الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2010-08-02 | الأرشيف مقالات الباحثون
الكشف عن سر حلقات زحل- ترجمة محمد الدنيا
الكشف عن سر حلقات زحل- ترجمة محمد الدنيا

هل ولدت الحلقات مع الكوكب أم نتجت عن تفتت جسم سماوي؟ تميط الصور دقيقةُ التفاصيل الأخيرة، التي التقطها المسبار " كاسيني "، اللثامَ أخيراً عن لغزٍ عمره خمسة قرون.
قوامها مليارات ملياراتِ كتلِ جليدِ الماءِ شبه النقية، التي تشكل حزاماً دقيقاً بثخانة عشرين متراً وعرض عشرات آلاف الكيلومترات: حلقات زحل هي دون أي شك إحدى عجائب المنظومة الشمسية. ولكن، إن كان يحلو لزحل عرضَها أمام الجميع، فإن الكوكب ظل يحتفظ بسر منشئها حتى الآن بحرص بالغ. لكن ذلك لم يكن بنتيجة تقصير في السعي إلى حل اللغز، الذي استمر منذ أن تم اكتشاف الحلقات في القرن السابع عشر. يلحظ علماء الفلك هنا سيناريوهين ممكنين. هل تشكلت الحلقات في وقت تشكل الكوكب، منذ 4 مليارات سنة؟ ولكن في هذه الحال، كيف أمكن لبنيتها الهشة أن تصمد كل هذا الزمن؟ أم أنها تكونت في وقت لاحق متأخر؟ ولكن، وفق أية سيرورة في هذه الحال؟.
ها هي ثمرة دلائل جديدة كان علماء الكواكب قد جمعوها مؤخراً من خلال الصور دقيقة التفاصيل التي التقطها المسبار " كاسيني " Cassini، وفيها ما يجيز صدقية السيناريو الثاني جدياً. يبدو واضحاً أن حلقات زحل قد تكون تشكلت، في وقت متأخر، من تكسُّر fracturation شيء سماوي كبير الكتلة، بقطر 400 كم على الأقل! " أطلق عند تحطمه قطعاً من حجم سنتمتر واحد حتى عشرة كيلومترات حول الكوكب. ثم أفقدتْ الاصطدامات المتعاقبة بين القطع هذه المنظومةَ طاقتَها، وجعلتها أخيراً تتخذ تشكُّلاً على شكل حلقات "، يشرح " لاري إسبوزيتو " L. Esposito، من جامعة Cornell في الولايات المتحدة. كان الباحث، مع زميله " جوش كولويل " J. Colwell، قد أطلق فرضية " التشظّي الكارثي "  fragmentation catastrophique هذه عام 1987، عقب مرور مسابير " فوايجر" قرب الكوكب. ولكن، كان ينقص عنصر رئيسي، لإثبات صحة استدلالهما: التوزيع الدقيق للأجسام التي تشكلت منها الحلقات، وفقاً لحجمها.
سيناريو التشظي
" عندما يتكسر شيء ما، تتوزع بقاياه وفقاً لقانون يحدِّد عددَ القطع الدقيقَ في كل فئة حجمية. يجب إذاً أن نحصل على بعض القطع الضخمة، وعلى عدد أكبر من القطع المتوسطة، وعلى أخرى صغيرة لا تحصى. وهكذا، يمكننا وضع منحنى توزيعٍ نظري. إذا توافقت أعمال الرصد مع هذا المنحنى، تتوفر كل الفرص لأن تغدو فرضيةُ التشظي حلاً للغز الحلقات "، يشرح " ماثيو تِسكارنو " M. Tiscareno، من الجامعة نفسها. إلا أن عدد القطع الصغيرة وحده ( نحو 1 سم )، المقدر رادارياً، كان متوافقاً مع النظرية. أما قمرا زحل، بان Pan و أطلس Atlas، البالغ قطرهما نحو ثلاثين كيلومتراً، فكانا أكبر حجماً من أن يمثلا أشياءَ المنحنى الأضخمَ؛ بينما لم يتِح أيُّ شيء حتى الآن ملاحظة الأجسام المتوسطة ( حوالي 100 م ). 
ولكن، لم يعد التوزيع اليوم مثلما كان! في الواقع، أوضحت " كارولين بوركو " C. Porco، من Space Science Institute في " بولدر " ( كولورادو )، و " سيباستيان شارنوز " S. Charnoz، من مفوضية الطاقة الذرية ( CEA ) الفرنسية، مؤخراً، أن بان و أطلس كانا إبّان تشكل الحلقات أصغر حجماً بمرتين مما هما عليه الآن. كان لهذين القمرين شكل لا مثيل له في المجموعة الشمسية. يمتد جبل بارتفاع 10 كم بطول خطّيْ استوائهما، مما يضفي عليهما شكل الصحن الطائر!. " وبما أن خطي استواء بان وأطلس يقعان في مستوى خط استواء الحلقات نفسه، فقد تصورنا فوراً وجود تأثير لهذه الأخيرة على مظهر القمرين الفريد " يشرح " سيباستيان شارنوز ". وجاء تأكيد ذلك من خلال محاكاة رقمية: تحدباتهما المتطاولة bourrelets ناتجة عما تحتويه الحلقات من الغبار، الذي اندمج بخط استوائهما. كان التنامي accrétion قد حدث سريعاً جداً، حين كانت الحلقات كثيفة بعد.. أي في وقت تشكلها. وإذا عدنا إلى الحجم الأصلي لكل من بان وأطلس ( 15 كم )، فإنهما يتوافقان حالياً مع النظرية!.
في الوقت نفسه، اكتشف " ماثيو تسكارنو " و " ميودرَغ سرمسفيك " M. Sremcevic، من جامعة كولورادو، أثلاماً ( أخاديد ) sillons بطول 15 كم لها شكل المروحة في الحلقة A. إلا أنها قد تكون آثاراً خلّفتها أشياءٌ من حجم يقارب مئة متر. وانطلاقاً من الاثني عشر ثلماً التي حدداها، استدلّا إلى وجود آلاف من قطع هذا الأنموذج. بذلك، نعثر على الأقمار المتوسطة التي تنقص المنحنى! يمكن أن يعني ذلك أن فرضية التشظي باتت متينة.
