والحياة المثالية السعيدة.

الجمال والقيم الإنسانية:
وإن علم الجمال بطابعه الإنساني المثالي المتميز وصلته بالحياة الإنسانية الخيّرة والنشيطة والفعالة والسعيدة، يبدو هذا العلم بمثابة (كتاب الحياة السعيدة)، يهدف إلى إرشادنا إلى عالم القيم الإنسانية وفردوس الحياة السعيدة.
ويبدو (الجمال الأخلاقي) خير رفيق لنا في رحلتنا الحياتية، وممارستنا اليومية، فهو خير ملازم لنا في غربتنا الروحية، يشجعنا على المضي والتمتع بالحياة الخيّرة والجميلة والسعيدة. والإلهام في صنع (تاريخ الإنسان الحضاري) وإغناء التراث الثقافي الإنساني، وجعل مآسي الحياة (مثلاً أعلى للحياة البطولية)، كما تجعل من الليمون الحامض شراباً عذباً ومنشّطاً في الحياة.
وتمرّ بحياة الإنسان مراحل متميزة تكون بمثابة (واحات سعيدة) نلجأ إليها، ونستعرض فيها كل ما يدور في أذهاننا، فيعبّر الإنسان في هذه المحطات الحياتية عن أفكاره ومشاعره، ومعاناته ومأساته، بل وقصة حياته..
وتتميّز حياة الإنسان المبدع بالبعد الإنساني والسموّ الروحي وحسن التصميم على الإبداع الإنساني الجميل في ميادين الفن والآداب والعلوم والفكر.. مما يساعده على التحرّر من شدّة المعاناة وأثر المأساة.. ويحقّق له الكشف عن عالم الجمال وآفاقه الواسعة في ميادين الحياة الخيّرة والجميلة والفعالة والسعيدة، وتصوير كل ما كان غامضاً ومستتراً ومحجوباً وراء مظاهر الحياة العابرة.

الإبداع الفني أفضل تعبير عن المشاعر الإنسانية:
إن الإنسان فنان بالفطرة، وبطل في هذا الكون الواسع والغامض، وهو زينة هذا العالم الجميل، وهو خير من يبني حياته السعيدة من تجارب الحياة، ويخترق مصاعب الحياة وعقباتها بعزم وتصميم، وذلك بما يبدعه وينتجه ويبتكره من روائع فنية وأدبية وفكرية متميزة، تملأ وجوده الذاتي بآثاره ومآثره التي يؤكد بها وجوده الجميل، ويزيّن بها حياته الجميلة والسعيدة.
وهكذا استطاع الإنسان المبدع أن يكتشف خير مناسبة فيما يبدعه ويبتكره، وأفضل وسيلة يعبّر بها عما يختزنه في أعماقه من آلام وأحلام، وتطلعات وأمنيات في حياة متميزة بالجمال والسعادة.. مما يجعل الإبداع الفني والأدبي والفكري يحرّرنا من متاعب الحياة وهمومها، كما تحرّرنا الكتابة من الحزن والكآبة، ويملأ العمل المفيد والجديد فراغنا، ويغمر نجاحه حياتنا بالفرح والسرور والسعادة الحقيقية.
وإننا في الفن ننشد حياة روحية أغنى من حياتنا المادية والعادية، ولا بدّ للإنسان أن يتحرّر من متاعب الحياة وعبء الصعوبات والعقبات والأزمات المختلفة، وذلك كي يتصل بعالم الجمال والحياة السعيدة والقيم الإنسانية، ومن ملاحظات الشاعر (إيليا أبو ماضي) الجمالية قوله:
والذي نفسهُ بغير جمال
لا يرى في الوجود شيئاً جميلاً
ويُعدّ علم الجمال أعظم مربّ للإنسان والإنسانية، وإذا كانت الحياة من أهداف الحياة الإنسانية، فإن الفنون الجميلة تلبي حاجة الإنسان إلى التعبير بحريّة واعية من حياته. وإنّ كلّ ما هو حرّ فإنه جميل، وإن الجمال صفة كل عمل مبتكر وأصيل، وإن كل عمل فني أصيل يعتبر بمثابة نداء جميل إلى جمالية الحياة ونشيدٍ جميل يتغنّى بجمالية الحياة الجميلة والسعيدة.

العلم أجمل الفضائل:
ويُعدّ (العمل فضيلة)، بل أعظم الفضائل في الحياة، فهو مصدر سعادة الإنسان، وإن المستقبل يشرق لمن يعل بإخلاص، ويتقن ما يبدعه، وكأن أحد المفكرين قد عبّر عن أمنيته الجميلة في الحياة وذلك بممارسة عمل جميل ومفيد فقال: (آه لو كانت يدي يد رسام لكي تعبّر عمّا رأيته، ولكي تضيف الوهج والضوء الذي يشه أبداً من بحر أو أرض)، ذاك الذي كان قداسة الشاعر وحلمه.
فالجمال صورة من صور المثل الأعلى الإنساني في الحياة السعيدة التي تحدّث عنها الكثيرون في (المدينة الفاضلة) و(جزيرة الأحلام) أو (مملكة الأحلام) أو (إمبراطورية الخيال)



المصدر : العدد 61 تموز 2012
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 4272


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.