الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
الإثنين  2014-01-13 | الأرشيف مقالات الباحثون
المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش
المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش

* معالم حضارية تحتضن نفائس التحف والآثار الفنية الخالدة..
* رحلة طويلة من معابد الرومان واليونان إلى عواصم التراث الإنساني في الشرق والغرب..


صارت الدراسات المتشعبة التي تبحث موضوع المتاحف تشكّل عِلماً قائماً بذاته يُعرف بعلم المتاحف Museologic وهذا العلم يدرَّس في أرقى المتاحف العالمية كمتحف اللوفر في باريس، والمتحف البريطاني في لندن وغيرهما.. ونظراً للأهمية التي غدت للمتاحف أصبح لها لجنة دولية تعرف باسم «الايكوم ICOM» وهي مختصر للحروف الأولى باللغة الإنكليزية:
 International Cuncil of Museums  وباللغة الفرنسية Conseil international oles Museès، وتعمل اللجنة مع منظمة اليونسكو العالمية التابعة للأمم المتحدة في الأمور الثقافية.
وتُصدر عن هذه اللجنة الدولية مجلات وكتب ومؤلفات متخصصة أشرف عليها أبرز الخبراء المتخصصون بعلم الآثار والمتاحف، وتُعالج مختلف المواضيع المتعلقة بالمتاحف.
ولما كانت المتاحف العسكرية ذات أهمية بالغة أُنشئت لها لجنة دولية تابعة إلى منظمة الايكون تُعرف باسم (اليمام IAMAM) وهي مختصر للحروف الأولى INTERNATIONAL. ASSOCIATION OF Mussums of ARMS and MILITARY HISTORY.
تأسست اللجنة في 25 أيار 1957 واعترف بها من قبل المجلس الدولي للمتاحف (الايكوم) في 8 تموز 1959 كلجنة دولية لمتاحف الأسلحة والتاريخ العسكري آخذة بذلك الصفة العالمية، وانضمت سورية إلى الاتحاد وأصبح متحف دمشق الحربي عضواً في منظمة (اليمام) والمتاحف في القطر العربي السوري أعضاء في (الايكوم) ومدراؤها أعضاء دوليين فيها.
لمحة تاريخية:
«المتحف» في اللغة العربية اشتقّت من كلمة التحفة وهي الطرفة، وكذلك ما أتحفت به الإنسان من البر واللطف والجمع تُحف (بضم التاء) وأتحفه بالشيء أهداه إليه والتحفة الهدية والشيء الفاخر الثمين.
وفي الوقت الحاضر يُطلقون هذا اللفظ على كل أثر فني جميل ذي قيمة، كما يطلقونه على الفتاة الجميلة الرشيقة الساحرة.
والمتحف في اللغات القديمة كاليونانية (موزيوم) والحديثة كالفرنسية Musèe والإنكليزية Museum وغيرها من الألفاظ المشابهة.

مفهوم المتحف قديماً:
المتحف ليست كلمة جديدة لهذا المدلول، فالإغريق عرفوا كلمة Mouseiom وأُطلق على معبد في أثينا قرب الأكروبول على تل لربات الفنون التسع les Muses «التاريخ – الرقص – الشعر – الفلك – الرسم – النحت – الموسيقى – المسرح»... وإن العناية بجمع التحف بدأ إذن في العصور اليونانية.
وعندما أبدع الفنانون الإغريق أعمالهم حفظها الأثينيون في قاعة جميلة تشكل أحد أجنحة معبدهم، وفي العصر الروماني ظهرت فكرة المتحف بعد فتح الرومان لبلاد الإغريق، وسلبهم الروائع الفنية التي أبدعها فنانون إغريق في الرسم والنحت، فملأت هذه الروائع المعابد والشوارع والحدائق وظهر بائعو التحف القديمة في أحياء خاصة وقصور فريدة.
وقد لوحظ أن ما قام به قادة روما بسلب الروائع من البلاد، تكرّر عندما فتح الصليبيون القسطنطينية والإسبان أميركا ونابليون مصر وغيرها...
- كانت معابد اليونان والرومان والقصور أشبه بمتاحف لمجموعات نفيسة من الصور والتماثيل وسائر التحف، وكانت هذه المجموعات تُعرض على الجمهور ليتعرف إلى ما أبدعته القريحة الإنسانية واليد الفنية، وليتمتع بمشاهدتها، وفي شرق آسيا يعدّ أقدم متحف للآثار والعاديات متحف مدينة «تارا» في اليابان أُسس عام 765 وفيه كثير من نماذج المعادن والأخشاب والحشائش والأعشاب والقطع والأواني وهو من أعاجيب المتاحف.
