الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
الإثنين  2014-02-10 | الأرشيف مقالات الباحثون
برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات
برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات

الدكتورة آداب عبد الهادي
لوحظ بعد الاطلاع على عشرات الحالات من الأطفال المصابين بالتوحد وبمتلازمة داون وبعض الإعاقات الذهنية الأخرى كنقص الأكسجة أو حتى الحالات الشديدة من الإعاقة كالتخلف العقلي، أن الكثير من الأهالي مع أنهم يبدون القلق حيال أطفالهم إلا أنهم لا يتخذون خطوات جدية بالتدخل السلوكي المبكر بل يكرسون الكثير من أوقاتهم بالبحث عن العلاج الطبي الدوائي متناسين أن هذه الحالات تحديداً تحتاج لتدخل سلوكي مبكراً ومن الأشهر الأولى وربما التدخل السلوكي يفوق من حيث الأهمية التدخل الطبي نظراً لكون الأشهر الأولى من حياة الطفل تعتبر من أهم مراحل نمو شخصيته الإنسانية، إضافة لذلك فالتدخل المبكر لا يعود بالفائدة على الطفل وحسب بل يعود على الأسرة والمجتمع وفي كل النواحي وعلى رأسها الاقتصادية.
لأن التدخل المبكر يوفر على الطفل والأسرة الكثير من الأعباء الاقتصادية فكلما كان التدخل مبكراً كلما كانت النتائج التي يحصل عليها الطفل المصاب أفضل واندماجه في المجتمع أكبر وأسرع، لكن المشكلة التي لاحظناها في الحياة العملية هي أن الكثير من أسر أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لا يؤمنون إيماناً مطلقاً بجدوى البرامج التربوية والنفسية وبرامج تعديل السلوك فيعوّلون على التدخل الطبي ولما للتدخل الطبي من أهمية إلا إنه لن يساعد الطفل في الناحية السلوكية والتربوية وتعديل سلوكه وتعليمه كيفية الاعتماد على نفسه الذي لن يكون إلا من خلال اختصاصيين تربويين ونفسيين لديهم الخبرة الكافية على تطبيق برامج التدخل المبكر ومن أهم هذه البرامج برنامج التنمية الشاملة أو العلاج الشامل (البورتاج) الذي لا يطبق كما يجب حتى على مستوى معاهد التنمية الفكرية في سورية أو الجمعيات الأهلية الخاصة التي تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة على كثرة انتشارها نوعاً ما، مع العلم أن هناك الكثير من البرامج استُخدمت في تلك المؤسسات ومنها برامج التيتش وبيكس ولوفاز وغيرها، ومعظم هذه البرامج يتم استخدامها في تلك المراكز وقليل من الأسر التي تعمد على تطبيق هذه البرامج في المنزل من خلال استقدام مدربة أو اختصاصية نفسية لتقوم بتقديم تلك البرامج على الطفل المصاب لديها.
 عدم قناعة الأهالي بجدوى هذه البرامج يقلل من الفائدة المرجوة منها لذا هناك الكثير منهم يسلمون أطفالهم إلى مراكز الرعاية الاجتماعية بعد بلوغهم السن الرابعة وحتى الخامسة من العمر وهذا يعني أن الطفل خسر أهم مرحلة عمرية يمكنه من خلالها تعديل سلوكه أو تنمية بعض مهاراته بشكل يمكنه من الاعتماد على نفسه في مراحل عمره اللاحقة ومن هنا كان للتدخل المبكر هذه الأهمية.
 والتدخل المبكر أو ما يسمى Early Intervention هو عبارة عن مجموعة شاملة من الخدمات التعليمية والاجتماعية والتربوية والنفسية والصحية والتي تقدم للأطفال الذين يعانون من إعاقة أو تأخر نمائي أو الذين هم عرضة للخطر قبل دخول المدرسة كما يمكن تعريفه على إنه مجموعة من الخدمات المتنوعة الطبية والاجتماعية والتربوية والنفسية التي تقدم للأطفال دون سن السادسة من عمرهم، والذين يعانون من إعاقة أو تأخر نمائي أو الذين لديهم قابلية للتأخر أو الإعاقة.
