الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
الإثنين  2014-02-10 | الأرشيف مقالات الباحثون
أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول
أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول

 بقلم : إيفلين المصطفى
مكّنت الثورة الاقتصادية العديد من الناس من تكوين ثروات عبر وسائل مختلفة من الاستثمارات وإن كنا تحدثنا سابقاً عن أحد الثورات المطالبة بالحرية المالية والتي من بينها الاستثمار بالأسهم فإننا في هذا البحث نتطرق للحديث حول أداة أخرى من أدوات الحرية المالية وهي الاستثمار بسندات الدين والتي تعرف بـ (Bond Basics).
ما هي هذه السندات وما هي ميزاتها عن الأسهم وغيرها من المعلومات الهامة حول فوائد الاستثمار بالسندات.


*أساسيات سندات الدين (Bond Basics):
إن أول شيء يتبادر إلى أذهان معظم الناس، عندما يفكرون في الاستثمار تكون سوق الأوراق المالية، بعد كل شيء فإن الأسهم تكون مثيرة، والتقلبات في الأسواق يتم تدقيقها في الصحف وتغطى، حتى في نشرات الأخبار المسائية المحلية، وإن ما يشاع من قصص حول مستثمرين حصلوا على ثروة كبيرة في سوق الأسهم يعد أمراً شائعاً.
من ناحية أخرى، فإن السندات ليس لديها نفس قوة الجاذبية، حيث تبدو لغتها غامضة ومشوشة بالنسبة للشخص العادي، إضافةً لذلك فإن السندات مملة أكثر بكثير، خاصةً خلال تصاعد الأسواق ((bull markets بشكلٍّ شديد، حينها يبدو أنهم يحققون عائداً ضئيلاً مقارنة بالأسهم.
وبكل حال، فإن كل ما يتطلبه الأمر هو هبوط الأسواق (bear market)، لتذكير المستثمرين بأفضل استقرار وأمانة السندات. في الواقع فإنه بالنسبة للكثير من المستثمرين تجعلهم يشعرون إنه من المنطقي أن يكون لديهم على الأقل جزء من محافظهم مستثمراً في سندات الدين.

ما هي سندات الدين؟
هل سبق لك واقترضت المال في أي وقت مضى؟ بالطبع لقد فعلتها! فإذا كنّا طالبنا والدينا ببعض المال لشراء الحلوى حين كنا أطفالاً، أو طلبنا من البنك الحصول على رهن عقاري (mortgage)، بالتالي نكون معظمنا اقترضنا المال في مرحلة معينة من حياتنا.
تماماً كما يحتاج الناس إلى المال، كذلك فإن الشركات والحكومات تحتاجها، حيث تحتاج الشركة المال للتوسع في أسواق جديدة، بينما تحتاج الحكومة المال من أجل كل شيء بدءاً من البنية التحتية إلى البرامج الاجتماعية.
إن الشركات الكبرى تقوم بحل هذه المشكلة بجمع الأموال، من خلال إصدار السندات أو (أدوات الدين الأخرى) وبيعها إلى العامة في الأسواق، وبالتالي يقوم الآلاف من المستثمرين، بإقراض جزء من رأس المال اللازم.
حقيقةً ليست السندات أكثر من قرض، تكون فيه أنت المقرض (حيث يكون شاريها هو المقرض).
 إن الهيئة التي تبيع السندات تُعرف بوصفها الجهة المصدرة، بإمكانك أن تفكر أن السندات مثل الإقرار بالدين يعطى من قبل المقترض (الجهة المصدرة) إلى المقرض (المستثمر).
بطبيعة الحال لا يوجد أي شخص يقوم بإقراض ما كسبه من مال بمشقة مقابل لاشيء، إن الجهة المصدرة للسند، يتوجب عليها أن تدفع للمستثمر شيئاً إضافياً كميزة لاستخدامها ماله، بالإضافة لذلك تأتي بشكل مدفوعات أسعار الفائدة، والتي تتم في نسبة محددة مسبقاً وبجدول زمني.
غالباً ما يشار إلى أسعار الفائدة بالقسيمة ( (coupon، إن الموعد الذي تقوم به الجهة المصدرة بإعادة مبلغ المقترض (تعرف بقيمتها الاسمية)، تُدعى بتاريخ الاستحقاق (maturity date). ومن المعروف، بأن السندات هي أوراق مالية ذات دخل ثابت (fixed-income)، والسبب لأنك تعرف بالضبط مبلغ المال الذي ستحصل عليه في النهاية، إذا كنت تحمل الورقة المالية حتى فترة الاستحقاق.
على سبيل المثال قل إنك اشتريت سندات بقيمتها الاسمية قدرها 1000 دولار، وقسيمتها 8% (أسعار الفائدة)، ومدة الاستحقاق 10 سنوات، هذا يعني أنك ستتلقى مبلغاً قدره 80 دولاراً (1000 دولار= 8%) من أسعار الفائدة بالسنة لمدة عشر سنوات، في الواقع لأن معظم دفعات فوائد السندات تكون بشكل نصف سنوي (كل ستة أشهر)، وأنت تتلقاها على دفعتين 40 دولاراً في السنة لمدة 10 سنوات، عندما يتم استحقاق سند الدين بعد عشر سنوات، سوف تعود إليك الـ 1000 دولار.