- وأثناء الحروب الصليبية ازداد اهتمام الأوروبيين باقتناء التحف وجمعها وشملت هذه الهواية جمع المخطوطات والنقود القديمة والتماثيل، وكانوا يزينون قصورهم ويحتفظون بها في قاعات خاصة يفتخرون بفتح أبوابها لزائريهم.
- كذلك استولى الإسبان بعد عام 1492 على تحف باهرة من قصور ملوك العرب في الأندلس ومنها سيف أبي عبد الله الصغير آخر ملوك الأندلس وتحف نفيسة أخرى.
المتحف عند العرب:
لم يعرف العرب إبان ازدهار حضارتهم نظام المتاحف العام، ولكن الحكام والأمراء اهتموا بجمع التحف التي نُهبت خلال غارات التتر عليهم عام (656هـ - 1258م) واتّخذ الفاطميون حكام مصر مباني خاصة للتحف الثمينة فكانت عندهم دار للسلاح ودار للجواهر ودار للسروج ودار للطرائف.
وقد ذكر المقريزي في خططه أن دور السلاح كان من محتوياتها «ذو الفقار» سيف الإمام علي ابن أبي طالب كرّم الله وجه، وصمصامة عمرو بن معد يكرب، وسيف كافور الأخشيدي، وسيف المعز ودرع وسيف الحسين بن علي، ودرقة حمزة وسيف جعفر الصادق.
وفي الأندلس قام الخلفاء والأمراء وكذلك المماليك حكام مصر والشام بجمع التحف الرائعة وكانت قصور الأمراء أشبه بالمتاحف الخاصة والتي تغصّ بروائع التحف الفنية، مهدت هذه المجموعات فيما بعد لإنشاء المتاحف العامة.
المتحف في عصر النهضة:
جمع أمراء أوروبا في القرن الرابع عشر النفائس، وبدأ التنافس بينهم وأخذت أهميتها تحتل الصدارة في تفكيرهم، وأهم هذه المجموعات مجموعة أمراء (بورجوني) و(ميدتشي) والدوق (بيري) التي احتلت مكان الصدارة بين مجموعات الأمراء الغنية في أوروبا.
تألفت مجموعات ذلك الدوق من مخطوطات وحجارة كريمة وصور ملوك وأباطرة ورجال دين، فقد كان الدوق من أكبر الهواة ومُحبي الفن وجمع القطع الفنية تعبيراً عن هَوَسه بالبذخ والغنى وكان ينظر لمجموعاته كروائع فنية نادرة بالإضافة إلى قيمتها العادية والجمالية الكبيرة.
- ازدادت الرغبة في القرن الخامس عشر في اقتناء المجموعات الفنية الخاصة والحرص عليها، فأسرة ميدتشي بإيطاليا اقتنت أكبر المجموعات الفنية وأفخرها من اللوحات والقطع المعدنية والطنافس، كما بدأ الاهتمام بالمحافظة على القطع الفنية وترميم القطع القديمة.
- من أقدم المجموعات تعتبر مجموعة (فورزيتا) التي تعود إلى عام 1335 تقريباً، وهو ما أدى إلى اعتبار إيطاليا الموطن الأول الذي نشأ فيه المتحف.
وهكذا نرى دور المجموعات الفنية الخاصة الهام في ظهور المتاحف، والاهتمام بتشكيل هذه المجموعات الخاصة تعبير عن وظيفة الفن وعن خلوده، وبرهان على حرص الإنسان على الاحتفاظ بها وأدى هذا الشعور إلى الاهتمام بالفنان والاتصال به وتكريمه، فكثير من الملوك والأمراء أقاموا صلات متينة مع الفنانين وكان لكل منهم فنان مقرّب يؤثر بالرعاية والتقدير.
- تتّصف العصور الذهبية للفن بالإبداع والتجديد، وأما العصور العادية أو عصور الانحطاط فإنها تتّصف بالجمع ومن ثم بالتقليد.
تسجيل القطع الأثرية:
اقتصر التسجيل في البدء على القطع النفيسة الهامة والجديرة بالاقتناء، وهكذا نرى أن المجموعات الفنية الخاصة لعبت الدور الأول في تشكيل نواة المتاحف.