مع ذلك، تبقى نقطتان جوهريتان يتوجب إيضاحهما في إعادة التكوين reconstitution هذه: أولاً، هوية مسبِّب الحدث الكارثي. في الحقيقة، الجسم الأصلي initial غريبٌ بالضرورة عن زحل، لأنه بارتفاع الحلقة A ، أي على علو 130000 كم، نكون عند حد روش   limite de Roche  . ثانياً، تاريخ التهشيم. " لدينا مبررات جدية للاعتقاد بأن الحلقات فتية، أي بعمر نحو مئة مليون سنة "، يشرح " جوي برنز " J. Burns، من جامعة  Cornell . هذه " المبررات الجدية " هي ثلاثة: لمعانُها brillance، الذي يوضح أنها لم تتعتم بتأثير سيليكات silicates القذف النيزكي المتواصل؛ ووجودُ قطع كبيرة ( كانت تعرضت للحت لو أن الحلقات كانت أقدم عمراً )؛ وتراصُّها compacité، الذي كان يمكن أن لا يقاوم الترجافات التثاقلية perturbations gravitationnelles التي تولّدها الأقمار، التي تدفعها إلى التمدد والانتشار مع مرور الزمن. نعم، لكن تَلاقِي زحل بجسم بقطر 400 كم منذ مئة مليون سنة هو غير ممكن، لأن المجموعة الشمسية كانت قد هدأت منذ وقت مضى.. . " هل يمكن أن يعود تشكل الحلقات إلى زمن أقدم مما كنا نعتقد؟، يتساءل " سيباستيان شاموز ". ينبغي أن يعاد النظر بكل السيرورات القائمة، بدءاً حتى بتلك التي جرى تفسيرها على أنها علامات فتوّة ".
سنوات قادمة حاسمة
من حسن الحظ أن لدى العلماء عدد من السيناريوهات منذ وقت سابق. أثبت " لاري     إسبوزيتو " و" جوش كولويل "، منذ أيار 2007، بواسطة عمليات محاكاة جديدة، أن الحلقات قد تكون أكثف بمرتين مما كان معتقداً. إلا أن كمية إضافية من المادة تُحْدِث انتشاراً أكبر للسيليكات. إذاً، ليس لمعانُ الحلقات القوي غيرَ متوافقٍ مع عمر متقدم. ولاحظ " لاري إسبوزيتو " أيضاً أن الجسيمات الآتية من الحتّ بفعل القذف النيزكي تتدوَّر  se recyclent باستمرار، مغذيةً بذلك أطوار التنامي والتهشيم. يمكن أن تكون بذلك قد احتفظت بأحجامها الوسطية طيلة أكثر من 100 مليون سنة. أخيراً، ربما تتيح ظاهرة التنامي هذه إعادة تفسير انبساط الحلقات الضعيف. " أتاحت لنا عملياتُ نمذجةٍ modélisations اكتشافَ وجود تنامٍ ميكروسكوبي يعمل على تخفيف لزوجة الوسط. إلا أن هذه اللزوجة، عندما تتضاءل، تُبطئ إلى حد كبير سرعةَ انبساط الحلقات "، يشرح " سيباستيان شاموز ". 
يمكن أن تكون أيضاً قديمةً قِدمَ زحل! هل يمكن عندئذ أن تكون قد أتت من الكوكب نفسه؟ " مستحيل، لأن زحل كان غائصاً عند ولادته في سديم غازي nébuleuse de gaz انتهى بالاضمحلال، منظفاً كل شيء في طريقه. وكان لا بد لهذا المفعول الدفْعي أن يُخْليها "، يؤكد " سيباستيان شارنوز ".
يبقى السيناريو المفضل إذاً هو التشظي الكارثي لأحد الأجرام السماوية. يعتقد العلماء أنه مذنب comète، تمزقَ بتأثير قوى المدّ حين مروره تحت حد روش. " هذا السيناريو مقبول، لكن المشكلة أنه لم يشاهَد أبداً أي مذنب بقطر 400 كم! "، يقول " سيباستيان شارنوز " مازحاً. يرى هذا الباحث أن من شأن كل عقبة يتم اجتيازها أن تساهم بطرح أسئلة جديدة. " يمكننا أن نتصور جيداً جداً أن الجرم المتشظي هنا هو قنطورس centaure، من الكويكبات السيارة الدائرة حول الشمس بين المشتري ونبتون؛ بل يمكن أن يكون جسماً آتياً من حزام كويبر، ما وراء نبتون، إلا إذا كانت مثل هذه الأجسام تحوي بين 10 إلى 50% من السيليكات. ولكن، تتألف الحلقات من جليد شبه نقي! فمن أين يمكن أن تكون قد جاءت السيليكات؟ "، يضيف " سيباستيان شارنوز ".
أياً كان الأمر، فإن الباحثين ينتظرون بفارغ الصبر السنوات القادمة من بعثة " كاسيني "، التي سيرسم المسبار خلالها تاريخ الصدمات impacts على أقمار زحل الكبيرة مثل إيابتوس Japet. لا بد أن يتيح هذا القمر إعطاء إضاءة أفضل لفترة التشظي، حين يكشف عن الزمن الأغزر تواتراً في تلقي قذف المذنبات. سيعود أيضاً للمرور على مقربة من الأماكن التي سبق أن صورها، ولكن من زوايا رؤية جديدة، لاسيما في السنوات التالية! إذْ " تعتبر معرفة تطور القرص على مدى سنوات عديدة أمراً جوهرياً لتحديد التأثيرات المتبادلة، واللزوجة داخل القرص، والوصول إلى معرفة دقيقة لبنيته "، يؤكد " سياستيان شارنوز ". مع ذلك، إن ما يؤمله الباحثون في حقيقة الأمر هو أن يتمكنوا ذات يوم من العمل على صور أعلى ميْزاً من الآن. وإذا لم يتح كاسيني ذلك، فسيحتفظ كوكب زحل بسر حلقاته الدقيق لوقت أطول.