*مزايا سندات الدين مقابل مزايا الأسهم:
إن السندات، هي الديون(debt) في حين إن الأسهم هي ملكية (equity)، وهذا هو الفارق الهام بين الأوراق المالية (securities) للاثنين.
ومن خلال شراء حقوق الملكية (الأسهم) يصبح المستثمر مالكاً في الشركة، ويأتي مع الملكية حق التصويت(voting rights)، والحق لمشاركة أي أرباح في المستقبل.
من خلال شراء الديون (السندات) يصبح المستثمر(creditor) دائناً للشركة (أو الحكومة). والميزة الأساسية لتكون دائناً عليك، أن يكون لديك حقوق في المطالبة أكثر على الأصول أكثر مما يفعله المساهمون، وفي حالة الإفلاس(bankruptcy)، فإن مالكي السند سوف يتلقون الدفع من خلال تصفية الشركة قبل أن يتم توزيع ما بقي من الشركة على المساهمين (الأحقية لحامل السند).
وبكل حال فإن مالكي سند الدين لا يمكن لهم المشاركة في الأرباح، إذا كانت الشركة تعمل بشكل جيد ويحق لهم فقط الحصول على قيمة السند الاسمية، والفائدة المستحقة عليه.
خلاصة القول بشكل عام إن مخاطر امتلاك السندات الدين أقل من امتلاك الأسهم، لكن هذا يكلف بأن العوائد منخفضة.

لماذا الاهتمام بسندات الدين؟
من البديهيات أن عوائد الاستثمار في الأسهم أكثر منها في السندات، في الماضي كان هذا صحيحاً بشكل عام لفترات زمنية لا تقل عن 10 سنوات أو أكثر، وبكل حال هذا لا يعني أن لا تستثمر في السندات، فالسندات هي الأكثر ملاءمة في أي وقت لا يمكنك تحمل التقلبات قصيرة الأجل في سوق الأسهم، نضرب لك مثلين حيث يكون هذا صحيحاً:
1- التقاعد: إن أسهل مثال للتفكير بشخص يعيش بدخل ثابت، ببساطة إن المتقاعد لا يستطيع الحصول على كامل رأسماله لأنه عليه دفع الفواتير.
2- استثمارات لآفاق زمنية قصيرة الوقت لنقل مثلاً، إن هناك مسؤولاً تنفيذياً شاباً خطط للعودة إلى الجامعة للحصول على درجة الماجستير لإدارة الأعمال(Master of Business Administration (mba) في ثلاث سنوات، صحيح أن سوق الأسهم تقدم الفرص لنمو أكبر للأموال، وهذا بسبب أن المال الذي يقتطعه للتقاعد يكون معظمه في الأسهم، لكن الشاب المسؤول التنفيذي لا يستطيع أن يتحمل خسارة ماله قبل تعليمه، لأنه يحتاج المال لأغراض محددة في المستقبل القريب نسبياً، والأوراق المالية ذات الدخل الثابت (السندات) تبدو أفضل استثمار.
إن هذين المثالين واضحا المعالم، لكنهما لا يمثلان جميع أنواع المستثمرين، إن معظم المستشارين الماليين ينصحون بالحفاظ على محافظ استثمارية متنوعة، وتغيير أوزان فئات الأصول طوال حياتك على سبيل المثال، في العشرينات والثلاثينات من عمرك فإن غالبية ثروتك يجب أن تكون في الأسهم، وفي الأربعينات والخمسينات يجب أن تغير نسباً من الأسهم إلى السندات حتى فترة التقاعد، حيث تكون غالبية استثماراتك بشكل من أشكال الدخل الثابت.