إذن، أن التدخل المبكر يستهدف الأطفال منذ الولادة حتى سن المدرسة، ولكون الأطفال يعتمدون على غيرهم من أجل تلبية حاجاتهم الأساسية، فإنه أيضاً يركز على تطوير مهارات أولياء الأمور وتنمية قدراتهم على مساعدة أطفالهم على النمو والتعلم. ولذلك يجب أن تقدم خدمات التدخل المبكر مباشرة للتلاميذ أنفسهم وأسرهم أو أولياء أمورهم، إضافة إلى أن هذه الخدمات المبكرة يمكن أن تكون على مستوى البيئة والمجتمع المحلي، وذلك من خلال التقليل من الحواجز أو العوائق المتواجدة في البيئة المحلية، وكذلك تطوير وتحسين إجراءات السلامة المتوافرة محلياً، ومن ثم العمل أيضاً على تعزيز وتنمية برامج التوعية الاجتماعية بمشكلات الإعاقة والآثار السلبية المتربة عليها ومن هنا يمكننا أن نحدد أهم أهداف برامج التدخل المبكر وهي:
١- السرعة في تقديم الخدمات الوقائية والعلاجية الشاملة مثل الخدمات الصحية الأولية والبرامج التأهيلية والتربوية للمعاقين أو للأطفال المعرضين لخطر الإعاقة.
٢- تشجيع أقصى نمو ممكن للأطفال دون عمر السادسة من ذوي الاحتياجات الخاصة.
٣- تطوير وتحسين إجراءات السلامة والوقاية، من خلال العمل على تعزيز وتنمية برامج التوعية الاجتماعية بمشكلات الإعاقة والآثار السلبية المتربية عليها.
٤- تطبيق استراتيجيات وقائية لتقليل نسبة حدوث أو درجة شدة ظروف الإعاقة أو العجز.
٥- مساعدة الأسر على التعامل مع الإعاقة ودعمها في أداء وظائفها، والتكيف النفسي والاجتماعي مع وضعها الجديد مع ملاحظة أن برامج التدخل المبكر تسعى إلى تغيير سلوك الطفل وزيادة مستوى استقلاليته وتحسين قدراته واكتسابه أنماطاً جديدة كما أنها تعمل على تطوير نموه من النواحي المعرفية، واللغوية، والحركية، والاجتماعية، والانفعالية، والتي تؤدي بدورها أيضاً إلى الاستفادة القصوى من قدراته وإمكانياته في هذه المرحلة الحساسة من النمو والتي تكون قدراته على التعلم أسرع من غيرها في مراحل النمو اللاحقة.
وقد أظهرت العديد من الدراسات التي تناولت برامج التدخل المبكر تحسناً كبيراً للأطفال من عمر2-6 سنوات في السلوك التكيفي وتقدماً ملحوظاً في قدرات الأطفال على الإدراك، والفهم العام، وزيادة التفاعل الاجتماعي، ونمو المهارات العاطفية، وتطور اللغة، وأخيراً تكمن أهمية برامج التدخل المبكر بما تحققه من فوائد كبيرة نتمكن من خلالها تفادي حالات التأخر والحيلولة دون حدوث المزيد من أوجه القصور، كما أشارت تلك الدراسات أيضاً إلى أهمية هذه البرامج في تطوير بُعدين في غاية الأهمية للطفل المعاق ذهنياً، هما: (النمو الدماغي، والقدرة التعليمية).
أما عن فوائد التدخل المبكر ومبرراته فهي تقوم على عدد من البراهين والافتراضات المستمدة من النظريات والأبحاث العلمية التجريبية التي أكدت على أهمية سنوات النمو الأولى من عمر الطفل، إضافة إلى أنه يراعي قيم المجتمع ويحقق الرفاهية التعليمية للأطفال.