ولم يكن عرض هذه التحف كما هو اليوم يحظى بالاهتمام الكافي في حسن عرضها وإبراز الميزة الجمالية، وفي روما كانت مجموعة الباباوات من مظاهر الفخر لهذه المدينة، وبدأ مفهوم المتحف يتبلور وأصبح قريباً من مفهومنا الحالي، ففي عهد البابا (سيكست الرابع) أسس متحف «الكابيتول» وبدأت فكرة التصنيف بالظهور، كما سمح بزيارته للجمهور (واليوم لا يعتبر المكان «متحفاً» إذا لم يكن الدخول إليه مباحاً للجميع).
فكرة إنشاء متحف للعموم:
ترجع فكرة إنشاء متاحف يشاهدها الجمهور وينتفع بها في فرنسا إلى الكاتب الفرنسي (لافون دوسان ايتين) De saint iten الذي طالب سنة 1746 بجمع كنوز الفن المبعثرة والموجودة في القصور في مكان واحد لعرضها على الهواة والفنانين.
وفي عام 1750 أنشئ متحف في قسم من قصر اللكسمبورغ ضمّ صوراً تمثّل حياة (ماري ميدتشي) للفنان روبنس، ورفائيل بلغت 110 لوحات.
وجمع ملك فرنسا فرنسوا الأول في قصر (فونتنبلو) بعض أعمال الفنانين مما شكل فيما بعد نواة متحف اللوفر.
ومن أشهر المحبين للفن والتحف الوزير(كولبير) الذي اشترى بمبالغ كبيرة مجموعة الكاردينال مازاران في عهد لويس الرابع عشر، كما اقتنى عام 1671 مجموعات ملك إنكلترا شارل الأول.
وكان تطلّع (كولبير) أن تكون هذه المجموعات الفنية في خدمة الفنانين وتساعد الباحثين والطلاب في تذوّق جماليات الفنون، وإعداد الدراسات العلمية والفنية. وكان لهذا العمل الكبير صداه البعيد عند (لافون دوسان ايتين).
لقد أعدّ (كولبير) فعلاً صالة في قصر اللوفر مع سبع قاعات متجاورة فُتحت للجمهور، وأدى عدم اهتمام الملك لويس الخامس عشر بالفن إلى نقل 96 لوحة من قصر فرساي (والذي كان مقاماً محبباً له) إلى قصر اللوفر، وسُمح للجمهور بمشاهدتها.
وظهرت فكرة تربوية في ذلك العصر وهي ضرورة الاستفادة من المجموعات الفنية في تربية الذوق الفني عند الجمهور والفنانين.
المتاحف مؤسسات وطنية عامة:
جاءت الثورة الفرنسية عام 1789، ودعمت فكرة إنشاء المتاحف وتعميمها وإغنائها فأنشئ متحف اللوفر في 10 آب 1793 وصارت المتاحف مؤسسات حقيقية عامة.
وكان متحف اللوفر أول متحف وطني في أوروبا، وأغنى متحف بالآثار الفنية، إذ عُرضت فيه 500 لوحة من الآثار الفنية التي كانت تعود ملكيتها لأشخاص فقدوا وجودهم الشرعي كالملك والنبلاء، وكذلك صدرت قوانين تسمح بنقل الآثار من القصور الملكية إلى متحف اللوفر.
وفي النصف الأول من القرن التاسع عشر ازداد التنقيب عن الآثار بالحفريات الأثرية وبدأت تظهر روائع فنية قيّمة، وقد أسهم العالم «شامبليون» الفرنسي الذي رافق حملة «نابليون بونابرت» إلى مصر في إنشاء جناح خاص باللوفر للآثار المصرية وعُيّن محافظاً له، ثم خصص أجنحة أخرى للآثار الشرقية.
في بريطانيا:
أسهم العلماء والشعب الإنكليزي بتشكيل المجموعات الفنية، فقد كان الجمهور من أكثر الشعوب المهتمة بالمجموعات الفنية، وتجد سعادة في جمع التحف وحمايتها، ويُقال إن اللورد (ارونديل) أرسل وكلاء إلى آسيا وأوروبا لاقتناء كل ما يزيد في قيمة مجموعته الفنية. كان الجمهور البريطاني يطمح إلى مؤسسة بعيدة عن الروح المدرسية وإثر قيام جامعة أكسفورد تمّ بناء جناح خاص فيها يضم مجموعات فنية باهرة.