*أساسيات سندات الدين؛ الخصائص:
تمتلك سندات الدين عدداً من الخصائص، التي يجب أن يكون لك دراية بها، وكل هذه العوامل تلعب دوراً في تحديد قيمة السند ومدى تناسبها مع محفظتك الاستثمارية.
القيمة الاسمية (المنصوص عليها) /القيمة الأساسية (قيمة ذات المستوى) Face) Value/Par Value)
إن القيمة الاسمية (المعروفة بالقيمة الاسمية أو أصل السند)، هي مبلغ المال الذي يعود لمالك السند حين موعد الاستحقاق، وعادةً تباع سندات الدين الصادرة حديثاً بالقيمة الأساسية.
وعادةً تكون القيمة الأساسية لسندات الدين للشركات من 1000 دولار، لكن هذا المبلغ يمكن أن يكون أكثر من ذلك بالنسبة لسندات دين الحكومة.
إن ما يسبب تشوشاً لدى الكثير من الناس، بأن القيمة الأساسية لسند الدين هي ليست سعر سندات الدين في السوق، إن سعر سندات الدين متقلب طوال فترة تداولها لحين استحقاقها في استجابة لعدد من المتغيرات، عندما يتم تداول سندات الدين بأسعار أعلى من قيمتها الاسمية يقال إنها بيعت مع علاوة (أعلى من سعرها بقيمتها الاسمية)، وعندما تباع سندات الدين بأخفض من قيمتها الاسمية، يقال إنها بيعت بحسم بسعر مخفض.
*القسيمة (أسعار الفائدة):
إن القسيمة هي المبلغ الذي يتلقاه مالك السند على شكل مدفوعات بالفائدة، وهي تدعى بالقسيمة لأنه في بعض الأحيان كان هناك قسائم محسوسة (ورقية) على السند، والتي كانت تمزق وتستبدل بالفائدة، ولكن هذا كان أمراً شائعاً في الماضي أما في أيامنا اليوم فالسجلات ترجح أن تبقى إلكترونياً.
كما ذكرنا سابقاً فإن معظم سندات الدين تدفع الفائدة كل ستة أشهر، لكن من الممكن بالنسبة لهم أن تدفع شهرياً، أو فصلياً أو سنوياً.
يعبر عن القسيمة بنسب مئوية من القيمة الأساسية، إذا كان يدفع للقسيمة بنسبة 10% والقيمة الأساسية تكون 1000 دولار، فيتم دفع 100 دولار من الفوائد في السنة.
إن نسبة الفائدة التي تبقى ثابتة من القيمة الأساسية مثل المثل الأعلى تسمى سندات الدين بسعر فائدة ثابت.
احتمال آخر يكون بدفع سعر فائدة قابل للتعديل ويعرف بسعر سندات دين عائمة الفوائد، في هذه الحالة فإن سعر الفائدة يكون مرتبطاً بسعر فائدة السوق من خلال مؤشر مثل أسعار فائدة سندات الخزينة.
ربما تعتقد أن المستثمر سيدفع المزيد مقابل قسيمة عالية أكثر من مقابل قسيمة منخفضة، إذا كانت كل الأشياء متشابهة، فإن القسيمة المنخفضة تعني أن سعر سند الدين سيتقلب كثيراً( أكثر من تقلبات القسيمة العالية).