ومن أهم مبررات التدخل المبكر، هي أن السنوات الأولى من حياة الأطفال المعاقين التي لا يقدم لهم فيها برامج تدخل مبكر إنما هي سنوات حرمان وفرص ضائعة وربما تدهور نمائي أيضاً؛ مع أن التعلم الإنساني في السنوات المبكرة أسهل وأسرع من التعلم في أية مرحلة عمرية أخرى إضافة إلى حاجة والدي الطفل المعاق إلى المساعدة في المراحل الأولى لكي لا تترسخ لديهما أنماط تنشئة غير بناءة، كما أن التأخر النمائي قبل الخامسة من العمر مؤشر خطير فهو يعني احتمال المعاناة من المشكلات المختلفة طوال الحياة وعلى الرغم من أن النمو نتاج البنية الوراثية إلا أن البيئة تلعب دوراً حاسماً فيه ويعتبر التدخل المبكر ذا جدوى اقتصادية حيث أنه يقلل النفقات المخصصة للبرامج التربوية اللاحقة والخاصة بهؤلاء الأطفال، والآباء معلمون لأطفالهم المعاقين وأن المدرسة ليست بديلاً عن الأسرة، ومعظم مراحل النمو الحرجة والتي تكون فيها القابلية للنمو والتعلم في ذروتها تحدث في السنوات الخمس الأولى من العمر إضافة إلى أنه يمكن حدوث التدهور النمائي لدى الطفل المعوق بدون التدخل المبكر بما يجعل الفروق بينه وبين أقرانه العاديين أكثر وضوحاً مع مرور الوقت، وبما أن مظاهر النمو متداخلة فإن عدم معالجة الضعف في أحد جوانب النمو حال اكتشافه قد يقود إلى تدهور في جوانب النمو الأخرى.
إضافة إلى وجود مبررات رئيسة أخرى أكد عليها علماء النفس منها:
١- يتم تأسيس الأنماط الأولية للتعليم والسلوك والتي ستمهد وتؤثر على طبيعة كل التنمية اللاحقة خلال السنوات الأولى.
٢- تشير الأبحاث العلمية إلى وجود فترات حرجة معينة خاصة أثناء السنوات الأولى التي يكون فيها الطفل أكثر عرضة واستجابة للخبرات التعليمية.
٣- لا يتم تحديد الذكاء والقدرات البشرية الأخرى عند الولادة، بل تتشكل لحد ما بالمؤثرات البيئية والتعليمية.
٤- إن العوامل والظروف التي تسبب الإعاقة وتجعل الطفل يواجه مخاطر الإعاقات الأخرى، وبذلك تصبح الإعاقات الأصلية أكثر صعوبة وتظهر إعاقات ثانوية.
٥- بيئة الطفل والخبرات المبكرة تؤثر على النمو والتعليم اللذين يؤثران بشدة في الدرجة التي يصل إليها الطفل من قدراته الكامنة الكاملة.
٦- تستطيع برامج التدخل المبكر أن تؤدي إلى حدوث تغيرات هامة في الحالة النمائية للطفل وتستطيع القيام بذلك بصورة أسرع من الجهود العلاجية المتأخرة بعد دخول الطفل المرحلة الابتدائية.
٧- يحتاج الوالدان لمساعدة خاصة في تأسيس أنماط التنشئة لرعاية طفل معاق أو يتهدده خطر الإعاقة، وبتقديم الرعاية الكافية والتحضير والتدريب لأطفالهم خلال السنوات الحرجة الأولى التي يجب أن تكتسب خلالها المهارات التنموية الأساسية.
٨- ينطوي التدخل المبكر على فوائد اقتصادية اجتماعية لأن الوقاية أو العلاج المبكر للقضايا النمائية لدى الأطفال قد يقلل المشاكل الخطيرة والتي تكون عبئاً ثقيلاً على المجتمع.
هذه المبادئ الثمانية تعتبر المبررات الرئيسة للتدخل المبكر للأطفال المعاقين ذهنياً.