ونزولاً عند هذه الرغبة تأسس المتحف البريطاني في عام1751 من عدة مجموعات ومكتبة (الكونت أكسفورد)، ويعتبر المتحف البريطاني باحتفاظه بطابعه القديم مؤسسة علمية عظيمة تضم مكتبة ومجموعات أثرية ومحفوظات هامة.
في إسبانيا:
تأسس متحف برادو عام 1785، وزوّده الملك بالمقتنيات الفنية، ويُعد اليوم من أهم المتاحف في العالم بما يشتمل عليه من روائع فنية وآثار ومصنّفات.
في شمال أوروبا:
اهتمّت بعض الشعوب بتراثها الشعبي الأصيل وتقاليدها الحياتية، فازدهرت متاحف (الفولكلور) لحنين هذه الشعوب إلى الماضي، وتأثير المدنية الحديثة وتطوراتها، وأثرها في حياة الشعوب الاجتماعية.
فالدانمارك اهتمّت بحضارة بلادها وأسست متحف بلاد الشمال، وعرضت فيه نماذج من حياة المزارعين والطواحين والمساكن الخشبية التي تعتبر اليوم من أرقى أماكن السياحة وكذلك الكنائس، وقد نال هذا المتحف شهرة بين الجماهير لما تميّز به من تعبير عن الحياة الشعبية.
وفي روسيا:
كانت «الملكة كاترين» هاوية تحف فنية فاقتنت كل ما وصل إليها من آثار فنية، كما أن القيصر اسكندر الأول أولى رعايته للمتاحف، ويعتبر متحف الأرمتاج أكبر متحف في أوروبا وقد فتح عام 1852 في عهده وبناءً لتوجيهاته.
ثمّ جاءت الثورة البلشفية فحافظت على كل ما خلّفه القياصرة والأمراء وحولت قصورهم إلى متاحف، وفي إحصاء عام 1936 بلغ عدد المتاحف الروسية 693 متحفاً وصلت الآن إلى نحو 1000 متحف مما يدل على الاهتمام البالغ بالمتاحف بمختلف تخصصاتها: علمية – ثقافية – تاريخية – فنية  إضافة إلى مساكن عظماء الفكر والفن التي تحوّلت إلى متاحف يزورها الجمهور مجاناً لزيادة معرفتهم واطلاعهم وتنمية الذوق الفني والثقافة التاريخية والوطنية، فهناك متاحف خاصة بالثورة البلشفية ولينين ومتحف الجيش السوفييتي وكلها موضوعة في خدمة تثقيف الشعب، وزيادة الوعي بالتاريخ الوطني.
في سورية:
إحداث المديرية العامة للآثار:
كان علم الآثار في مطلع القرن العشرين علماً حديثاً بالنسبة لسورية، إذ لم يُول الأتراك ولا العرب اهتماماً واضحاً بدراسة الآثار لهدف علمي، ولم يوجد في سورية غير عدد قليل من الهواة الذين يقدّرون بشكل صحيح نسبياً القيمة الفنية للآثار، وكانت حتى هواية جمع المجموعات الفنية نادرة ناهيك عن العناية بالآثار.
وفي أوائل الثلاثينات من القرن العشرين تنبه المثقفون لهذا الموضوع الهام وأكدوا أنه إذا لم تراقب الآثار بدّقة واهتمام كبير، ستصبح نوعاً من الاستثمار الخطر على كنوز البلاد، ذلك أن البيوت والقصور والمساجد والأضرحة كانت عرضة للنهب، إلى حد أن كل شيء كان يحمل السمة الفنية ومن شأنه أن يعطى قيمة تجارية مهما تكن مصادرها، لن تتأخر عن سلوك الطريق إلى أوروبا، وحتى الأشياء التراثية الخاصة التي يملكها الناس تخلوا عنها أمام العروض السخيّة.
لذلك تنبّّه الغيورون إلى خطر هذا المصير لكنوزنا، وهي شواهد على روعة التطور الفني للحضارة السورية العربية. بدأ التفكير جديّاً بأهمية حماية آثار سورية وأوابدها التاريخية.
- في عام 1919 قررت دولة سورية في عهد الأمير فيصل بن الحسين إنشاء المتحف الوطني بدمشق، ولتحقيق ذلك أسندت مهمة تأسيس المتحف إلى المجمع العلمي العربي بدمشق الذي كان يرأسه العلاّمة محمد كرد علي صاحب فكرة إنشاء المجمع العلمي والمتحف الوطني.
أخذ العلاّمة على عاتقه هذه المهمة بحماس واتّخذ مقراً له في المدرسة العادلية مع المجمع العلمي، في البناء العائد إلى القرن الثاني عشر وتعود ملكيته إلى الأوقاف، وفي هذا البناء خصّصت بداية قاعة واحدة للمتحف.