*الاستحقاق (Maturity):
إن تاريخ الاستحقاق، هو التاريخ في المستقبل الذي سيعاد فيه دفع المبلغ الأساسي (القيمة الاسمية)، يمكن أن يتراوح تاريخ الاستحقاق بين أقل من يوم واحد ولمدة 30 سنة (رغم أن هناك إصدار استحقاق تم لـ 100 سنة).
إن سندات الدين الذي يتم استحقاقه في سنة واحدة يمكن التنبؤ بها أكثر، وبالتالي مخاطرها أقل من استحقاق سندات الدين في 20 سنة، ولذلك بشكل عام إن السند ذي الاستحقاق طويل الأجل نسبة فوائده أعلى، إذا كانت كل الأشياء متشابهة بالمساواة فإن تقلبات سعر سندات الدين طويلة الأجل، تكون أكثر من تقلبات سعر سندات قصيرة الأجل.

*جهة الإصدار(Issuer):
إن الجهة المصدرة لسندات الدين تشكل عاملاً حاسماً تؤخذ بعين الاعتبار، لأن استقرار الجهة المصدرة تكون ضماناً أساسياً لاستعادة قيمة السند، على سبيل المثال: إن الحكومة الأمريكية أكثر أماناً من أي شركة، وتكون مخاطر العجز (default risk) عن الدفع (احتمال عدم تسديد الديون) صغيرة للغاية، وسبب صغر هذا الاحتمال أن الأوراق المالية للحكومة الأمريكية تعرف بأصول خالية المخاطر(risk-free assets)، إن السبب خلف ذلك أن الحكومة قادرة دائماً على جلب الإيرادات في المستقبل من خلال الضرائب، أما الشركة من جهة أخرى يجب عليها أن تستمر بتحقيق الأرباح، والتي تكون ليست بالشكل المؤكد، هذا الخطر المضاف يعني أن سندات دين الشركة، يجب أن تقدم عائدات (yield) أعلى لجذب المستثمرين، وهذا يكون مبادلة المخاطر مقابل العائد (risk/return tradeoff).
إن نظام تصنيف سندات الدين (bond rating) يساعد المستثمرين على تحديد المخاطر الائتمانية للشركة، والتفكير في تصنيف سندات الدين مثل بطاقة تقرير للتصنيف الائتماني للشركة.
إن شركات (Blue-chip) تعني (الشركات التي أثبتت قدرتها على دفع أرباح الأسهم في الأوقات الجيدة والسيئة على حد سواء، أي (إن أسهمها راسخة وسليمة من الناحية المالية، ويكون الاستثمار فيها آمناً وتصنيفها الائتماني عالياً، في حين إن الشركات الخطرة لديها تصنيف ائتماني منخفض.
إن الرسم البياني في الأسفل يوضح تصنيف سندات بجداول مختلفة من وكالات تصنيف رئيسة في الولايات المتحدة، وهي : موديز وستاندارد آند بوور وفيتش.

تصنيف السندات     نوعية     المخاطر
Moody's
موديز     S&P/ Fitch
ساندراد آند بوروز وفيتش         
Aaa     AAA     استثمار     أعلى درجة
Aa    AA     

استثمار     جيدة جداً
A     A     

استثمار     قوية
Baa    BBB    استثمار     وسط
Ba, B    BB, B    غير مضمونة     مضاربة
Caa/Ca/C    CCC/CC/C    غير مضمونة     مراهنة كبيرة
C    D    غير مضمونة     عاجزة

لاحظ: إنه إذا كانت الشركات تندرج تحت تصنيف ائتماني معين فدرجاتها تتغير من نوعية الاستثمار إلى وضع غير مرغوب به وبحسب المثل الشامي (من هنا إلى بردى).
إن سندات الدين غير مرغوب بها هي اسم على مسمى: إنها ديون الشركات في حالات من الضيق المالي، لأن هذه الشركات فيها مخاطرة شديدة، وعليها تقديم عوائد أكثر من أي ديون أخرى.
 هذه النقطة هامة جداً" ليست كل سندات الدين بطبيعتها أكثر أماناً من الأسهم، يمكن لنوع معين من سندات الدين أن يكون محفوفاً بالمخاطر، إذا لم يكن أكثر خطورة من الأسهم".

المراجع:

Bond Basics: Introduction
http://www.investopedia.com/university/bonds/
Bond Basics: What Are Bonds?
http://www.investopedia.com/university/bonds/bonds.
Bond Basics: How To Read A Bond Table
Bond Basics: Characteristics


 



المصدر : الباحثون العدد 74+75 تشرين2 – كانون1 2013
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5647


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.