حلقات تزخر بالمعلومات
الحلقات أصلية في المنظومة الشمسية حتى أنها تستحق بمفردها إرسال مسابير إليها لدراستها. إلا أنها أيضاً تعطينا معلومات حول أشياء أبعد منها بكثير لا يمكننا الوصول إليها أبداً بشكل مباشر على الأرجح: الأقراص الأخرى كلها الموجودة في الكون! أقراص التنامي حول الثقوب السوداء، والمجرات نفسها.. . عدا ذلك، تمكننا الأقراص من الرجوع بعيداً في الزمن الماضي، لأن مقارنتها تفرض نفسها بشكل طبيعي مع القرص الكوكبي البدئي protoplanétaire، الذي تكثف حول نجمنا عقب ولادته مباشرة، وولدت فيه كواكب مجموعتنا الشمسية. في الواقع، نعثر فيها على بعض الظواهر، منها تنامي المادة في المراحل الأولى من تشكل الكواكب، بل أيضاً الأثلام ( الأخاديد ) التي تولدت عن ارتحال أشياء كبيرة الحجم ( أجنة كواكب embryons de planètes ) في وسط أخرى أصغر حجماً ( كويكبات سيارة ). مع ذلك، التشابه محدود بين المنظومتين: نلحظ وجود غازات في الأقراص الكوكبية البدئية، بينما الحلقات صلبةٌ solides حصراً.

مَعْلَمَات
  يعود لغز الحلقات إلى زمن اكتشاف غاليليو لها. منذئذ، سعى علماء فيزياء كبار إلى تحديد طبيعتها: هيغنز Huygens، وكاسيني Cassini، ثم ماكسويل Maxwell، الذين أكدوا، في القرن التاسع عشر، أنها تتشكل من جسيمات متمايزة. وفي عام 1980، ثم عام 1981، اكتشفت مسابير فوايجر أقماراً صغيرة في الحلقات، التي بدا شكلها غير المعتاد الشبيه بالصحون الطائرة مثيراً للحيرة. ولكن، قدَّم المسبار كاسيني بعد إطلاقه في تشرين الأول 1997، وتصويره كوكب زحل من جميع الوجوه، أجوبةً حول أصل الحلقات.

المصدر: " العلم والحياة " الفرنسية،                              



المصدر : الباحثون العدد 38 آب 2010
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 6553
 
         
باحث مفيد اهمية حلقات كوكب زحل
         
بنصحكو قراءة النص لانه كتيييييييييييييييير مفيد
19:09:21 , 2011/03/19 | Jordan 


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.