- من الجدير بالاعتزاز أن هذا الموقع الذي اختير لهذه المؤسسة كان ملائماً تماماً، فالمدرسة العادلية مَعلَم راقٍ من تراث الأجداد يعود إلى عدّة قرون، وقد استُخدمت المدرسة منذ نشأتها لأهداف تليق بها وبماضيها الرائع. قام ببنائها السلطان العادل نور الدين محمود بن زنكي في منتصف القرن الثاني عشر ليحل فيها الإمام قطب الدين النيسبوري. وتابع البناء الملك العادل أبو بكر بن أيوب ولم يتم إلا في عهد ولده الملك المعظّم موسى، وهو الذي أنهى العمل سنة 618هـ - 1222م وضمّت المدرسة إلى ضريح الملك العادل والده.
ومنذ ذلك التاريخ أصبحت أهم مدرسة لأحد أئمة المذاهب الأربعة (الشافعية) وكان يقصدها العلماء المشهورين من القرن الثالث عشر حتى القرن التاسع عشر، وخلال تلك الفترة ألّف المقدسي تاريخه (الروضتين في أكبر الدولتين).
وانطلق من هذه المدرسة صوت «جلال الدين القزويني» الخطيب المشهور في دمشق، كذلك كان الفقيه ابن مالك النحوي يقف في مدخل هذه المدرسة ليدعو المارة بعبارته الشهيرة: «ألا يوجد بينكم من يريد أن يتعلم، ألا يوجد من يريد أن يتعرّف على الحقيقة؟»
- أقام في المدرسة في القرن التاسع الهجري المؤرخ والفيلسوف العربي ابن خلدون وفي هذا المعلم الجليل الحافل بشواهد العلم والعلماء والعظماء جُمعت القطع الأثرية المبعثرة منذ العهد التركي في عدد من المنشآت الرسمية وتمّ الحصول عليها إما بطريقة الاكتشاف العفوي أو التي صودرت نتيجة الحفريات السرية، والتي كانت تُرحَّل إلى متاحف القسطنطينية. وإلى هذه النواة أضيفت الهدايا والمشتريات من الآثار والمقتنيات التاريخية المتنوعة.
- عند تأسيس المتحف اكتُفي بقاعة واحدة لتضم أول هذه المجموعات، وفي عام 1931 أصبحت أربع قاعات غير قاعات المجمع العلمي العربي، وعندها ضاق المكان وأصبحت قضية المكان هي المشكلة المطروحة في مطلع الثلاثينات.
ارتبط المتحف أولاً بالمجمع العلمي المرتبط بدوره بالجامعة السورية، وفي 8 أيار 1928 صدر القانون رقم 136 وفيه تحدد نظام المتاحف في سورية، وتتمتع هذه المتاحف ومنها المتحف الوطني بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي.
وهذا النظام أعطى المتحف حرية التحرّر وسهّل له أسباب النمو والتطور والاتّساع وخصّصت له الاعتمادات اللازمة، وهكذا أصبح لسورية دار آثار تُباهي بها سائر الأمم كما تستهوي الهواة وتجتذب عشرات الألوف من السياح كل عام.
إن بلاد الشام مليئة بالآثار والمدن القديمة المندثرة، وبنتيجة الحفريات في حوض الفرات والصحراء والساحل، تمّ الحصول على كنوز أثرية هامة، كان لا بد من بناء متحف وطني يليق بعاصمة الأمويين والأيوبيين درّة بلاد الشام. وهكذا جرى بناء متحف جديد على عدة مراحل، بُدئ ببناء القسم الأول عام 1936 ووضعت به الآثار المكتشفة في تدمر وفي (دورا أوربوس) وماري في عام 1939، وفي عام 1950 بُدئ بإعادة بناء واجهة قصر الحير الغربي الأموي.
وفي عام 1953 – لعام 1957 تمّ بناء القسم الأكبر من المتحف الوطني.

المصادر:
* المتاحف – محمد بشير زهدي – دار الفكر بدمشق 1998.
* علم المتاحف والمعارض – د. عفيف البهنسي – دار الشرق دمشق 2004.
* سورية التاريخ والحضارة – د. عفيف البهنسي – وزارة السياحة 2001.


 



المصدر : الباحثون العدد 72 -73 حزيران وتموز 2013
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 6984


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.