وهناك عدة نماذج للتدخل المبكر ويمكن تصنيفها على النحو التالي من حيث المكان: التدخل المبكر في المراكز والمؤسسات- في المنزل- في المنزل والمركز معاً
وهناك نموذج الخدمات المتمركزة حول الطفل ونموذج الخدمات حسب القائم بالرعاية والنموذج ثلاثي الأقطاب؛ وهذا النموذج يكون من خلال المعالج والوالدين والطفل، ويشير ماهلر (Mahler) بأن الوالدين يتعلمان الكثير خلال هذه البرامج، حيث تفرغ الشحنات الانفعالية، ويعاد صياغة أنماط تفاعلهم مع الطفل، وتصبح هذه البرامج أكثر إلحاحاً في حالات الإعاقات الشديدة التي تحتاج إلى التفاعل والتعامل مع الطفل في مواقف حقيقية وصعبة.
وتنطلق برامج التدخل المبكر، من مبدأ أن الطفل لديه صعوبة أو مشكلة معينة، إضافة لوجود البيئة غير المناسبة للطفل المعاق ذهنياً، في حين إن الآباء وأولياء الأمور والمعلمين والمجتمع يستطيعون تقديم خدمات أفضل لهم، يمكن أن تسهم في الارتقاء بالطفل ومساعدته لاسيما في سنواته المبكرة من خلال وضع خطط أو خطة فردية للطفل على حسب قدرته التعليمية، وذلك بإجراء اختبار (سايكواديوكيشنل بروفايل) psycheducational profile أو ما يسمى اختصاراً بيب تستPEP TEST وهناك عدة برامج منها التحليل السلوكي أو ما يسمىABA applied behavioranalysis وأحياناً يسمىLOVAAS
أيضاً هناك برنامج تيتش TEACCH والذي يعتمد على تنظيم البيئة بشكل نظري واستعمال الجداول.
وبرنامج بكس(PECS) الذي يقوم على أساس تبادل الصور وبرامج جديدة مثل فلور تايم FLOOR TIME .
وبرنامج (البورتاج) أوالبرنامج المنزلي للتدخل المبكر لتثقيف أمهات الأطفال المعوقين من سن الولادة إلى 9 سنوات وهو برنامج يختص بالتدخل المبكر لتدريب الأطفال المعوقين داخل بيئتهم المحلية وخاصة بالمنزل، وتدور فكرة البرنامج حول تزويد الأم خلال الزيارة المنزلية والتي تكون مرة واحدة في الأسبوع ومدتها ساعة وربع بالأسس المتعلقة برعاية الطفولة والتعليم الخاص والمؤثرات الحسية التي تؤدي إلى تطوير المهارات العديدة للطفل المعوق، ويخدم البرنامج الأطفال ذوي الإعاقات المختلفة مثل الإعاقات العقلية، الإعاقات الجسمية متعددي الإعاقات ومشاكل النطق والكلام، ويتبع هذا البرنامج مشروع بورتج المنزلي للتدخل المبكر الذي صُمّم في الولايات المتحدة عام 1969 والذي تُرجم إلى العديد من اللغات ومنها العربية.
تهتم برامج التدخل المبكر للأطفال المعاقين ذهنياً بعمر الطفولة المبكرة وهي الفترة الممتدة من نهاية العام الثاني وحتى نهاية العام الخامس من ميلاد الطفل، وقد تم اختيار اسم الطفولة المبكرة تبعاً للأساس البيولوجي النمائي لهذه المرحلة.
 وفي هذه المرحلة تبدأ عملية التنشئة الاجتماعية وإكساب القيم والاتجاهات والعادات الاجتماعية ويتعلم فيها التمييز بين الصواب والخطأ وإن كان لا يفهم لماذا هو صواب أو خط، لذلك اهتم العلماء بهذه الفترة وقضوا جزءاً كبيراً من أبحاثهم لدراستها.
ولإنجاح برامج التدخل المبكر للأطفال لا بد من التشخيص المبكر لحالة الطفل ومن ثم التعاون مع المؤسسات الخدمية وأن يتشارك الوالدان بشكل كبير وفعال مع هذه المراكز وأن يكون هناك نوع من الدمج بين الخدمات النفسية والتربوية والطبية لنتمكن من تحقيق الفائدة المرجوة من هذه البرامج على مستوى الفرد والمجتمع.


 
 



المصدر : الباحثون العدد 74+75 تشرين2 – كانون1 2013
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 8288


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.